Ad Space
الرئيسية مجتمع التفاصيل الكاملة لتفكيك شبكة متخصصة في التهجير للإمارات

التفاصيل الكاملة لتفكيك شبكة متخصصة في التهجير للإمارات

كتبه كتب في 5 سبتمبر 2013 - 17:35

أحالت عناصر الضابطة القضائية بمفوضية الأمن بتيفلت، يوم الأحد الماضي أفراد شبكة إجرامية في حالة اعتقال على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالخميسات. بتهمة تكوين عصابة إجرامية متخصصة في النصب والمشاركة والتزوير واستعماله والعلاقة الجنسية غير الشرعية، حيازة سيارة واستعمالها بدون سند قانوني، انعدام التأمين وعدم التوفر على رخصة سياقة. في حين تم تحرير مذكرات بحث في حق باقي المتورطين ولازال البحث ساري حول السيارات المحجوزة.

وحسب وقائع القضية، التي لازالت الأبحاث جارية فيها عن قدم وساق من طرف نفس المصالح الأمنية، تأتي بعدما تمكنت الفرقة المحلية للضابطة القضائية بتيفلت، من تفكيك شبكة إجرامية خطيرة متخصصة في التهجير للإمارات العربية المتحدة والتزوير والنصب، بطلها لاعب كرة قدم سابق من مدينة سلا رفقة إحدى الفتيات،  بصفتهما المدبران لجميع العمليات التي فاقت العشرات خلال سنتين كاملتين.
وجاء تفكيك الشبكة، حسب مصادر “منارة”، بتاريخ 29 غشت الماضي، بعدما تقدم للمصلحة الأمنية بتيفلت ثلاث ضحايا بشكايات رسمية مفادها، أنهم تعرضوا لعملية نصب من طرف شخصيين يقطنان بسلا، عرضوهم للنصب وسلبوا من كل واحد منهم مبلغ 31 ألف درهم ووعدوهم بالعمل بالإمارات العربية المتحدة كحراس خاصين بأحد الفنادق الفاخرة، مقابل أجرة شهرية قدرها 8000 درهم.
وأضافت المصادر ذاتها، كون الضحايا تعرفوا على المشتكي بهما وهما (ر.ب ول.ق) عن طريق إحدى الوسيطات المسماة (س) التي تتكلف بجلب الضحايا والتي تقيم بدورها بسلا. وأوضح المشتكون، أنهم بالفعل سافروا إلى الإمارات العربية المتحدة بواسطة تأشيرة سياحية وليست تأشيرة عمل كما تم الوعد به.
ليجدوا في استقبالهم مشاركين في عملية النصب، مقيمين بنفس الدولة اللذان نقلا الضحايا إلى احد الغرف التي لا تتوفر على شروط الإقامة والسكن، والتي وجدوا فيها حوالي 20 شخصا من المغرب هم ضحايا كذلك. بحيث تم التخلي عنهم بالغرفة لمدة فاقت الأسبوعيين وهم عرضة للجوع والضياع. الأمر الذي أدى بهم للاتصال بعائلاتهم بالمغرب التي تكلفت بأداء ثمن تذكرة الرجوع والعودة بعدما  تيقنوا أنهم كانوا ضحايا لعملية نصب كبرى.
وأكدت مصادر”منارة”، انه بعد استجماع جميع المعلومات وعلى اثر الشكايات الثلاث وبتعليمات من النيابة العامة بابتدائية الخميسات، نصبت الفرقة الأمنية المحلية بتيفلت، كمينا محكما للإيقاع بالفاعلين بتنسيق تام ومباشر مع الضحايا، تكلل بالنجاح وتم إيقاف المسميان (ر.ب) و(ل.ق) على مثن سيارة فاخرة نوع (مرسيدس)، هذين الأخيرين هما العقليين المدبرين لعمليات النصب.وان التفتيش الذي اجري حينها بنفس السيارة، مكن من العثور على الوثائق التي تخص مجموعة من الضحايا وشيكات بنكية وحاسوب وهواتف نقالة تستعمل في عملية الاتصال بالشركاء والضحايا.
وبعد سياقة الجانيين إلى المصلحة الأمنية، وإخضاعهما لبحث معمق، اعترفا من خلاله أنهما يكونان شبكة إجرامية متعددة الأفراد متخصصة في النصب بتهجير الضحايا إلى دول الخليج، مستغلين في ذلك اسم شركة وهمية، قاما بفتح مقرها بمنطقة العيايدة بسلا، تتكلف بتهجير العمال إلى الخليج للعمل كحراس خاصين والسكرتارية والجبس والمهن الحرفية.
كما أسفر البحث في القضية، عن إيقاف متورطين آخرين بمدينة سلا وهم (م.ص) و(ز.ب) و(م.غ) و(ح.ل) هذا الأخير ابن مدينة تيفلت، الذين حجزت منهم شيكات بنكية تخص مجموعة من الأشخاص وعقود وتأشيرات للدخول إلى الإمارات العربية المتحدة وجواز سفر.
وأظهرت اعترافات المتورطين، كون الشخصان اللذان تم إيقافهما على مثن السيارة الفاخرة، هما المسيران لأفراد هذه الشبكة، دورهما هو تحديد أثمنة الهجرة المالية وقبضها مع جوازات السفر وإرسالها إلى مشاركيهم في الإمارات للحصول على تأشيرة سياحية وإقناع الضحايا بأساليب ماكرة لكسب ثقتهم وأيضا مرافقتهم إلى مطار محمد الخامس بالبيضاء.
في حين يبقى دور المتورطين المقيمين بالإمارات هو الحصول على التأشيرة واستقبال الضحايا ونصيبهم المالي في كل عملية يتقاضوه بطرق خاصة، يتكلف بها متورطين آخرين يقطنون بمدينة فاس وهم (م.ب) و(م.م) اللذان لازالا في حالة فرار.
وأضافت مصادر “منارة”، كون البحث الذي اجري بخصوص السيارة الخارجية نوع (مرسيدس)، بين أنها في وضعية غير قانونية بالمغرب.
وان احد الأشخاص بضواحي القنيطرة، يتلاعب بالسيارات المرقمة في الخارج، ليتم الانتقال إلى مسكنه، لكن إيقافه بقي بدون جدوى بعدما لاذ بالفرار ليتم حجز سيارتين أخرتين (بم) و(أودي) من النوع الممتاز والفاخر.العقل المدبر للشبكة المسمى (ر.ب)، اعترف كونه لاعب كرة قدم سابق باتحاد تواركة والجمعية السلاوية ووزارة العدل والرجاء البيضاوي واحترف سابقا بفريق رأس الخيمة بالإمارات، ومتورط في تزوير عقد زواج والعلاقة الجنسية غير الشرعية.
ووصل عدد الضحايا الذين تم الاستماع إليهم، حوالي سبعة في حين تم استدعاء الباقون للحضور بغرض الإدلاء بتصريحاتهم وتقديم شكا يتهم.

سوس بلوس / منارة / حنان الكيحل

مشاركة