النسخة الثانية عشرة من لحاق الصداقة لأكادير ENDURO D’AGADIR 2012

سوس بلوس
2012-02-26T13:57:42+00:00
2012-02-26T14:00:24+00:00
الرئيسيةالرياضة
26 فبراير 2012
النسخة الثانية عشرة من لحاق الصداقة لأكادير ENDURO D’AGADIR 2012

تحث شعار : الرياضة والسياحة لتحقيق التنمية المستدامة، ستشهد عدة مناطق بجهتي سوس ماسة درعة، وكلميم السمارة، خلال الفترة الممتدة بين 06 إلى 10 مارس، منافسات الدورة الثانية عشرة لسباق الدراجات النارية، المعروف باسم ” أوندورو أكادير 2012 ” لحاق الصداقة لأكادير ” ويسهر على تنظيم هذا العرس الرياضي نادي الدراجات النارية بأكادير، بشراكة  مع ” نادي نورتون ” للرياضة بمدينة جنيف السويسرية  تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للدراجات النارية، بتعاون مع  ولاية جهة سوس ماسة درعة، عمالة أكادير إداوتنان، عمالة تيزنيت ، عمالة شتوكة أيت باها، عمالة انزكان أيت ملول، عمالة سيدي افني و عمالة طاطا بالإضافة للجماعة القروية للشاطئ الأبيض التابعة لولاية جهة كلميم السمارة.
وستعرف هذه التظاهرة مشاركة أكثر من 170 مشارك ومتطوع، من مختلف الأعمار والجنسين، ينتمون لدول سويسرا، فرنسا، ايطاليا، اسبانيا،  البرتغال،  بالإضافة للمغرب البلد المستضيف، وستجري منافسات هذا اللحاق في مسارات طرقية مختلفة، منها الطرق الوطنية، والمسالك الجبلية، والكثبان الرملية، والطرق غير المعبدة الموزعة على مناطق عدة بتراب عمالة أكادير إداوتنان وصولا إلى جماعة الشاطئ الأبيض التابعة لمدينة كلميم  خلال اليوم الأول، ثم نواحي عمالة طاطا في اليوم الثاني، مرورا بعدة دواوير وجماعات قروية، للوصول إلى مدينة تفراوت في اليوم الثالث الذي يصادف اليوم العالمي للمرأة، للوصول لمدينة  أكادير في اليوم الرابع حيث ستستمر مجريات اللحاق ، وسيختتم العرس الرياضي يوم 10 مارس2012 ابتداء من الساعة الثامنة مساءا بأحد الفنادق الكبرى بمدينة أكادير، بتكريم الصحفي والإذاعي السيد رشيد عبد الواحد وكذا بإعلان نتائج توزيع الجوائز على الفائزين.
ويندرج تنظيم هذه التظاهرة ضمن الجهود التي يبذلها مكتب نادي الدراجات النارية بأكادير، من أجل الترويج بالسياحة الجبلية ذات الطابع الصحراوي بعدد من البوادي و المدن المغربية باعتبارها تتوفر على مؤهلات سياحية متكاملة تجمع بين السياحة الشاطئية، والجبلية، والبيئية و الكثبان الرملية وغيرها.

المرحلة الأولى:
يوم الثلاثاء  06 مارس  2012 ستكون الانطلاقة من اكادير لينطلق المشاركون في حوالي الساعة الثامنة صباحا لقطع ما مجموعه  256 كلم من المسالك الجبلية الضيقة والوعرة وسط أشجار الأركان و بحلبة مغلقة بشاطئ أكلو، ليكون الوصول إلى مدينة كلميم في حدود الساعة الخامسة مساءا، وخلال مسار اللحاق سيتم توزيع مجموعة من الألبسة واللوازم المدرسية بالقرى النائية جدا التي سيمر منها المشاركون.

