ذبح مروج مخدرات بسبب صور فاضحة

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
20 يناير 2014
ذبح مروج مخدرات بسبب صور فاضحة

ذبح مروج مخدرات بالرباط، أول أمس (الخميس)، مروجا آخر بدوار «الكرعة» الصفيحي، ما أحدث حالة استنفار أمني قصوى بحي يعقوب المنصور. ونجحت عناصر الشرطة بالدائرة الأمنية الأقواس في إيقاف الجاني بالمدينة العتيقة، بعدما لاذ بالفرار،

كما أوقفت شقيقه بمحيط مسرح الجريمة. وأوردت مصادر مطلعة أن مروج المخدرات المشهور بـ«بنانة»، دخل في شنآن مع المروج الآخر الضحية الملقب بـ«ولد حادة»، والذي يتوفر على سوابق قضائية في الاتجار بالشيرا والسرقة والضرب والجرح، وتحول نقاش بينهما إلى تبادل للسب والشتم، فأشعر الأخير الجاني بصوت مرتفع، وأمام الملأ، أنه يتوفر على صور وفيديوهات مسجلة تخصه، تظهر عصابة مكونة من عدة أشخاص تختطفه عبر سيارة نحو تيفلت، وتغتصبه بطريقة جماعية. ولم يتمالك الجاني نفسه بسبب ما تفوه به الهالك، فقام بذبحه بطريقة بشعة بسكين كبيرة الحجم.
واستنادا إلى مصادر «الصباح»، كان الضحية في حالة سكر طافح، ما سهل على المتهم عملية ذبحه، كما فشل بعض من ذوي السوابق القضائية في منع الموقوف الرئيسي من ارتكاب الجريمة في حق المجني عليه.
وفي سياق متصل، هرعت عناصر الشرطة التابعة للمنطقة الأمنية الرابعة إلى مسرح الجريمة، وحجزت السكين الذي استعمله الجاني في الجريمة، كما جمعت بعض المعطيات والأوصاف عن الفاعل الحقيقي الذي لاذ بالفرار نحو المدينة العتيقة رغم إصابته بجروح في وجهه، ليسقط في قبضة أمن الدائرة العاشرة بحي يعقوب المنصور، وجرى وضعه، رفقة شقيقيه، رهن الحراسة النظرية للتحقيق معهما في تهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والمشاركة. حسب المعلومات التي تسربت من نتائج التحقيق الأولية، أقر المتهم الرئيسي في الملف أن الضحية تفوه أمامه بعبارات بذيئة كما مسه في شرفه وسمعته أمام مجموعة من المنحرفين، فنزع سكينا من الهالك وذبحه بها أمام الملأ، بينما اكتشفت الأبحاث أن المتهم الرئيسي والضحية كانا يتوفران على أسلحة بيضاء. ونقل الضحية فورا إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعيد وصوله إلى قسم المستعجلات، متأثرا بجروح أصيب بها في عنقه، وأمرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بإجراء تشريح طبي عليه في الموضوع. وسبق لعصابة مخدرات تشتغل لحساب بارون كوكايين مشهور بالرباط، أن اختطفت الجاني الموقوف واتجهت به صوب تيفلت، واحتجزته واغتصبته بطريقة جماعية، كما تم تصويره بواسطة هاتف محمول، بعدما نزعت منه ثيابه بالقوة، وأحيل بعض المتهمين المتورطين في القضية على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف. وينتظر أن تحيل الشرطة القضائية الولائية، اليوم (السبت)، على الوكيل العام للملك، المتهم الرئيسي رفقة شقيقه، قصد استنطاقهما في تهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والمشاركة، واستمعت الشرطة إلى بعض الشهود، ضمنهم موقوف ثالث، أقر أنه حاول التدخل من أجل ثني الجاني عن ارتكاب الجريمة في حق المجنى عليه، لكنه لم يفلح في ذلك.

ع. ل

عذراً التعليقات مغلقة