المجلس الإقليمي بتيزنيت 2013 سنة متميزة من حيث حجم المنجزات

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
2 فبراير 2014
المجلس الإقليمي بتيزنيت 2013 سنة متميزة من حيث حجم المنجزات

عقد المجلس الاقليمي لتيزنيت يوم الجمعة 31 يناير 2014 على الساعة التاسعة صباحا بمقر العمالة جلسة علنية في إطار دورته العادية لشهر يناير برئاسة السيد عبد الله غازي رئيس المجلس الاقليمي وحضور السيد سمير اليزيدي عامل الاقليم والسيد الكاتب العام للعمالة والسادة أعضاء المجلس. كما حضر أشغال هذه الدورة رؤساء المصالح الخارجية المعنية ورؤساء الاقسام بالكتابة العامة للعمالة وممثلي الصحافة المحلية.

وقبل الشروع في دراسة جدول الاعمال، استمع الحاضرون الى كلمة توجيهية للسيد العامل التي أشاد فيها بالبعد الاستراتيجي والشامل لمختلف تدخلات المجلس الاقليمي، ، كما ثمن النهج التشاركي للمجلس مع مختلف الفعاليات المحلية والوطنية، مطالبا ببدل المزيد من الجهد للرفع من جاذبية الاقليم اعتمادا على مختلف الامتيازات والفرص التي يزخر بها.

وبعد ذلك تقدم السيد رئيس المجلس بعرض افتتاحي تطرق فيه لنتائج التدبير المالي للسنة الماضية منوها بالمجهودات المبذولة من طرف المصالح الاقليمية ومختلف الشركاء من أجل جعل سنة 2013 سنة متميزة من حيث حجم المنجزات وطبيعتها ومن حيث طريقة التعاطي مع قضايا التنمية بالإقليم.  مبرزا اهمية نهج الشراكة والاستباق الذي مكن خلال الاربع سنوات الاخيرة من انجاز ازيد من مائة تدخل شملت مختلف محاور التنمية الاقليمية بغلاف مالي قدره 200 مليون درهم ساهم فيه المجلس بحوالي 35% .

إثر ذلك تم الشروع في دراسة النقط المدرجة في جدول الاعمال.

في البداية صادق المجلس بإجماع أعضاءه على الحساب الاداري لميزانية سنة 2013 والذي نجم عنه فائض مالي تقرر توجيهه لتنفيذ التزامات همت بصفة خاصة مجال الطرق والدراسات والمساهمة في تدخلات مهمة في المجال الاجتماعي.

وفي اطار مواصلة جهوده في مجال دعم البنية التحتية بالاقليم صادق المجلس على مشاريع اتفاقيات لإنجاز ازيد من 12 مشروعا طرقيا بالاقليم بغلاف مالي إجمالي يناهـــــز 17 مليون درهم، ساهم فيه المجلس بنسبة 37% .ومن أجل تعبئة التمويل اللازم للاستجابة لطلبات الشراكة المتزايدة في مجال البنية التحتية عموما، وافق المجلس باجماع أعضائه الحاضرين على طلب قروض من صندوق التجهيز الجماعي من أجل تمويل مشاريع الطرق وتأهيل مراكز الجماعات وتجهيزات مهيكلة اخرى.

وفي نفس الاطار صادق المجلس على مشاريع اتفاقيات تتعلق ب :

– تهيئة وتوسيع قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي الحسن الاول بشراكة مع كل من مجموعة ” أكوا” AKWA ووزارة للصحة. ويساهم المجلس في هذا المشروع باعتماد قــــــــــــدره 00، 600.000 درهم.

– المساهمة بمبلغ 00، 600.000 دهم في تهيئة إقامة جامعية للطالبة بأكادير لفائدة جمعية باني للتنمية ، لدعم المؤسسات الصحية ومساعدة المرضى، .

– المساهمة باعتماد قدره 00، 400.000 درهم في بناء مؤسستين للتربية و التكوين بكل من جماعتي الركادة و أفلا إغير.

– تهيئة المطرح البلدي لتافراوت باعتماد قدره 00، 500.000 دهم، يساهم فيه المجلس بنسبة 50%.