المرحلة الثانية:
ستجرى يوم الأربعاء 07مارس 2012 ويتضمن برنامجها قطع ما مجموعه   214  كلم غير معبدة حيث ستكون الانطلاقة من كلميم مرورا بطرق غير معبدة.. و كثبان رملية، للمبيت في الخيام، حيث سيقام حفل فني على شرف المشاركين، وسيتخلل الحفل مشاركة مجموعة من فرق أحواش منطقة فم الحصن و طاطا.

المرحلة الثالثة:
يوم 08 مارس سيقطع المتسابقين مسافة 219 كلم مرورا بواحات ووديان و جبال الأطلس الصغير بنواحي إقليم طاطا للوصول إلى مدينة تافراوت.

المرحلة الرابعة:
في حدود الساعة الثامنة من صباح يوم 09 مارس 2011 سينطلق اللحاق نحو مدينة  أكادير مرورا بسلسلة جبال الأطلس الصغير بحيث سيقطع المشاركين مسافة 192 كلم من طرق جبلية غير معبدة وصعبة مرورا  بنواحي مناطق تابعة لنفوذ عمالة شتوكة أيت باها انزكان ايت ملول و صولا لمدينة أكادير.

اختتام لحاق الدورة الثانية عشرة:
يوم 10 مارس2012 ابتداء من الساعة الثامنة مساءا بأحد الفنادق الكبرى بمدينة أكادير، بتكريم الصحفي والإذاعي السيد رشيد عبد الواحد وكذا بإعلان النتائج توزيع الجوائز على الفائزين.

عن اللجنة الإعلامية:
سوس بلوس

نبذة عن المسار الصحفي للزميل عبد الواحد رشيد
DSC 0338 - جريدة سوس بلوس الإخبارية

ازداد الزميل عبد الواحد رشيد على الأرجح يوم 06 نونبر 1962  بقرية تغزوت التابعة لقبيلة إفردا بالجماعة القروية لأربعاء الساحل بإقليم تزنيت ، وبدأ مساره الصحفي سنة 1988 في الإذاعة الجهوية لأكادير حيث كان ينتج برنامج تكمي لحشوم ، بعدها اتجه بتوجه من الزميل محمد ولكاش إلى الصحافة المكتوبة كمراسل لجريدة فنون ، ثم مراسلا لجريدتين رياضيتين هما الملتقى الرياضي والمنتدب اللتان يصدرهما حينها الصحفي محمد الفلالي، بعدها عمل مراسلا للقسم الرياضي لجريدة السياسة الكويتية خاصة طبعتها الدولية التي كانت تصدر من الدارالبيضاء ، وبعد الغزو العراقي للكويت وبإيعاز من المرحوم الحسين رديف عمل مراسلا للقسم الرياضي لجريدة الإتحاد الإشتراكي ، ثم مراسلا عاما لنفس الجريدة ، وعمل في نفس الفترة ولفترة وجيزة مراسلا للقسم الرياضي لجريدة  ” أنوال ” حينما تحولت من أسبوعية إلى يومية ، وفي أكتوبر 1998  عمل مراسلا لجريدة الأحداث المغربية لما يقرب عن 11 سنة ، ومراسلا لجريدة الصباح لفترة وجيزة، ليعود الزميل رشيد سنة 2004  إلى العمل الإذاعي حيث عين واصفا رياضيا للإذاعة الوطنية الأمازيغية  حيث مازال يمارس هذه المهمة .

وعمل عبد الواحد رشيد في مجال العمل الجمعوي مند سنة 1979 بجمعية الشعلة الثقافية للمسرح والموسيقى بإنزكان ثم في منظمة الكشافة المغربية الإسلامية قبل أن يؤسس فرعي حركة الطفولة الشعبية والجمعية المغربية لتربية الشبيبة بإنزكان وحصل خلال مساره بالجمعية الأخيرة على دبلوم مدير المخيم الصيفي ، وأنخرط أيضا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان مند سنة 1994 وغادرها سنة 2010 حين أسس إلى جانب ثلة من المناضلين الحقوقيين بمختلف أنحاء المغرب الهيئة المغربية لحقوق الإنسان وأنتخب عضوا بمكتبها التنفيذي ، وكاتبا لفرع الهيئة بأكادير .

إنجاز سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة