Ad Space
الرئيسية ثقافة وفن المركز الوطني للنقوش الصخرية (CNPR)

المركز الوطني للنقوش الصخرية (CNPR)

كتبه كتب في 16 نوفمبر 2011 - 11:11

1- النقوش الصخرية : معلمة من تراثنا الحضاري

   تعتبر النقوش و الرسوم  الصخرية المنتشرة بعدد من المناطق بالمغرب من أهم بقايا العصر الحجري  والتي يرجع تاريخ البعض منها إلى 5000 سنة  قبل الميلاد، أي أكثر من 7000 سنة قبل الآن. و هي نقوش و رسوم متعددة المواضيع و الأشكال،   عبر من خلالها الإنسان عن أساليب عيشه و معتقداته. وكما هو الشأن بالنسبة للمعالم المعمارية و المواقع الأثرية و أصناف من التراث المادي واللامادي الأخرى فهي من أهم مكونات تراثنا الحضاري المغربي،.

   ومما تمكنه دراسة هذه الأنواع الأثرية التعرف على الحضارات القديمة و على الساكنة التي استوطنت منطقة بلاد المغرب خلال فترة ما قبل التاريخ و التي ازدهرت على امتداد آلاف السنين و التي ما زال أثرها يطبع ثقافتنا الحالية. فهي من الوسائل الأساسية لدراسة عصر الاستقرار و الفلاحة ( النيوليتي) و كذا حقبة ما قبل الكتابة.

    يزخر المغرب حاليا بالعديد من مواقع هذه  النقوش، حيث يفوق عددها 300 موقع. و نجدها مركزة داخل ثلاثة مناطق  أساسية : جبال الأطلس الكبير، ضفاف وادي درعة و روافده، و جوانب الأودية الجافة بالمناطق الصحراوية.

    و رغم الأهمية التاريخية و التراثية لهذه النقوش، خاصة بجهة سوس ماسة درعة و ببعض الأقاليم الجنوبية، فإنها تضل غير معروفة لدى العديد من الأوساط و لدى عامة الناس، بل أنها تتعرض لمختلف أشكال التدمير و الإتلاف و المتاجرة غير المشروعة، مما يحثم ضرورة التدخل و وضع خطة مندمجة تهم كل الأطراف المتدخلة من قريب او بعيد في الميدان، من وزارة وصية و هي وزارة الثقافة و جماعات محلية و منظمات المجتمع المدني، من اجل وقف هذا النزيف و حماية و انقاد هذا الموروث المتجدر و رد الاعتبار إليه  بفضل استثماره في تنمية السياحة الثقافية و في تسويق المجالات الترابية.

2.ما هو المركز الوطني للنقوش الصخرية؟

    المركز الوطني للنقوش الصخرية (CNPR) هو مصلحة متخصصة لا ممركزة، تابعة لمديرية التراث الثقافي بوزارة الثقافة و منضو تحت لواء المديرية الجهوية لهذه الوزارة بجهة سوس ماسة درعة، باعتبار تواجد مقره بهذه الجهة. و هو مثل مجموعة من المراكز  الأخرى التابعة لمديرية التراث الثقافي و التي تشتغل على أشكال محددة من التراث الثقافي على المستوى الوطني، ومنها مركز صيانة و توظيف قصبات الأطلس و ما وراء الأطلس (CERKAS) المتواجد كذلك بالجهة بمدينة ورزازات  .

3. مقر المركز:

    يوجد مقر المركز مؤقتا داخل البناية التي تشغلها المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بشارع غاندي  (رقم 6) حي الداخلة اكادير.

4.اختصاصاته:

تتلخص الاختصاصات المخولة للمركز في ما يلي:

–       العمل على انجاز جرد شامل لتراث الصخري المنقوش؛

–       الدراسة و التحليل العلميين لهذا الفن الصخري القديم؛

–       إيجاد السبل الكفيلة بالحفاظ و حماية هذا التراث؛

–       نشر نتائج الأبحاث التي ينجزها المركز ؛

–       ربط علاقات مع المؤسسات و الهيئات الوطنية و الدولية في ميدان البحث و النهوض بهذا التراث؛

–       القيام بعروض و ندوات و محاضرات ؛

5.تنظيمه الإداري:

    حسب القرار التنظيمي المنظم للمركز فان هذا الأخير يتكون من مصلحتين تقنيتين: الأولى تهتم بالدراسة والتوثيق والثانية بالمحافظة والتثمين. و يكون على رأس هاتين المصلحتين مدير يسهر على تدبيره و على اعدد إستراتيجية العمل بالتنسيق مع لجنة استشارية مكونة من اختصاصيين في ميدان التراث الصخري.

 

حاليا، تقتصر إدارة المركز على مسؤول مكلف بالإدارة و بعض الباحثين المتخصصين، في انتظار تكوين اللجنة الاستشارية وتوزيع هؤلاء المتخصصين على المصلحتين المحددتين في الهيكلة الإدارية.

