Ad Space
الرئيسية مجتمع إنزكان: توزيع 26 سنة ونصف من الحبس لعصابة المنقبة والملتحيان

إنزكان: توزيع 26 سنة ونصف من الحبس لعصابة المنقبة والملتحيان

كتبه كتب في 26 نوفمبر 2013 - 17:55

اسدلت ابتدائية إنزكان الستار على قضية المنقبة والملتحيان الذين حجزت شرطة إنزكان بحوزتهم قرابة طن من المخردات بغابة أزرراك الجبلية، ففي عشية أول امس وزعت الهيئة القضائية على المتهمين 19 سنة ونصف من السجن النافذ، إلى جانب تعويض مادي لفائدة الخزينة وصل مجموعه 142 مليون سنتيم.

المتهم الرئيسي الملتحي زوج المنقبة ين بسبع سنوات نافذة، وتوعيض مادي لفائدة الجمارك قيمته 71 مليون سنتيم، بينما أدينت زوجته بسنتين حبسا نافذا و 500 درهما غرامة.

وأدانت ذات الهيئة الشقيقين المتهمين في هذه القضية بسبع سنوات لكل واحد منهما، و71 مليون تعويضا لفائدة الجمارك يؤديانه مناصفة. الخادم المعتقل في هذه القضية أدين بثلاث سنوات نصف من الحبس النافذ.

وقضت المحكمة وهي تقول كلمتها بحسب مصادر سوس بلوس مصادرة جميع المنقولا بما فيها الدراجة النارية والسيارة المحجوزة، مع مصادرة مبلغ 63ألف و 400 درهما  لفائدة الخزينة  العامة.

اعتقال العناصر الخمسة  من أفراد العصابة، جاؤ على إثر الهجوم عليهم فجرا في الغابة حيث يقيمون. في البداية سقط الزعيم وزوجته المنقبة التي تخصصت في نقل المخدرات من غابة “أزرراك”  azrarag”” نحو مدينة أكادير لتوزيعها على المروجين، وبعدها تمت محاصرة مساعدين له بالجبل من بينهم أحد الملتحين المصرين.

كما أسفر الهجوم على حجز ازيد من طن من عشبة الكيف وطابا، و10 كيلوغرامات من صفائح الشيرا و10 كيلوغرامات من النفحة، و40 لترا من ماء الحياة، و80 حبة قرقوبي و6 ملايين سنتيما نقدا

على المستوى اللوجيستيكي حجزت مصالح الأمن سيارة من نوع طويوطا، ودراجة نارية، و3 كاميرات تستعمل للمراقبة، ومنظار متطور لمراقبة ما تحمله الجبال من تحركات، إلى جانب 18 هاتفا نقالا يتم توزيعها على المساعدين الذين ينتشرون بين الجبال والأودية لمراقبة تحركات الداخلين والخارجين. كما حجزت فرقة الأمن آلتين للتصوير، وسيفين وكلب بتيبول، تستعمله الشيبكة في الدفاع عن نفسها.

سوس بلوس

مشاركة