حركة 20 فبراير: الحصيلة والآفاق المستقبلية

سوس بلوس
اراء ومواقف
18 فبراير 2012
حركة 20 فبراير: الحصيلة والآفاق المستقبلية

تفصلنا لحظات وأيام عن مرور سنة على تأسيس حركة 20 فبراير، والتي كانت نتيجة الحراك السياسي والاجتماعي الذي عرفه العالم العربي أو ما سمي بالربيع العربي، والذي أدى إلى إسقاط الأنظمة الديكتاتورية التي دامت لعقود وجثمت على قلوب الشعوب المتعطشة للديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة. كما ساهم الربيع العربي إلى إعادة الاعتبار للمشهد السياسي والحزبي الذي ظل حكرا على لوبيات الفساد التي كانت تستغل ضعف الشارع العربي وعدم قدرته على الاحتجاج والممانعة في الترويج عبر وسائل الإعلام لعزوف الشباب والمواطنين عن المشاركة السياسة وتقرير مصيرهم عبر انتخابات نزيهة وديمقراطية حقة، لكنه كان قدر هذه الفرضية أن تفند وتصبح إدعاء باطلا، ويظهر شباب الثورة الذي غير وجه العالم العربي الذي ظل لسنوات يسكنه الفراغ نتيجة الاستبداد والإقصاء والتهميش الذي مارسته الأنظمة الديكتاتورية على شعوبها، فما إن قرر الشباب أن يثور إلا وبدأت تتهاوى القلاع التي بنها المفسدون، فهاهو نظام الرئيس بنعلي يتهاوى ويتلوه في السقوط نظام الرئيس مبارك تم القدافي واللائحة لازالت لم تنتهي في ربيع عربي أبى إلا أن يستمر حتى تشرق شمس الحرية والعدالة والمساواة والكرامة والديمقراطية على هذا الوطن العربي الذي عان من ويلات الاستعمار، وعان من صعود شرذمة من الانتهازيين إلى سدة الحكم وممارسة أشكال استعمارية جديدة عليه.

لا نريد الوقوف في هذه الورقة على حسنات الربيع العربي ونتائجه التي دخت دماء جديدة في المشهد السياسي والاجتماعي والثقافي والفكري والإعلامي، بقدر ما نريد الوقوف على أهم المكتسبات التي حققتها حركة 20 فبراير عبر نضالتها وتضحياتها من أجل مغرب تسوده العدالة ، مغرب لكل المغاربة، مغرب الكرامة وليس مغرب “الحكرة” مغرب يتساوى فيها الفقير مع الغني في الحقوق والوجبات، مغرب تسوده قيم التسامح والتضامن وقيم الاختلاف والتعدد.

إن أهم المميزات والمكاسب التي تحسب لحركة 20 فبراير، هو أنها وحدت جل التيارات السياسية رغم اختلاف مشاربها وإيديولوجياتها، فلأول مرة في تاريخ المغرب ينجح تنظيم في ضم إسلاميين ويساريين وعلمانيين ومحافظين همهم الواحد هو تغيير الوضع إلى الأحسن والدفاع عن مطالب المواطنين التي لم تجد من يسمعها لسنوات. كما أن حركة 20 فبراير أعادت الاعتبار لثقافة الاحتجاج والحق في الاحتجاج عبر تنظيم وقفات سلمية تحدوها مطالب تغيير الواقع وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين، ناهيك عن هذا الحق المشروع كرست الحركة ثقافة المعارضة والضغط والمحاسب، حيث يكون فيها المواطن على مستوى عال من الوعي بالأمور السياسية، ويقوم بدور فعال فيها ومن ثم يؤثر في النظام السياسي بطرق مختلفة كممارسة حق التظاهر فضلا عن ممارسة النشاط السياسي نتيجة استيعاب ثقافة الاحتجاج والوعي بها.

