«دخول الحمام ماشي بحال خروجو» !

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
13 فبراير 2014
«دخول الحمام ماشي بحال خروجو» !

قصته اكتست بعض الطرافة، لذلك ظل يحكي بغير قليل من الضحك، حتى وإن كان قد أحس بالمرارة والأسف على ضياع جميع حاجياته.. ولأن واقعته غدت تحمل إليه تنذر زملائه وحتى بعض أفراد أسرته الذين جعلوا منها مناسبة للتفكه، نظرا لأن المثل المغربي الذي يقول: “دخول الحمام ماشي بحال خروجو” انطبق عليه… هي ذي قصة ضحية دخل إلى الحمام، قبل شهور مضت، وعندما غادره  أن وجد أن ثيابه وجميع أغراضه اختفت..
“دخول الحمام ماشي بحال خروجو”… مقولة شعبية صارت “مثلا” تردده الألسن للتعبير عن متغيرات، غالبا ما تطرأ على الأشخاص والأوضاع. لكن هذه المقولة قد تنطبق جيدا، في الحقيقة والواقع، على قصة «جريمة وضحية» هذا الأسبوع، لأن صاحبها دخل الحمام حقيقة، وليس مجازا، ومنه خرج ليجد نفسه وقد تغيرت حوله الأوضاع، فلم يخرج كما دخل… ليتوجه إلى بث شكواه لدى مصالح الشرطة بأحد أحياء بالدارالبيضاء.
دخل إلى الحمام في حال، وغادره في حال أخرى مغايرة ومختلفة. حالة صادمة كادت تفقده صوابه. ليس بفعل تعرضه كثيرا لدفء وحرارة قاعاته، ولكن لأن ما كان ينتظره، لم يطرأ له في الحسبان. ولم يكن يظن أنه سيكون ضحية له، هو الذي كان يمني النفس بالاستراحة والاسترخاء، بعد عناء عمل استرسلت أيامه على مدار الأسبوع.
دخل إلى الحمام الشعبي لِيُذْهِبَ عن جسده صقيع يوم استثنائي، من شدة انخفاض درجات الحرارة التي سادت مدينة الدارالبيضاء، على غرار مثيلاتها من المدن المغربية.. فهي وإن كانت أخف وطأة خلال هذه الموجة، لكنها حظيت بدورها ببرد جمد أطراف السكان، وجعل الحركة تخف من الشوارع مبكرا، في عز الاستعداد للاحتفال بعيد المولد النبوي.
ولوج إلى الحمام.. أم ولوج إلى المجهول..؟
ركن سيارته في مكان قريب، حمل حقيبته، التي ضمت عدة الاستحمام، والملابس الشتوية، التي ارتأى أنها تمنع عن جسده لفحات البرد القارس بعد مغادرة الحمام، واستسلم جسده لـ “تكميدة عظام”، كان في أمس الحاجة إليها، استعدادا لنهاية الأسبوع، الذي تختتم أيامه بالاحتفال بالعيد.
دخل الحمام مسرعا اتقاء للفحات البرد القارس.. لجأ إلى هذا المرفق الذي يؤمه العموم هربا من الصقيع..  أدى ثمن التذكرة، سلفا، لأن الأداء في الحمام قبل الولوج. قام باللازم، أفشى السلام على الحاضرين، ووضع عدته على الكرسي استعدادا لخوض رحلة “سباحة” شتوية، تغدو ضرورية كلما مالت درجات الحرارة إلى الانخفاض.
خلع ملابسه، وضعها داخل الحقيبة اليدوية بترتيب وعناية. وفي جوانب من الحقيبة ذاتها وضع مفاتيح سيارته من نوع «كونغو» ذات الطراز الحديث، التي كان يباهي بسياقتها كل معارفه وأصدقائه، مفتخرا بمتانتها وسعة حمولتها، وقدرتها على احتواء جميع أفراد الأسرة في راحة، وأريحية.
سلم الحقيبة إلى مساعد مراقب الصندوق، وتسلم مقابلها سطلين للاستحمام، حمل أحدهما الرقم المخصص للخانة التي احتوت الحقيبة.
غابت “الدلاء” السوداء عن الحمامات الشعبية، وعوضتها “أسطل” بلاستكية أكبر حجما وسعة، وعلى جوانبها خُطت أرقام للتعرف على ملابس كل مستحم من الزبائن.
بخار الحمام يلهي الصغار والكبار..
