Ad Space
الرئيسية سوس في الصحافة الوطنية أوريكة: مقتل ابن اقدم برلماني استقلالي في “الجهاد” بسوريا

أوريكة: مقتل ابن اقدم برلماني استقلالي في “الجهاد” بسوريا

كتبه كتب في 2 سبتمبر 2013 - 14:22

تجرعت أسرة محماد أكنسوس رئيس جماعة أوريكا بإقليم الحوز والبرلماني  والمفتش السابق لحزب الميزان، مرارة الفقد في نجلها لحسن أكنوس الذي انتقل في ظروف غامضة صوب الديار السورية للنهوض بما اعتبره”واجبه الجهادي”.

ظلت الأسرة تترقب على أحر من الجمر أخبار نجلها، منذ توصلها بخبر انتقاله لبلاد الشام رفقة مجموعة من أبناء المنطقة،إلى أن جاءها الخبر الصاعقة ليتحول المنزل على امتداد ساعات أمس الأحد،إلى مأثم كبير لتلقي التعازي.

الراحل ( 44 سنة) كان يعتبر من خيرة شباب المنطقة، عرف بدماثة خلقه وحرصه على النهوض بكل واجباته الدينية، دون أن تظهر عليه أية علامة من علامات التطرف الديني، او ميل للغلو فيه، حيث ظل منصرفا للعناية بأسرته الصغيرة التي تتكون من زوجة وطفلين، يعتمد في كسب قوته على ممارسة بعض أنواع التجارة.

كان يعيش حياة عاديا لا يعكر صفوها أي طاريء، مقبل على الحياة ونعائمها،دون إفراط أو تفريط في واجباته الدينية،إلى أن  تسللت إليه في مأمنه  شراك الجماعات المتطرفة، التي امتدت إليه عبر الشبكة العنكبوتية، وحولته في لحظة إلى شخص يقبل على الموت  ويعتبره غاية المنى.

تؤكد المعلومات المتوفرة ،أن بداية التغير الجذري الذيطرأ على مسار حياة الراحل، كان من خلال أحد المهاجرين المغاربة ،الذي عاد لأرض الوطن بعد سنوات قضاها في بلاد المهجر، واشتغل في مجال التجارة التي اتخذها كستار لإخفاء مهمته الأساسية في لعب دور الوساطة لتجنيد وتهجير المقاتلين في صفوف جبهة النصرة ضد نظام بشار الأسد.

اهتدى لحسن عن طريق الوسيط المذكور، إلى بعض المواقع التي يتم استعمالها في مجال التواصل بين أفراد الجماعة، مازاد في الرفع من منسوب الفكر المتطرف لديه، قبل أن تدق ساعة الصفر إيذانا بانتقاله من الفكر إلى الفعل.

كانت التغييررات الطارئة في حياة الشاب،تتم خارج علم أسرته وأهله، الذين لم ينتبهوا لما يدور حولهم،إلا حين توصلهم برسالة مفاجئة، اخبرهم من خلالها بأنه قد انتقل لسوريا للعمل على “نصرة إخوانه المجاهدين” الذين يخوضون حربا ضروسا ضد “نظام الطاغية”، وأنه قد ترك سيارته بأحدى محطات الوقوف بمدينة البوغاز.

طلب كذلك  من والديه من خلال سطور الرسالة الدعاء له”الشهادة”، مع حث الوالد على النهوض بأعباء طفليه الذين خلفهم وراءه، وبالتالي التماس السماح من الوالد والوالدة على كل ما قد يكون سببه لهم من مشاكل وآلام. من يومها انقطعت الاخبار،إلى أن جاء خبر النعي في شكل مكالمة هاتفية من  سوريا، تؤكد مقتل الشاب .

وكانت ساكنة المنطقة قد استيقضت منذ أشهر على وقع، خبر ركوب مجموعة من الشباب ( 11 شابا) المنحدرين بالأساس من أوريكا واغماث  لقطار”الجهاد” ببلاد الشام،بعد أن نجحت أدرع أخطبوط “جبهة النصرة” الوصول إليهم  بمناطقهم الجبلية النائية، والزج بهم في متاهات اعتناق أفكارها المتطرفة، وبالتالي تيسير السبل أمامهم للإلتحاق بصفوف”مجاهديها” بالديار السورية، وكل آمالهم معقودة على الظفر ب”شرف الشهادة والإستشهاد”.

إسماعيل احريملة

مشاركة