صور حميمية : بريطاني يحاكم بأوغندا بعد نشر صور جنسية له رفقة مغربي

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
19 نوفمبر 2013
صور حميمية : بريطاني يحاكم بأوغندا بعد نشر صور جنسية له رفقة مغربي

“هذه صور حميمية لي إلتقطتها بالمغرب رفقة مغربي”، هكذا حاول البريطاني راندال، الدفاع عن نفسه بكونه لم يقم بأي جناية في دولة أوغندا وأن الصور المنشورة على إحدى صحف الفضائح بذات البلد، لم يتم إلتقاطها بأوغندا، لكن المحكمة رفضت السماح له بالمتابعة في حالة سراح، حيث أكدت مصادر إعلامية، أن الحكم على البريطاني قد يصل إلى المؤبد، فقط لأن صور حميمية نشرت له على صفحات الجرائد.

هذا وقد وصلت الصور الحميمية لراندال إلى صفحات الجرائد بعدما تمت سرقة حاسوبه المحمول التي كانت الصور موضوعة بملف على قرصه الصلب، لتصل بعد ذلك إلى جريدة متخصصة في نشر الصور الفاضحة، حيث إعتقل جراء ذلك وتم تقديمه للمحاكمة.

تجدر الاشارة إلى أن الأوغانديين يتعاملون بوحشية مع المثليين، حيث سبق وأن تم قتل شاب أوغاندي يبلغ من العمر 26 سنة في عام 2011 بعد إتهامه بـ”الشذوذ” من قبل إحدى الجرائد الاوغاندية التي نشرت صورته وهو في وضع جسني وطالبت بإعدامه على إثر ذلك.

كود

عذراً التعليقات مغلقة