وقد وافق المجلس خلال هذه الدورة على تقديم إمدادات مالية لبعض الجمعيات، خاصة الجمعيات الرياضية لتمكينها من بدء مشوارها الرياضي برسم هذه السنة في ظروف حسنة حيث بلغ الاعتماد المخصص لهذه الجمعيات 00، 745.000 درهم .

كما وافق المجلس في إطار دعم الجمعيات كذلك، على اداء التزاماته المالية المتعلقة بمشروعي:

– دعم سد الخصاص المسجل على مستوى أساتذة التعليم الابتدائي بالإقليم بمبلـــــــغ 00، 200.000 درهم بشراكة مع الفيدرالية الاقليمية لجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ونيابة وزارة التربية الوطنية بالاقليم.

– تعلم اللغة الامازيغية و حرف تيفناغ لفائدة الفاعلين الترابيين بالإقليم باعتماد قدره 00، 100.000 ألف درهم بشراكة مع الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الامازيغية.

وقد صادق المجلس على اتفاقيتين لدعم بعض المشاريع المدرة للدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل دعم قدرات حاملي المشاريع وضمان استمراريتها.

وارتباطا بالمجال الاقتصادي وافق المجلس بإجماع أعضائه على مقرر يتعلق باقتناء وتعبئة العقار لإنشاء أقطاب اقتصادية وتجهيزات مهيكلة، وأوصى بحجز الوعاء اللازم لذلك في المنطقة الصناعية لتيزنيت ولدى أملاك الدولة والقطاعات الاخرى بكل من تافراوت وأنزي.

كما تدارس المجلس نقطة تتعلق بتقييم حصيلة المشاريع المنجزة في إطار مخطط المغرب الأخضر بالإقليم حيث أشاد بالجهود المبذولة في هذا الشان وثمن عاليا النتائج المحققة، و أوصى بالمواكبة البعدية لهذه المشاريع، ضمانا لاستمراريتها، ودعم السلاسل الحيوانية وسلاسل الاعشاب الطبية والعطرية.

وإعمالا لمبدأ التفاعل مع المحيط الذي يعتمده المجلس في تعاطيه مع الشأن الاقليمي، تدارس خلال هذه الدورة وضعية التعمير بالإقليم، حيث عبر عن استيائه العميق من قرار إلحاق الاقليم بالوكالة الحضرية المحدثة بتارودانت، داعيا الى مراجعته، لكونه لم يستحضر البعد الجغرافي، كما طالب، كحل مؤقت، بدعم ملحقة تيزنيت بالإمكانيات والصلاحيات الضرورية في انتظار إحداث الوكالة بالاقليم، واوصى كذلك بالاسراع بمعالجة بعض الملفات العالقة خاصة مشروع دراسة التموقع والتوجيه المستقبلي للشريط الساحلي والشروع في إنجاز الشطر الثالث من تجزئة المجلس الاقليمي لشاطئ أكلو بعد المصادقة على تصميم تهيئة أزرو زكاغن.  وتناول المجلس كذلك بالدراسة خلال هذه الدورة، وضعية مصلحة المسح العقاري والخرائطية بالإقليم، و أوصى بضرورة العمل على تطوير أداء هذه المصلحة، وخاصة على مستوى التواصل والسرعة في تقديم الخدمات وضبط التدخلات والعمليات.

وتناول المجلس كذلك قضية عدم صرف منح التعاون الوطني لفائدة جمعيات دور الطالب والطالبة برسم سنة 2012 واوصى بدراسة إمكانية تقديم دعم استثنائي لتخفيف العبء على هذه الهيئات. واجراء التدخلات اللازمة لاسترجاع المدارس العتيقة للمنح التي توقفت نفس الهيئة عن صرفها خلال السنوات الاخيرة

وأخيرا صادق المجلس على إدخال تعديلات على اتفاقيتين سابقتين تتعلق الاولى بدعم تعاونية الصيد البحري “التضامن”بأفتاس أكلو ، والثانية بدعم النقل المدرسي بالإقليم مع الفيدرالية الإقليمية لجمعيات أمهات وآباء و أولياء التلاميذ.

عذراً التعليقات مغلقة