تيزنيت : تفاصيل الإعتداء على المكون خالد بنعيسى من طرف مدير الدراسات

سوس بلوس
2013-12-07T08:01:21+00:00
أخبار الجمعياتالرئيسية
7 ديسمبر 2013
تيزنيت : تفاصيل الإعتداء على المكون خالد بنعيسى من طرف مدير الدراسات

حسب بيان تصعيدي‮ ‬للكتابة الإقليمية للجامعة الحرة للتكوين المهني‮ ‬بتزنيت كان مبرمجا تنظيم وقفة احتجاجية متبوعة بمسيرة تجاه عمالة تزنيت‮ ‬يوم الخميس‮ ‬05‮ ‬دجنبر‮ ‬2013‮ ‬على الساعة العاشرة صباحا‮ ‬،‮ ‬حيث بلغ‮ ‬لعلم مناضلي‮ ‬الجامعة الحرة للتكوين المهني‮ ‬ان الإدارة ستعمل على عرقلة الوقفة عبر وضع السيارات الخاصة و المهنية بباب المعهد تشويها للمنظر العام للوقفة‮ .‬
حيث اتفق أعضاء الجامعة على الحضور مبكرا قصد وضع لافتاتهم و تحصين المكان من الدخلاء و الراغبين في‮ ‬تكسير نشاطهم النضالي‮ ‬،‮ ‬مما دفعهم للحضور على الساعة السابعة صباحا إلى باب المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بتزنيت‮ .‬
و على الساعة السابعة و النصف بالتمام بدأ إلتحاق الأساتذة المكونين بالعمل حيث التحق استاذ مكون قام بركن سيارته على بعد من مكان الوقفة‮ ‬،‮ ‬و بعد‮ ‬5‮ ‬دقائق حضر مدير الدراسات و الذي‮ ‬يشغل منصب الكاتب الإقليمي‮ ‬لنقابة التكوين التابعة للأتحاد المغربي‮ ‬للشغل‮ ‬،‮ ‬حيث اقتحم اللافتة الأولى بسيارته و التجأ إلى اللافتة الثانية و التي‮ ‬كان الاخ خالد بنعيسى المكون بشعبة نجارة الألمنيوم‮ ‬يهيم بتثبيتها‮ ‬،‮ ‬ليقوم بدهسه عمدا إنتقاما منه على نضالته و إختياره للإتحاد العام للشغالين بالمغرب‮ .‬
‭ ‬وقد حضرت سيارة الإسعاف بعد‮ ‬15‮ ‬دقيقة من الحادث حيث نقلت الأستاذ إلى مستشفى الحسن الأول لتقلي‮ ‬الإسعافات الأولية‮ ‬،‮ ‬بعدها حضر ممثلو السلطة المحلية ممثلة في‮ ‬قائد المنطقة و عدد من العناصر الأمنية و التي‮ ‬فتحت تحقيقا في‮ ‬النازلة‮ .‬
و أثناء حضور ممثلي‮ ‬السلطات خرج بعض الأساتذة المحسوبين على الإدارة و المنتمين لنقابة موخاريق‮ ‬يحاولون إستفزاز الأساتذة المضربين متهمين إياهم ـ بكونهم إنتحاريين ـ محاولين تمزيق اللافتات و جمعها‮ ‬،‮ ‬حيث تركوا المتدربين في‮ ‬حجرات الدرس‮ ‬يتنظرون المعرفة و التربية و خرجوا ليصفوا مصالحهم النقابية و الإدارة على حساب زملائهم في‮ ‬العمل ذنبهم الوحيد هو إختيارهم للإتحاد العام للشغالين بالمغرب إطارا نقابيا لهم‮ ‬،‮ ‬و بالرغم من الاستفزازات نظم الأساتذة المكونين وقفتهم الاحتجاجية تنديدا بالممارسات اللأخلاقية التي‮ ‬تمارسها الإدارة و على رأسها مدير الدراسات بالمعهد‮.‬
وفي‮ ‬نفس الوقت انتقل وفد من المكونين إلى مستشفى الحسن الأول للإطمئنان على زمليهم‮ ‬،‮ ‬فيما لوحظ وجود بعض الأساتذة المحسوبين على الإدارة ببهو المستشفى ليس من أجل الإطمئنان على زميلهم بل بغية التجسس على حالته الصحية وتبليغها لمدير الدراسات بالمعهد‮ .‬
كما انتقل كل من الأستاذين حسن أزاض و الحو بويفري‮ ‬إلى المنطقة الأمنية بتزنيت قصد الادلاء بشهادتهم و التي‮ ‬استغرقت‮ ‬لمدة ساعة و نصف قصد الاعتماد عليهم كشهود عيان على الحادث‮ ‬،‮ ‬فيما التحق الأستاذ محمد مرابط الكاتب الإقليمي‮ ‬للجامعة الحرة للتكوين المهني‮ ‬إلى المنطقة الامنية بدوره قصد الإستماع إليه كشاهد عيان‮ .‬
و قد انتقلت العلم إلى مستشفى الحسن الاول بتزنيت‮ ‬،‮ ‬حيث التقت الدكتور ابراهيم التاكي‮ ‬المسؤول عن المستعجلات و الذي‮ ‬أكد استقرار حالة خالد بنعيسى‮ ‬،‮ ‬طالبا منا الانتظار إلى حدود خروج صور لراديو الأشعة للوقوف على التشخيص المدقق لحالته الصحية‮ .‬
و بعد زوال اليوم‮ ‬،‮ ‬سلم الدكتور التاكي‮ ‬ابراهيم شهادة طبية تثبت مدة العجز لازيد من‮ ‬10‮ ‬أيام‮ ‬،‮ ‬و التي‮ ‬بدورها سلمت لمصالح الأمنية زوال نفس اليوم حيث تم الاستماع إلى خالد بنعيسى بدوره بالمنطقة الأمنية بتزنيت‮ .‬
و في‮ ‬تصريح للعلم نندد حسن أزاض الكاتب الجهوي‮ ‬للجامعة الحرة للتكوين المهني‮ ‬بتزنيت‮ ‬بالممارسات و التعسفات التي‮ ‬تقع داخل إدارة تزنيت‮ ‬،‮ ‬خصوصا الحاد ث الاأخير الذي‮ ‬يعتبر بمحاولة القتل العمد‮ ‬،‮ ‬مؤكدا أن ما وقع‮ ‬يعتبر ممارسات صبيانية و طفولية لمدير الدراسات بتزنيت‮ .‬

أسامة العوامي‮ ‬التيوى‮ ‬

عذراً التعليقات مغلقة