أيام إقليم تيزنيت بمدينة أكادير

القبض على شاب نشر فيديوهات جنسية لكويتي الذي وضع حدا لحياته

سوس بلوس21 نوفمبر 2013آخر تحديث : منذ 6 سنوات
القبض على شاب نشر فيديوهات جنسية لكويتي الذي وضع حدا لحياته
رابط مختصر

أوقفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، منتصف الأسبوع الماضي، شابا بحي “دار الضو” بوادي زم، بأمر من وزارة العدل والحريات، ونقل إلى مقر الفرقة الوطنية بالدارالبيضاء، بعدما كشفت التحريات الأولية، نصبه على مواطن كويتي، ونشره فيديوهات تظهره في لقطات حميمية، فانتحر الضحية، بعد وصول التسجيلات إلى حسابات عائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأورد مصدر مطلع أن الموقوف الذي استقدمته الفرقة الوطنية من وادي زم، ترصد للكويتي عبر موقع إباحي، وتقمص دور فتاة، تريد ربط علاقات جنسية معه. وعلمت “الصباح” أن المواطن الكويتي استجاب لرغبة الشاب، فطلب منه الأخير التعري أمامه، فصوره بكاميرا والتقط  فيديو حميميا له، وبعد وقوعه في الفخ، خيره الموقوف بين أمرين إما إرسال مبالغ مالية له أو نشر لقطاته الحميمية في حسابات عائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.
واستنادا إلى مصدر “الصباح”، أرسل الضحية مبالغ مالية إلى الموقوف، لكنه تمادى في ابتزازه، وطالبه بالمزيد من الأموال، وبعدما رفض الهالك مطالب المتهم، نشر الأخير الفيديوهات المسجلة في حسابات أفراد عائلة الهالك، ما دفعه إلى الانتحار.
وحسب معلومات “الصباح”، ترك الكويتي المنتحر رسالة، يؤكد فيها أن شخصا مغربيا يتحدر من وادي زم، أوقعه في فخ النصب، وصوره في لقطات حميمية، فتدخلت عائلته لدى السفارة المغربية بالكويت، والتي تقدمت بشكاية إلى وزارة العدل والحريات التي أمرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بفتح تحقيق في الموضوع.
وحجزت عناصر الشرطة حاسوب الموقوف الذي أحيل على المختبر العلمي للشرطة بالدارالبيضاء، قصد إجراء خبرة علمية عليه.
يذكر أن موقعا إباحيا يلجه شباب من وادي زم، يستعمل في النصب على الراغبين في ربط علاقات جنسية، ويتقمص الشباب أدوار فتيات، ثم يعمدون إلى تسجيل فيديوهات حميمية لأجانب، ويعرضونهم للابتزاز عن طريق إرسال أموال باهظة أو نشر فيديوهاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأوقفت الشرطة القضائية الولائية للرباط، صيف السنة الجارية، تلميذا بوادي زم، بعدما هدد بنشر صور إباحية لوزير أردني سابق في الثقافة، بعدما التقط له صورا حميمية وهدده بنشرها، وتوجه الضحية الذي سبق أن تقلد رئيسا لاتحاد كتاب الأردن إلى المغرب، وسجل شكاية لدى المصالح المختصة، وطالب من وزارة العدل والحريات بفتح تحقيق في الموضوع، وأوقفت مصالح الأمن التلميذ الذي أدانته ابتدائية الرباط بشهرين حبسا، وراعت ظروف التخفيف، بعد تنازل الوزير الأردني.

عبدالحليم لعريبي

عذراً التعليقات مغلقة