كانت الأجواء داخل الحمام تبدو صاخبة بعض الشيء، بعد أن انخرط أطفال بعض المستحمين في لهو طفولي، كانوا خلاله يأخذون القاع جيئة وذهابا، محاولين استغلال أرضيتها المبللة بالمياه ساحة للتزلج، تارة واقفين، وأخرى نياما على البطون.
كان كل همه مد جسده المتعب من عمل أيام أسبوع أوشك على الانقضاء على أرضية القاعة الساخنة، لعل حرارتها تسري في جسمه، لتدفئ دمه فيحس بانتعاشة تبعد عنه قشعريرة برد الخارج.. وماهي إلا لحظات حتى وجد المكان الآمن الذي ارتاح له، وارتاح جسده فيه، عندما قعد قرب أحد المستحمين الذي بادله التحية، وأفسح له المجال للجلوس بجانبه، لينخرطا معا في حديث جانبي لم تكن له مقدمات، عدا أن واقع الحال فرضه.. كان موضوع حديثهما هو موجة البرد، وقدرة الحمامات الشعبية على إلهاب الأجساد وتدفئتها، لإبعادها عن قر الشتاء.
استحمام غير مأمون العواقب..
لم تكن “رحلة” استحمام هذا الشخص البيضاوي بمنطقة سيدي مومن مأمونة في يوم جمعة حمل تاريخ الثالث من شهر فبراير.. ترصدته الأعين، فولج خلفه شخصان.. سلما ملابسهما التي وضعاها في كيس بلاستيكي، إلى المراقب وتسلما مقابلها “السطول”.. دخلا قاعات الحمام، لمتابعة “صيدهما” الذي غامرا بالدخول وراءه إلى الحمام.
استسلم مالك “الكونغو” إلى الأجواء الساخنة، تاركا سطل رقمه في قاعة درجة حرارتها أخف. اغتنم المتربصان به الفرصة. سارعا إلى الاستحمام بسرعة، ومع خروجهما حملا سطل رقم صاحب السيارة، وبواسطته استخلصا حقيبة ملابسه، وبها مفاتيح سيارة “الكونغو”.
غادرا المتربصان بالمستحم الحمام بسرعة البرق، بعد أن غنما من الاستحمام سيارة.. لم تكن هي كل ما سرق منه. كان المستحم الراغب في إزالة عن العمل والجهد والعرق عن جسده، بعد أن تراكم طيلة أيام الأسبوع على عجلة من أمره. لذلك لم يلجأ إلى البيت أولا من أجل وضع أغراضه الضرورية وأمواله قبل ولوج الحمام..
احتفظ في ركن منها بالسيارة، كان يظنه آمنا وبعيدا عن الأعين بمبلغ مالي مهم، قيمته 100 ألف درهم، إي عشرة ملايين سنتيم، كانت هي حصيلة رواج كد من أجله كثيرا، ولم يجد متسعا من الوقت ليضع في مكان آمن فاحتفظ به في السيارة. ولم يدر بخلده لحظة أن السيارة والملايين العشرة ستكون في «مهب الريح»، لأن أعين المتربصين اقتنصت رفقة السيارة، وكل ما ضمته قبل ولوجه إلى الحمام.
صدمة ما بعد الحمام..
لم ينتبه المستحم لرقم حقيبة أغراضه الذي أخذه اللصان، وغادرا الحمام قبله مسرعين لتنفيذ السرقة..
وعندما أكمل صاحب السيارة استحمامه، لم يَدْرِ أن حقيبة ملابسه سبقته إلى السيارة، وتحركت تاركة له صدمة لم يقو على تحملها. خرج منتعشا بعد حصة التدليك والاغتسال. لكن الخبر/ الصاعقة كان ينتظره عندما وجد حقيبة ملابسه في غير مكانها. وبغيابها ضاعت السيارة، وفي تلافيفها عشرة ملايين سنتيم، ليقف مشدوها، بعد إدراكه أن حصة الاستحمام كلفته سيارة “كونغو” وعشرة ملايين سنتيم، إضافة إلى التكلفة التي تفرضها التسعيرة المعتادة للحمام.
هي قصة صدمت ضحيتها، لكن عناصر الضابطة القضائية بأمن الدارالبيضاء، فتحت بموجبها تحقيقا بعد التبليغ عن السرقة، التي انطلقت من حمام يقع بحي شعبي.. وليردد الضحية في دواخله المثل المغربي القائل: “دخول الحمام ماشي بحال خروجو”، حقا…
رشيد قبول

عذراً التعليقات مغلقة