إلى كل الأمهات المغربيات

سوس بلوس
اراء ومواقف
9 مارس 2012
إلى كل الأمهات المغربيات

مثل نساء كثيرات، تعلّمت أمي في ظروف صعبة. نساء يحرمن من القراءة والكتابة والخروج إلى المدرسة خوفا على تلطّخ شرف ذكور القبيلة. أمّي تمثّل جيلا من النساء خرجن مبكّرا إلى العمل، فاشتغلت في العشرينيات من عمرها كسكرتيرة في وزارة التعليم. كانت تستيقظ صباحا، تحضّر الفطور وتطير بدرّاجتها “الموبيليت” النارية إلى العمل. أمّي كانت أول امرأة في مراكش تركَب “موبيليت” في منتصف الستينيات. أربعون عاما وهي تسوق “الموبليت” أربع مرات في اليوم، في صهد مراكش وزمهريره، وتعرّضت مرة واحدة في حياتها لحادثة سير. عندما طُرد أبي من العمل سنة 1979 بسبب إضراب “يوم الأرض”، أصبحت قوّامة على البيت مدة عشر سنوات.

أتذكّر كل ذلك في هذا اليوم العالمي لحقوق المرأة، وأصادف في كل شوارع المغرب وأحيائه، نساء خرجن بقوة للعمل، يصنعن ” البغرير أو المخمّر” ونأكل نحن وأبناؤهن من عرقهن. نساء مكافحات يحمّلن فوق ظهورهن مئات الكيلوغرامات من السلع الإسبانية المهرّبة، ويقطعن بها مسافات طويلة، لذلك يسمّونهن قدحا واحتقارا “البغلات”. حسب دراسات دولية حول البوادي المغربية، تشتغل النساء بمعدّل 12 ساعة في اليوم، والرجل 8 ساعات فقط. في البادية حيث الثقافة الذكورية أقسى وأكثر سلطوية، فإن المرأة تطبخ وتكنس، وتجلب الماء، وتحطب، وتعلِف البهائم، وتحلب الأبقار، وتعمل في الحقول والجني، وتتسلّق النخيل في الجنوب لجني التّمور. إضافة إلى كل هذه الأعمال الشاقة، تتحوّل إلى أرنب تضع فريقا كرويا من الأولاد، تتحمّل مسؤولية رعايتهم. نساء اضطرّتهن ظروف العيش القاسية في المغرب “غير النافع”، إلى أن ينافسن الرجال في الخشونة. تجدهن في الأسواق يبعن ويشترين بلهجة صارمة، يضعن سلعهن الرخيصة على نواصي الشوارع، ويحاربن اللصوص ويصارعن قوات الأمن حتى لا تحجز على رأسمالهن. واثقات من أنفسهن وحادّات الذكاء، لكن حُرمن من التعليم والارتقاء الطبقي.

نتأمّل كل هذا ونتعجّب من كون المرأة لحدّ الآن لا تُقرّر مصيرها بنفسها، ولا تختار حياتها الشخصية خارج فكر الرجل وتصوّراته، والحدود والمتاريس التي يضعها، فعيونه تلاحق جسدها باستمرار، مطالبا إياها بالعفّة والحشمة لأنها أمّ الفتن كلّها. لا يرى عقلها وما يمكن أن تنجزه للبشرية، بل هي بالنسبة إليه عورة وسَوْءة العالم، كان أرحم لها أن تعيش في بلاد كل رجالها عميان كي لا يروا فيها صورة الشيطان.

في عددها ما قبل الأخير، أجرت مجلة “نساء المغرب” الناطقة بالفرنسية حوارا مع سعيد تاغماوي الذي يعتبر نفسه ممثّلا فرنكو- أمريكيا، وصراحة لا يمكنك سوى أن تتأمّل هذا “الفنّان” الذي لم يكمل دراسته، وأصبح ملاكما ثم نجما بعد ذلك، كيف ينظر إلى النساء المغربيات، فعندما سألته المجلة عن رأيه في تحرّر المرأة يجيب بشكل مضحك: “لديّ مشكلة كبيرة مع ذلك. بطبيعة الحال، فإن المرأة إنسان مثل الآخرين، ولها دور محدد تقوم به في المجتمع والإنسانية”. تبدو جملة “إنسان مثل الآخرين” ملتبسة، لكن كلمة “آخرين” يقفز مدلولها التمييزي وتصبح مثيرة للسخرية لكون المرأة لحسن الحظّ تشبه الإنسان على الأقل. لكن تاغماوي يستمرّ في الكشف عن نظرته المتخلّفة للمرأة التي لا تختلف عن نظرة بعض أبناء المهاجرين في الضواحي الفرنسية، وهم يتصدّون لتهميش فرنسا لهم، بتبنّي ثقافة آبائهم التقليدية القادمة من الجنوب، والثأر من الجمهورية الفرنسية بتاريخها الاستعماري، فتاغماوي ليس ضدّ حقوق وحريات المرأة لكنه ينبّهنا: ” تحت ذريعة التحرّر، علينا ألا ننسى الكرامة! لا يمكننا أن نتخيّل كم هي متفشّية دعارة المغربيات! فمعظمهن لا يبعن أجسادهن من أجل الطعام، لأن كل شيء بخير في بلدنا والحمد لله، ولكن يفعلن ذلك لشراء سيارات جميلة، واقتناء ماركات “برادا” و”غوتشي”.” تاغماوي وغيره من الذين يأتون للسياحة الجنسية في المغرب ويشتمونها عندما يعودون، ويقضون عطلهم تحت الأرض في العلب الليلية، بالتأكيد لا يصادفون غير الدعارة. تاغماوي لا يرى النساء في كل الأماكن العمومية يشتغلن بأكتافهن وعرقهن، هل عدد المومسات الأنيقات، حسب ممثّل هوليود، أكثر من بائعات الخبز و “المسمّن” بجلابيبهن وخرقهن الملفوفة في المغرب؟. كم عدد الرجال الذين يهبطون إلى علب الليل والحانات لاهثين وراء اللحم المدفوع الثمن ويرفعون أعلامهم المنكسة في كل مكان؟ هؤلاء بالنسبة لتاغماوي وغيره، شرفاء وكرامتهم مضمونة، ولا يحتاجون إلى أقفال العفة على آلاتهم المتدلّية على الأرض.

يوم 8 مارس، نتذكّر أمهاتنا وأخواتنا وحبيباتنا وصديقاتنا، تكريما لهنّ نلتفت إلى التاريخ، وماذا حقّقن وحقّقنا معهنّ حتى الآن، وتحسّ بألم عندما يتحدّاك صديق بأن تعثر على امرأة واحدة في مكان عمومي تحمل جريدة في اليد؟ إننا نكبر ونحن نتسلّق ظهور أمّهاتنا، قربهنّ نتعلّم كلّ شيء، هنّ يصنعن شكلنا وشكل المستقبل.

عذراً التعليقات مغلقة