Ad Space
الرئيسية مجتمع السوسية أمينة والريفية سهيلة ” تعلنان” بداية الحرث السياسي

السوسية أمينة والريفية سهيلة ” تعلنان” بداية الحرث السياسي

كتبه كتب في 15 سبتمبر 2013 - 01:14

موسم الحرث بدأ سياسيا، وأطلقته نساء البيجيدي لترد عليه إحدى سائقات جرار البام، فقد اندلعت حرب إلكترونية بين نساء البام، ونساء المصباح، في شخص البرلمانية السوسية بنت تيزنيت أمينة ماء العينين، والإعلامية الريفية سهيلة الريكي، رئيسة مكتب الاحداث المغربية بالرباط سابقا، ومديرة مجلة لكل النساء حاليا، والتي تشغل كذلك عضوا بالمكتب السياسي لحزب البام، ومسؤولة عن قطبه الإعلامي.

البرلمانية ماء العينين استاذة الفلسفة توجد في قلب العاصفة بسبب ما اثير من تحرشات قالت إنها تتلقاها عبر هاتفها بانتظام، وما تلا ذلك من تنقيل لزوجها  إلى الرباط وتعيينه بوزارة التربية الوطينة، لتقريبه من شريكة حياته.

كتبت السوسية أمينة على حائطها الفايسبوكي : ” في بلاد آخرين، وفي حواراتنا مع المسؤولين الشغوفين بمعرفة ما يتفاعل في المغرب من مسارات، يراودني سؤال واحد ووحيد: لمصلحة من نكرس العبث واللا معنى في المغرب؟ من يستفيد من هدر فرص حقيقية كان من الممكن أن تجعل من المغرب استثناء حقيقيا كما يتصوره الآخرون؟ هل يمكن أن تصل الرغبة في اغتيال الآخرين إلى رغبة في اغتيال الوطن؟”.

وردت الريفية سهيلة جوابا على حائطها “لمصلحة من يكرس العبث واللا معنى؟؟ لصالح من تركوا وظائفهم الأصلية في التعليم، وعينوا دون وجه حق في مناصب لم يكونوا ليحلموا بها، لولا القرابة الحزبية والريع السياسي.. لصالح من دبروا على راسهم وأزواجهم، ودايرين فيها مناضلي آخر زمن… لصالح من يأكل الغلة ويسب الملة”.

واقيلا فصل الشتاء هذا . والحرث بدأ والنساء هذه المرة من حركن  الجرار لتقيلب الأرض استعدادا لموسم قد يكون خصبا، مادامت المرأة رمز الخصب هي من بدأه.

سوس بلوس

مشاركة