6.لماذا تواجد المركز بجهة سوس ماسة درعة؟

   قد يطرح السؤال لماذا تواجد المركز الوطني للنقوش الصخرية بجهة سوس ماسة درعة بالضبط ؟

لعدة اعتبارات، يتقاطع فيها ما هو موضوعي بما هو إداري :

– الأهمية التراثية لمواقع النقوش الصخرية المتواجدة بمختلف الأقاليم التابعة لجهة سوس ماسة درعة، خاصة بأقاليم زاكورة وورزازات وتزنيت واشتوكة ايت باها وسيدي افني، وكذلك بالأقاليم الجنوبية المجاورة الأخرى والمتواجدة بجهة كلميم السمارة.

– الوضعية المتدهورة للعديد من مواقع النقوش والصباغات الصخرية، وتعرضها باستمرار للعديد من المشاكل، مثل السرقة والإتلاف، مما يحتم تدخلا مستعجلا، من أهم شروط نجاحه القرب الجغرافي والإشراف المباشر…

– ضعف أداء المركز سابقا (وكان يطلق عليه اسم المنتزه) وانحسار دوره في أنشطة محدودة جدا، تفتقد للوقع اللازم من أجل حماية هذا الموروث، وذلك بالنظر إلى انعدام وسائل العمل والإمكانيات وعلى رأسها افتقاره لمقر إداري ملائم.

–  توفر المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة سوس ماسة درعة  على مجموعة من الأطر المتخصصة في مجال التراث .

– انخراط أكثر من فاعل جهوي في برامج تتوزع بين التنمية الثقافية في أبعادها المختلفة وبين إنقاذ وحماية التراث على وجه الخصوص، مما يعزز فرصة عقد شراكات تهم حماية وإنقاذ مواقع النقوش الصخرية. ومن أبرز هؤلاء الفاعلين:  مجلس جهة سوس ماسة درعة، الذي كان السباق لوضع استراتيجة للتنمية الثقافية بالجهة، و  المجلس الجهوي والمجالس الإقليمية للسياحة (أگادير إداوتنان، اشتوكة ايت باها، تزنيت، ورزازات، زاگورة) والتي تشتغل على وضع مشاريع لإحداث فضاءات الاستقبال السياحي  (PAT) والتي  تعتمد بالأساس على استثمار المؤهلات التراثية للمنطقة،  وكالة تنمية أقاليم الجنوب، جامعة ابن زهر،  وعدد من منظمات المجتمع المدني التي أبانت عن دورها الكبير في الاهتمام بموضوع التراث بشكل عام..

–  افتقار المديرية الجهوية لسوس ماسة درعة لمصلحة تقنية متخصصة في تدبير شؤون التراث الثقافي المادي وغير المادي، فإذا استثنينا الدور الذي يقوم به مركز الدراسات والأبحاث حول قصبات الأطلس والجنوب (CERKAS)  الذي يشتغل على مجال واسع يضم أكثر من إقليم وأكثر من جهة، فان هذه الجهة في حاجة ماسة إلى تعزيز مصالحها، في إطار دعم اللاتمركز وتوسيع الاختصاصات، بما يضمن توسيع دائرة الاشتغال على التراث.

7.بعض محاور اشتغال المركز:

–      التوعية و التحسيس ( الجماعات المحلية، الجمعيات، إدارة الجمارك، وزارة السياحة…)

–      الجرد و التوثيق؛

–      الدراسة و البحث؛

–      التقييد و الترتيب؛

–      المحافظة و الترميم؛

–       التثمين  و رد الاعتبار.

8.نماذج لمشاريع المركز المستقبلية:

–      تشخيص وضعية النقوش و الصباغات الصخرية ( خريطة المخاطرCartes des risques  Diagnostic/ )

–       جرد المواقع ( Inventaire des sites)؛

–      خريطة المواقع (Cartographie des sites/ SIG) ؛

–      تقييد و ترتيب مواقع بناء على دراسة ملفات (Inscription et classement )؛

–      ترميم نقوش و صباغات صخرية  و المحافظة عليها ( Conservation et restauration )؛

–      تنظيم حملات تحسيسية (Sensibilisation )؛

–      إصدار دورية متخصصة (Publications )؛

–      إحداث محافظات مواقع (Création de conservations de sites )؛

–    تهيئة مواقع في إطار تثمينها و إدماجها في مدارات للسياحة الثقافية (Aménagement de sites

الحسين العلالي

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )
  1. انا باحثة في تاريخ المرأة من خلال النقوش الصخرية في المغرب القديم اود المشاركة في موقعكم بمقالات تهتم بمكانة المرأة ووضعيتها الاجتماعية . ولكم جزيل الشكر
    تعقيب: سوس بلوس ترحب بكم وتنتظر مساهماتكم

التعليقات مغلقة.