كلام مدون: حركة 20 فبراير أميرة على الأحرار فك أسرها

سوس بلوس
الرئيسيةمنوعات
13 مارس 2012
كلام مدون: حركة 20 فبراير أميرة على الأحرار فك أسرها

ترددت كثيرا في تخصيص التهنئة باليوم الاممي للمرأة، 8 مارس ، لامرأة مغربية وحيدة . امرأة بطنها يحبل بالأحرار، الذين سيقطعون مع عبودية الآباء والأجداد . امرأة وحيدة يعبق منها الأمل، وتجعل المغربيات والمغاربة الأحرار يحلمون بغد أفضل. امرأة وحيدة، خرجت إلى الوجود وردة يانعة بين عشب الربيع المغربي ، ترنو إلى السماء ، وتمنح لكل كادحي ومقهوري هذه البلاد، الإحساس بان لا شيء يبقى على حاله ، وبان الصيف موسم ضمن مواسم . امرأة وحيدة ترددت في تهنئتها يوم 8 مارس، وها أنا اليوم، وبعد أيام من تاريخ الذكرى، احسم الأمر. هي بدون شك تستحق ذلك من دون النساء العاقرات، واللواتي لا ينجبن سوى مزيدا من العبيد.
هذه المرأة التي تعاني من الحصار من كل الجوانب، وحولها خروجها إلى الدنيا أميرة مسجونة داخل برج تحرسه الكلاب المسعورة. أميرة لا ككل الأميرات العاهرات ، جميلة، وجمالها مزيج من المعاناة والرغبة في الانعتاق .
امرأة يحوم حولها المتربصون، ذكورا وإناثا، كل واحد حسب تجربته في الاغتصاب. امرأة ترددت في تهنئتها يوم العيد الاممي حتى لا احسب على المتربصين . امرأة تمنحني الأحلام، كما ملايين المغاربة، والإحساس بان الصيف قد أوشك على نهايته.
عن هذه المرأة نظم الشعراء مدحا وهجاءا كثيرا ، حتى البسطاء من المغاربة ، جعلوها في أحاديثهم امرأة لا تشبه ، لا من قريب ولا من بعيد، نساءهم .ففي بعض المدح نفاق المتربصين ، وفي كل الهجاء خوف مستثر . فالرجال والنساء معا يخافون من النساء ، والمرأة التي وددت اليوم أن أهنئها بمناسبة حلول اليوم الاممي للمرأة ، هي من صنف النساء الأخير .امرأة يحبل بطنها بالأمل ، وبان مغربا آخر ممكن ، مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .
والآن هل تعرفت ، أيها القارئ الكريم ، على هذه الإنسانة التي كسر صوتها مجالس القداسة الذكورية ؟ إنها ………….
احسين 12/03/2012‬

عذراً التعليقات مغلقة