تيزنيت: توزيع 85 دراجة هوائية على تلميذات السنة الاولى اعدادي

سوس بلوس
الرئيسيةتربويات
28 نوفمبر 2013
تيزنيت: توزيع 85 دراجة هوائية على تلميذات السنة الاولى اعدادي

     بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثامنة والخمسين لعيد الاستقلال المجيد، وتفعيلا لمشروع الدعم الاجتماعي الذي تشرف عليه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة، للحد من ظاهرة الهدر المدرسي وخاصة في صفوف الفتيات وضمان تكافؤ الفرص بين تلاميذ وتلميذات الجهة، سيشهد فضاء الثانوية الاعدادية ” النور” بمدينة تيزنيت يوم الجمعة 29 نونبر 2013 ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال، حفل توزيع 85 دراجة هوائية على تلميذات السنة الاولى اعدادي،المتمدرسات بمختلف الثانويات الاعدادية بالمدينة والقاطنات بالأحياء المدمجة حديثا بالمجال الحضري لبلدية تيزنيت وهي دواوير دوتركا، تامدغوست، بوتيني، بوصنصار، بوتاقورت واديعيش.

وسيستفيد من هذه العملية التربوية والاجتماعية تلميذان و83 تلميذة ، موزعين على المؤسسات التالية: اعدادية النور (20)، اعدادية الامام مالك (14)،اعدادية مولاي رشيد (23)، ثانوية الحسن الثاني (23)،اعدادية مولاي سليمان (02)، اعدادية ابن ماجة (03).

       وتجدر الإشارة أن اقليم تيزنيت يعد من الاقاليم الرائدة وطنيا في مجال النقل المدرسي سواء عبر الحافلات أو الدراجات الهوائية، وذلك بفضل برنامج الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الوزارة والاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، ومبادرات الشركاء في مجال تشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي (المجلس الجهوي، عمالة الاقليم،المجلس الاقليمي، الفرع الاقليمي للفيدرالية الوطنية لجمعيات الاباء، المجالس الجماعية، المؤسسات الوطنية، المقاولات والشركات المواطنة، جمعيات المجتمع المدني،…)، كما أنه كان أول اقليم تبنى مشروع الدراجات الهوائية لمحاربة الهدر المدرسي Un vélo pour elle بشراكة مع الجمعية الفرنسية  pour eux juste ، والذي انطلق في بدايته سنة 2006 بتوزيع الدراجات الهوائية على 200 تلميذة متمدرسة بالسنة اولى اعدادي بالوسط القروي، وأغلبهم الان حاصلات على شهادة الباكلوريا ويدرسن في مؤسسات التعليم العالي أوالمهني،ويستفدن من مشروع آخر لنفس الجمعية  في اطار الادماج المهني، حيث يخضعن لدورات تدريبية بالمقاولات والشركات الوطنية والعالمية في افق البحث لهن عن فرص العمل والتشغيل. وقد مكن هذا المشروع الرائد من خلق دينامية كبيرة لدى الشركاء وفتح افاق جديدة للعمل الاجتماعي،وشجع الفعاليات المختلفة على تبني المشروع كآلية ناجعة لتشجيع التمدرس والحد من الهدر المدرسي بالوسط القروي. وانطلقت عدة مبادرات بمختلف الجماعات، أشرفت عليها مؤسسات عمومية ونسيج جمعوي فاعل ونشيط في ميدان التربية والتكوين، انخرطوا جميعا للمساهمة في تسهيل الولوج الى الخدمات التربوية والارتقاء بجودتها والإسهام الفعلي في تعميم التمدرس.

   وقد استطاعت النيابة الاقليمية بفضل مشاريع الدعم الاجتماعي وبرامج التعاون والشراكة المبرمة جهويا ووطنيا ودوليا والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من تغطية جميع الجماعات الترابية بخدمات النقل المدرسي، وتمكين ما يقارب 2629 تلميذ(ة) من بينهم 1138 تلميذة، من الاستفادة من النقل المدرسي، مستعملين اكثر من 24 حافلة، كما استفاد أكثر من 1800 تلميذ  وتلميذة من الدراجات الهوائية الى حدود الموسم الماضي،أغلبهن من الفتيات المنتميات للأسرالفقيرة والمعوزة بالوسط القروي أو بالأحياء التي تعرف هشاشة اجتماعية. وقد عرف الموسم الدراسي الحالي توزيع 16 حافلة جديدة للنقل المدرسي العمومي، استفادت منها عدة جماعات في اطار مشروع الشراكة المبرمة بين الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة ومجلس الجهة بينهما في مجال ارساء المدارس الجماعاتية وتفعيل النقل المدرسي بالجهة، أوفي اطار الدعم المقدم من طرف وكالة تنمية مناطق الواحات وشجرالأركان لجمعيات النقل المدرسي بتافراوت أو في اطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

 الصورة من الأرشيف

عذراً التعليقات مغلقة