Ad Space
الرئيسية سياسة الأحرار يبحثون عن بديل لمزوار في تسيير شؤون الحزب

الأحرار يبحثون عن بديل لمزوار في تسيير شؤون الحزب

كتبه كتب في 16 أكتوبر 2013 - 08:35

من سيسهر على تسيير أمور حزب التجمع الوطني للأحرار في غياب رئيسه صلاح الدين مزوار؟ فأمام الانشغالات الكبيرة التي تنتظر هذا الأخير  على رأس الخارجية والتعاون الذي تسلم مقاليدها الخميس الماضي، بدأت  قيادة التجمع رحلة البحث عن  بدائل لتعويض الفراغ الذي سيتركه رئيس الحزب. سؤال البحث عن بديل لمزوار طرحته بقوة قيادات في الحزب، في ما بينها نهاية الأسبوع الماضي عقب تعيين الحكومة الجديدة، مشددة على ضرورة إيجاد صيغة  لتعويض غيابات رئيس الحزب الذي سيكون منشغلا بمهامه الجديدة وسفرياته الكثيرة عبر عواصم العالم.

وفيما أكد  مصدر مطلع على شؤون التجمع، أن موضوع تعويض مزوار لم يطرح  بشكل رسمي خلال الاجتماعين الأخيرين اللذين عقدهما مزوار من جهة  مع  فريقه النيابي و من جهة أخرى مع أعضاء المكتب السياسي، إلا أن  مسؤولين قياديين تطارحوا فيما بينهم جملة من السيناريوهات لإيجاد بديل يسهر على تسيير دواليب الحزب في غياب رئيسه.

بينما  تحفظ المصدر   عن إعطاء تفاصيل أوفى  حول ما تعتزمه القيادة التجمعية في الموضوع، وما إذا كان مزوار قد تحدث في  أي من القيادات  في شأن من سيخلفه في إدارة التجمع،  أكد القيادي التجمعي  أن هناك سيناريوهين، يتم تداولهما بقوة بين قيادات الحزب. ففيما يشير  أصحاب  السيناريو الأول إلى عقد اجتماع للمكتب السياسي يتم على ضوئه انتخاب   شخصية تجمعية متفرغة، تتحمل بالنيابة وبشكل مؤقت القيام بمهام الرئاسة في كل ما يتعلق بالتسيير اليوم للحزب ،  يدعو أصحاب السيناريو الثاني إلى تشكيل لجنة جماعية من داخل المكتب السياسي، تسند إليها نفس المهمة.

في السياق ذاته، كان صلاح الدين مزوار، يضيف المصدر،  قد عقد، اجتماعا مع قياديي حزبه،  قام خلاله بإطلاعهم عن تفاصيل ماراطون المفاوضات، التي أسفرت عن تشكيل الحكومة الجديدة. وفيما أكد المصدر غياب بعض أعضاء المكتب السياسي عن  الاجتماع قلل من جهة أخرى من تأثير هذه الغيابات، معتبرا أنه من الطبيعي أن يكون هناك غاضبون من عدم الاستوزار، لكن المهم أن جل من حضر نوه بالأداء التفاوضي لرئيس الحزب الذي تمكن من انتزاع قطبي الاقتصاد والخارجية من رئيس الحكومة  يختتم المصدر.

مشاركة