ونتيجة لهذا فبمجرد نزول حركة شباب حركة 20 فبراير إلى الشارع، اختلفت المقاييس والأوزان التي كانت السلطات المغربية تزن بها الأحداث، فمباشرة بعد نهاية يوم 20 فبراير، أعلنت الحكومة المغربية أنها تلقفت الرسالة، وفي 9 مارس، خطب الملك المغربي مؤشرا على عزمه وضع دستور، عرف بدستور الوصايا السبع. والمتمثلة فيما يلي: التكريس الدستوري للطابع التعددي للهوية المغربية، ترسيخ دولة الحق والمؤسسات وتوسيع مجال الحريات الفردية والجماعية، وضمان ممارستها، الارتقاء بالقضاء إلى سلطة مستقلة وتعزيز صلاحيات المجلس الدستوري، توطيد مبدأ فصل السلط وتوازنها، تعزيز الآليات الدستورية لتأطير المواطنين بتقوية دور الأحزاب السياسية، تقوية آليات الحياة العامة، دسترة هيئات الحكامة الجيدة وحقوق الإنسان وحماية الحريات.

ومن حسنات حركة 20 فبراير أنها قوضت فرضية النخبة وأصبحنا نتكلم عن نخبة افتراضية تستعمل وسائل حديثة وتقنيات متطورة (فيسبوك، يوتوب، فديوهات تويتر) في التعبير عن وجودها وأفكارها ومقترحاتها تجاه التغيير السياسي والاجتماعي بالمغرب، وبهذا خلفت شرخا في عالم السياسة الذي كان يعتمد على تقنيات تقليدية كالتجمعات والمؤتمرات…..، إضافة إلى هذا طرحت حركة 20 فبراير سؤال الدولة المدنية التي يصبح فيها معظم المواطنين خاضعين لسلطة القانون وبالتالي المحافظة على أعضاء المجتمع بغض النظر عن القومية والدين والجنس والفكر، فهي تضمن حقوق وحريات المواطنين باعتبارها دولة مواطنة، تقوم على قاعدة ديمقراطية قوامها المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات، وعليه فالمواطنون لهم حقوق يتمتعون بها متى يؤدونها، وهذه المواطنة لصيقة كليا بالدولة المدنية، فلا دولة مدنية بدون مواطنة، ولا مواطنة بدون دولة مدنية. كما أن حركة 20 فبراير أعادت سؤال الكرامة والعدالة الاجتماعية ورفعت شعارات الحق في الشغل والصحة والتعليم والتعبير……….، وبهذا ضمت الحركة الشباب خريج الجامعات الذي لا يجد عملا، والعامل الذي يتقاضى دراهم معدودات لا تكفيه حتى لتلبية أبسط متطلبات العيش، وضمت كذلك كل مواطن تمتهن كرامته كل يوم على يد رجال الأمن والشرطة، وكل موطن أذله القهر وامتهان الكرامة.

ومن المميزات التي جاءت بها حركة 20 فبراير ولا يمكن أن نتغاضى عليها في إطار الحديث عن أهم المكاسب، وهو أنها أعادت الاعتبار للشباب كفئة تم تهميشها وتغيبها في الكثير من المحطات، وبهذا فقد أثر الشباب بشكل كبير في تغيير المسار الديمقراطي وكدب الفرضية التي نشرها الإعلام في عزوفه عن المشاركة سواء السياسة أو الاجتماعية، وخلق نوعا من الإرباك لدى الأحزاب مما جعلها تصفه بعدم النضج وبالشباب المشاغب وغيرها من النعوت.

إن الوقوف على المكتسبات التي حققتها حركة 20 فبراير يسيرعي منا كذلك الوقوف على الآفاق المستقبلية، خصوصا بعد ظهور بعض المؤشرات التي تطرح على الحركة أكثر من تساؤل كخروج جماعة العدل والإحسان من الحركة، وكذلك صعود حزب العدالة التنمية إلى الحكومة، إضافة إلى الالتفاف على مطالب الحركة، وتصاعد الصراعات بين أعضائها. إن مستقبل حركة 20 فبراير رهين بمدى استيعابها للتحولات السياسية والاجتماعية التي تسري في الساحة المغربية، وبمدى قدرتها على مراجعة أوراقها التي بعترت وتقديم نقد ذاتي لتجربتها يساهم في التقدم عوض التراجع على المكاسب التي حققتها الحركة خلال تواجدها في الشارع لمدة سنة. كما أنه رهين بتغيير إستراتجية عمل الحركة خصوصا مع السلطة ومع المجتمع.

عذراً التعليقات مغلقة