61 موقوفا بأكادير، ومنتخبون ومجزؤون متهمون بتمويل المشاغبين

سوس بلوس
أخبار الجمعياتالرئيسيةعدالة
19 فبراير 2012
61 موقوفا بأكادير، ومنتخبون ومجزؤون متهمون بتمويل المشاغبين

61 موقوفا هي حصيلة أمس من التوقيفات والمتابعات المستمرة بأكادير عقب اندلاع المواجهات بالدراركة بعد تهديم 86 مسكنا، فقد عادت قوات الدرك والقوات المساعدة عشية يوم الجمعة من جديد لوقف أعمال الشغب التي تلت تهديم أبنية عشوائية بمنطقة تكاديرت بجماعة الدراركة، بينما 47 معتقلا جديدا أحيلوا على مصالح الدرك الملكي بأكادير  عشية ذلك اليوم، وبعد الاستماع إليهم في محاضر قانونية أحيلوا أمس الأحد على النيابة العامة بابتدائية أكادير، فخلال  أمس السبت استمرت أعمال الشغب بالمنطقة وأدت لوقف 17 متهما أضيفت إلى عدد يوم الجمعة ويجري الآن الاستماع إليهم  أجل معرفة المتسببين في هذه الأحداث. في نفس الوقت عادوا  اليوم لوضع الأحجار على الطريق السيار، ويستعدون للخروج عصرا في مسيرة حركة 20 فبراير.

قوات الدرك الملكي، وفي إطار التحقيقات التي تجريها مع الموقوفين قبل إحالتهم على النيابة العامة، وجهت إلى منتخبين اثنين بالدراركة، وبعض المجزئين تهمة التحريض على العنف وقيادة المواجهات، وتمويل القاصرين والشباب الذين يقومون بأعمال التخريب، ومن المنتظر أن توجه إليهم تهمة التحريض. وذكر أن مجموعة من القاصرين أفادوا أن بعض المستفيدين من الوضع دعموا ماديا أعمال الشغب لعرقلة تقدم القوات والجرافات،  فلا يصلهم “صدها”. م المستشاران المتهمان في هذه الأحداث، تم الاستماع لهما خلال السنة الماضية من قبل لجنة تحقيق مركزية بعد عمليات هدم بوشرت بمنطقة تكاديرت التي عادت الجرافة بعد سنة لتسقط من جديد ما تم بناؤه.

وجاء اعتقال الموقوفين وفق مصادر مسؤولة بعدما عمد المئات منهم إلى قطع الطريق الرئيسية التي تربط أكادير بمراكش، وعرقلوا حركة المرور، كما قاموا بتكسير زجاج حافلة لنقل المسافرين، وسيارتين خصوصيتين، لينتقلوا إلى قيادة الدراركة ورموا زجاجها بالحجارة، المحتجون على هدم الأبنية رموا الإنارة العمومية وعرقلوا حركة المرور بالمتاريس.

متابعة/ سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة