اسمارة: قضية الكونكاسور الذي خرب موقعا اثريا فوق مكتب ابن كيران

سوس بلوس
الرئيسيةوطنيات
20 نوفمبر 2013
اسمارة: قضية الكونكاسور الذي خرب موقعا اثريا فوق مكتب ابن كيران

من إقليم السمارة جاءت صرخة جمعية ميران لحماية الآثار والمستحثات إزاء ما يتعرض موقع عصلي الاثري من تخريب من قبل شركة لمقالع الأحجار، الجمعية راسلت رئيس الحكومة ووزارة الثقافة ووزارة التجهيز ووالي الجهة وعامل الإقليم والقوات العمومية من أجل وقف ما وصفته ب”الجريمة التي ترتكب في حق موروثنا الثقافي وذاكرتنا الجماعية..” .

 شركة المقالع كما تفيد الجمعية  باشرت مند يوم الإثنين 11 نونبر اشغالها لتأتي على ما تبقى من الموقع الأثري.. متحدية في ذلك كل القوانين الوطنية والدولية التي تجرم هذا العمل الإجرامي.

عمليات التخريب وفق معاينة هذه الجمعية المهنية” ساهمت بشكل ملحوظ في تلاشي وطمس العديد من معالم المنطقة، وأن  أكثر من 1.5 كلم من الشريط المنقوش سحق من قبل شركة (الكونكاسور) ، واضافت أن  العديد من المباني الجنائزية تعرضت للتخريب بسبب اقتلاع الأحجار منها، كما سحقت العديد من الشواهد المادية الحساسة بالموقع، كالأدوات الحجرية بسبب الجرافات وتنقل الآلات الثقيلة بالموقع.

الإمام الدجيمي  نائب رئيس نقابة الفنانين التشكيليين اعتبر أ، الصمت سيد الموقف لدى المسؤولين المحليين والوطنيين الذين علموا بالحادث قبل حدوثه بأسابيع .. وأن  المراسلات والاتصالات والتدخلات للعديد من الجمعيات والسياسيين والمثقفين لم يتشْفَعِ  في كبح هذا الأمر.. وقامت الشركة “بعملها المقيت ” يضيف الدجيمي  ضاربة بعرض الحائض موروثنا الإنساني والعالمي وآثار بدايات تاريخ الفن عموما..

ويمتاز موقع عصلي الريش بحسب تقرير أعدته جمعية ميران بمبانيه الجنائزية باختلاف أحجامها وأشكالها، مما يوحي باستقرار بشري موغل في القدم وتعدد ثقافات المجموعات المتعاقبة على المنطقة. كما يمتاز بنقوشه الصخرية التي تتميز باختزال الشكل والموضوع. وميزتها الثالثة هي الادوات الحجرية وتتمثل في الفؤوس الحجرية (ذات الوجهين ) ورؤوس النبال من مختلف العصور الحجرية.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة