في المغرب: تسجيل 10 إصابات يوميا بالسيدا

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةالصحة
30 نوفمبر 2013
في المغرب: تسجيل 10 إصابات يوميا بالسيدا

أعلنت الدكتورة نادية بزاد، رئيسة المنظمة الإفريقية لمحاربة داء السيدا، في تصريح لإذاعة الرباط الدولية يوم أمس الجمعة، أن المغرب يسجل 10 إصابات جديدة بفيروس داء فقدان المناعة المكتسب. وأضافت الدكتورة أنه تتم يوميا تسجيل 10 إصابات، فيما تموت أربعة حالات بسبب الداء. المسؤولة أكدت أن 100 رضيعا يولودون وهم حاملين للفيروس القاتل. وأكدت الدكتورة بزاد أن المرض يستشري في صفوف الشباب حيث تفيد الإحصائيات أن 6 ملايين شاب (ة) مصاب في المغرب.

الدكتورة أشارت إلى ضرورة تحسيس الشباب بخطورة الداء والأمراض المنقولة جنسيا، لاسيما وأن البرامج الحالية سواء التعليمية أو التحسيسية غير كافية لاسيما في صفوف الشباب، علما أن أهمية الكشف المبكر له دور حاسم في التحكم في انتشار المرض. وتشير خريطة الإصابة بالمرض في المغرب إلى أن  عدد الأطفال المصابين بهذا الداء في ارتفاع مستمر، يخضعون للعلاج بواسطة مضادات الفيروسات الرجعية انتقل من 86 حالة (24 في المئة) سنة 2007 إلى 107 (42 في المئة) سنة 2008، و145 حالة (54 في المئة) سنة 2009.

وتصنف فئة عاملات الجنس ومتعاطي المخدرات والحقن الأكثر تعرضا للإصابة، حيث بلغ عدد الحاملين  للفيروس إلى حدود نهاية السنة المنصرمة إلى 32 ألف حالة ، 80 في المائة يجهلون إصابتهم، فيما 67  بالمائة من هذه الحالات تظهر من بين الفئات الهشة من نساء في وضعية صعبة وممتهنات الجنس. وتشكل العلاقات الجنسية غير المحمية والعلاقات المثلية أهم  عوامل الإصابة التي تساعد على انتشار الفيروس، سجلت نسبة 94 في صفوف النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و40 سنة، بسبب الإنجاب والعلاقات الجنسية. نسبة مهمة من النساء أصبن عن طريق أزواجهن في نطاق المعاشرة الزوجية.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة