سميرة ضحية إغتصاب وحشي تسلم انفاسها الاخيرة

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
8 يناير 2014
سميرة ضحية إغتصاب وحشي تسلم انفاسها الاخيرة

للبشاعة عنوان يتخذ مظهرا له سادية بعض الرجال أثناء التفنن في استغلال ضحاياهم من النساء، بعد الاغتصاب والتعذيب بمختلف أشكال العنف المتاحة. ولعل هذا ما توضحه حالة إحدى الفتيات بمدينة بركان.

بعد قضاء أكثر من أسبوعين بمستعجلات المستشفى الإقليمي الدراق بمدينة بركان، بعد معاناة مريرة جراء الاعتداء والاغتصاب الذي تعرضت له. لفظت الشابة “سميرة.ش” أنفاسها الاخيرة، بعد ان دخلت منذ مدة في غيبوبة وفقدت وعيها، جراء مخلفات الاعتداء الوحشي الذي تعرضت له، والإهمال الذي لاقته بالمستشفى في غياب الاعتناء الكافي بحالتها المستعجلة والخطيرة.

فعندما كانت عقارب الساعة تشير الى الساعة الواحدة بعد الظهيرة، من الثلاثاء سابع يناير الجاري، كانت الأنفاس الاخيرة لسميرة ابنة بركان تغادر جسدها المعنف والمغتصب، لترتاح من عذاب تجرأت مرارته أسابيع في مستعجلات مستشفى الدراق.

وكانت المصالح الطبية بهذا المستشفى الإقليمي لمدينة بركان تكتفي بتغيير ضمادات كانت توضع على جراحها التي بلغت حد التعفن (الصورة). لتزداد حالتها سوءا عن الوضع الذي ولجت عليه الى المستشفى.

 وكانت جمعية الهدف النسائية ببركان راسلت كلا من وزير الصحة وعامل إقليم بركان، ووزارة التضامن والأسرة، مع تقديم شكاية الى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية ببركان، مطالبة بفتح تحقيق في أسباب الوفاة

حمدي يوسف

عذراً التعليقات مغلقة