ابن زهر: لقاء عميد كلية الآداب ومدير اللجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي بالسفارة الأمريكية

سوس بلوس
2013-11-23T22:20:29+00:00
تربويات
23 نوفمبر 2013
ابن زهر: لقاء عميد كلية الآداب ومدير اللجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي بالسفارة الأمريكية

أبرز الأستاذ أحمد صابر أهمية تواصل كلية الآداب والعلوم الإنسانية مع مختلف الهيئات والمؤسسات الوطنية والدولية من خلال تعزيز أهمية الإرشاد الأكاديمي والتعاون مع هذه المؤسسات والهيئات عبر توجيه الطلبة والباحثين وأعضاء هيئة التدريس للتصدي للقضايا التي تواجه القطاع التربوي بالمؤسسة، مشيرا إلى أن هذه التوجهات هي من صلب أهداف الكلية، وتقع ضمن أولويات مهامها وواجباتها.

وأضاف خلال لقائه أمس بالسيد جيمس ميللر مدير اللجنة المغربية الأمريكية للتبادل التربوي والثقافي رفقة بعض مسؤولي مسلك  الدراسات الإنجليزية؛ أن المسلك بالكلية باندماجه في إطار مشروع فولبرايت التابع للسفارة الأمريكية بالمغرب، سيضفي حيوية في مجال مد جسور التعاون مع المجتمع الأمريكي على مستويين؛ تربوي يهم إفساح المجال أمام أساتذة متعاونين من الولايات المتحدة الأمريكية للتدريس بالكلية، والمستوى الثاني الذي يعنى بتشجيع البحث العلمي من خلال إعطاء الفرصة لأعضاء هيئة التدريس والطلبة الباحثين؛ عبر تقديم طلبات منح للتعرف والإطلاع على واقع المؤسسات التعليمية بالولايات المتحدة الامريكية.

وتأتي الزيارة التي قام بها ميللر للإطلاع على مدى تمكن الأساتذة الأمريكيين ضمن الطاقم التربوي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر، وقد أبدى خلال حديثه مع عميد الكلية عن ارتياحه للمردودية المرتفعة للأساتذة الأمريكيين وتعاملهم الجيد مع محيطهم سواء تعلق الأمر بالطلبة والأساتذة بالكلية على حد سواء، مبرزا رغبته واستعداده لإلقاء محاضرة عامة تجمعه بطلبة الإجازة في مسلك الدراسات الانجليزية لإطلاعهم على أفاق الدراسة بأمريكا، ومختلف البرامج التي يمكن نن يشاركوا ضمنها.

ويعتبر برنامج فولبرايت من أهم برامج المنح التنافسية العريقة بالولايات المتحدة الأمريكية؛ والتي تتيح الفرصة للطلبة المتميزين في جميع أنحاء العالم للدراسة في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، والحصول على شهادة الماجستير ومواصلة دراستهم الأكاديمية والمهنية، فضلا عن تعزيز وتطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس والتوجيه، والتفاهم في مجالات التبادل الثقافي وتشجيع البحث العلمي.

الحسين شارا

عذراً التعليقات مغلقة