Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات تفاصيل : تسربات غازية للأمونياك بمصنع تخرج الساكنة للاحتجاج ليلا بأكادير

تفاصيل : تسربات غازية للأمونياك بمصنع تخرج الساكنة للاحتجاج ليلا بأكادير

كتبه كتب في 20 سبتمبر 2013 - 10:40

كانت عقارب الساعة قاربت التاسعة من ليلة أول أمس بأنزا بأكادير عندما تسربت بشكل فجائي روائح غازات قوية ناتجة عن الأمونياك من مصنع لتجميد السمك،“الروائح تسللت إلى كل البيوت بحي دالاس وتجزئة الوحدة وحي الأمل، منهم من أصيب بحالة قيء فيما تم نقل أحد المستخدمين بالمصنع إلى المستشفى نتيجة هذه التسربات الغازية”، يؤكد حسن المنصاري فاعل جمعوي قاطن بحي الديور الصحية المجاورة للمصنع المذكور. وأضاف أن مصالح الأمن والوقاية المدنية والسلطة الملحية بأنزا هرعت إلى عين المكان لاحتواء غضب السكان.

فالروائح الغازية كانت إيذانا بخروج الساكنة المجاورة في وقفة احتجاجية نظمها العشرات، وعبرت  عن غضبها مما وقع، المسيرة توجهت رأسا نحو المصنع مصدر تسرب الغازات، وشرعت في طرق بوابته احتجاجا، معتبرة أن صحتها في خطر، وقد رفع المحتجون شعارات تطالب ب” رحيل المصانع” المقيمة منذ عقود بجوار السكان، واعتبر متحدثون في  الوقفة ذاتها أن حياتهم في خطر، وأن مجموعة من الأمراض تنتشر بين أطفال ساكنة أنزا أرجعوا أسبابها لكل أشكال التلوث التي يعرفها هذا الحي الصناعي، ملوثات الجو، والملوثات الناتجة عن المياه العادمة الممزوجة بغسيل المعامل والمصانع.
مصادر مقربة من المصنع الذي كان مصدر وقفة احتجاجبة أفادت أن الغازات التي انبعثت بين الساكنة وكانت مصدر وقفة ليلية نتجت عن فتح خاطئ لصمام غازات الأمونياك من قبل مستخدم بالمصنع لحوالي نصف ساعة، وأضاف أن الصمام تم إغلاقه، وانقطعت روائح الغازات في حينه، كما قلل من تداعياته الصحية على الساكنة نافيا حدوث إغماءات أو حالات قيء، وأكد المصدر  أن المستخدم الذي أغلق الصمام هو الذي أصيب باختناق لا يدعو للقلق ، إذ تم إنعاشه في الحال.
الروائح الملوثة باتت تحاصر أكادير من جنوبه من خلال المطرح البلدي الذي يعرف أزمة بيئية ناتجة عن الأحواض العائمة، كما تحاصره ملوثات المصانع من شماله بأحياء أنزا، ومن بين الملوثات معامل تصنيع دقيق السمك، ومعامل التصبير، والمياه الملوثة التي تقذفها المصانع نحو البحر، وكان معمل الإسمنت أحد أكبر العوائق البيئية التي جثمت لعقود على أنفاس السكان قبيل أن يتم ترحيله، غير أن المصانع تستمر في مضايقة السكان بأنزا.

سوس بلوس

مشاركة