معطيات صادمة عن الحياة الجنسية للمغاربة قُـبل ساخنة، جنس سطحي، وعادة سرية داخل المراحيض

سوس بلوس
2013-12-08T15:43:53+00:00
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
8 ديسمبر 2013
معطيات صادمة عن الحياة الجنسية للمغاربة قُـبل ساخنة، جنس سطحي، وعادة سرية داخل المراحيض

جسدان ملتصقان. ارتعاش وانقباض وإفرازات.. علاقات ميكانيكية تمارس في الغالب بدون عازل طبي للوصول إلى النشوة المبتغاة. هكذا ينظر معظم المراهقين، الذين استقت جريدة “الأخبار” في عددها الأخير شهاداتهم، إل الجنس. نظرة تجعل المغرب 60 في المائة من الشباب المغربي يمارسون الجنس مع مومسات، ربعهم مارس دون استعمال العازل الطبي ، و12 في المائة منهم أقام علاقة غير شرعية نتج عنها حمل، وواحد من بين خمسة من الشباب يجهل أن هناك مرضا اسمه السيدا.

 نظرة المراهقين للجنس تؤكدها إحصائيات تشير إلى أن أول علاقة جنسية عند الشباب المغرب بلغ متوسطها بالنسبة إلى الذكور 16 سنة، و18 سنة بالنسبة إلى الإناث. هي إذن أرقام مخيفة كشفت عنها دراسة جديدة لصندوق الأمم المتحدة للسكان، تخصل إلى أن الثقافة الجنسية مازالت محدودة في المغرب، محدودية تفضي إلى انتشار فيروس فقدان المناعة بـ48 في المائة في أوساط المراهقين والشباب، وإلى إقبال الشباب على الجنس بشكل مبكر ما ينبئ بظهور شذوذ جنسي في الأفق وحمل غير مرغوب فيه، ثم إجهاض وأمراض منقولة وسط فئة فتية يترواح سنها ما بين 15 و24 سنة.

 آلاف المراهقين والمراهقات يعبثون يوميا بأجساد بعضهم البعض. يمارسون الجنس حيثما اتفق، في المراحيض وفي الشوارع الخلفية للمؤسسات، غير آبهين بمخططات وزارة الصحة لمُحاربة السيدا. أزيد من 48 في المائة من الشباب حاملون لداء فقدان المناعة بالمغرب. و60 في المائة يسرقون لحظات متعة مع عاهرات، ربعهم يمارسون الجنس بدون عازل طبي.

تفاصيل أكثر تجدونها عن دراسة صندوق الأمم المتحدة تجدونها في الملف الأسبوعي لجريدة “الأخبار” لعدد السبت – الأحد 8/7 دجنبر 2013

عذراً التعليقات مغلقة