الواد الواعر…من وحش هائج، إلى مقبرة لطمر الطفولة المغتصبة + فيديو

سوس بلوس
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
2 ديسمبر 2013
الواد الواعر…من وحش هائج، إلى مقبرة لطمر الطفولة المغتصبة + فيديو

الواد الواعر سمي كذلك، لأنه عرف بخطورته عبر تاريخ وجغرافية المنطقة، يفاجئ الساكنة ب” الحملة” التي تجرف سيولها الشجر والحجر ولا تستثني البشر، يذكر الرودانيون أن الوادي عندما “يحمل ” ينتاب الرعب منطقة رودانة، وأنه خلف كوارث تاريخية  يذكرها السعديون، كما المرابطون والعلوين، يحمل ساكنتهم وبهائهم وأغراسهم فنال منهم ذلك اللقب.

ومند  كوارث الستينيات من القرن الماضي، أبرم الواد الواعر شبه هدنة مع الساكنة، غير أن سفاحي تارودانت لم يحترموا الميثاق الذي أبرمه مع القاطنين فحولوله إلى مقبرة يطمرون فيها الأطفال ليخفوا جرائمهم، فبعدما أخفى به عبد العالي الحاضي عظام تسعة أطفال، هاهو الأب الحسين يعود من جديد إلى الواد الواعر ليلا ليلقي بفلذة كبده داخله ويخفيها بأشواك السدر، ثم يعود إلى بيته لينام قرير العين، الواد الواعر تاب عن أفعله والسفاحون كشروا عن أنيابهم.

سوس بلوس

فيديو للواد الواعر في شتاء 2010

عذراً التعليقات مغلقة