Ad Space
الرئيسية عدالة اختطاف عارضة أزياء وتجريدها من ملابسها وهتك عرضها وتصويرها عارية

اختطاف عارضة أزياء وتجريدها من ملابسها وهتك عرضها وتصويرها عارية

كتبه كتب في 11 يوليو 2013 - 19:20

يجري الدرك الملكي، التابع للمركز القضائي بالمحمدية، منذ السبت الماضي، أبحاثا حول شكاية عارضة أزياء، تتهم مجموعة من الأشخاص، باستدراجها إلى فيلا بشاطئ زناتة الصغرى، وتجريدها من ملابسها وهتك عرضها وتصويرها.

وأفادت مصادر متطابقة أن عارضة الأزياء المشتكية، حلت الأحد الماضي، بالمركز القضائي للدرك من أجل عرض صور الدركيين عليها للتعرف على الدركي الذي قالت إنه يعرف أحد أفراد الشبكة التي اعتدت عليها. وأشارت المصادر نفسها إلى أن البحث مع الضحية استمر طيلة اليومين الماضيين دون الوصول إلى نتيجة، إذ لم يلق القبض على أي مشتبه فيه متورط في ما ادعته عارضة الأزياء.
وفي التفاصيل، أوردت مصادر «الصباح» أن عارضة الأزياء استدرجت إلى الفيلا من قبل شخص تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ليلا، وشرع يطوف بسيارته. وفي الطريق، التقى دركيا في حاجز أمني، قالت المشتكية إنه مده بمبلغ مالي ليواصل مسيرته نحو منزل شاطئي وهي حينها كانت تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وأدخلت إليه قسرا فوجدت المجموعة الأخرى التي كانت تنتظر، قبل أن يجردوها من ملابسها ويهتكوا عرضها باللمس والعناق والتقبيل، كما أخذوا لها صورا وهي في هذه الحالة، قبل أن يتركوها تغادر لتتوجه إلى مقر الدرك الملكي للإبلاغ عن الواقعة.
ورجحت المصادر نفسها إصرار المشتكية على المتابعة وإلقاء القبض على الفاعلين، بصدق ادعائها. وأضافت المصادر نفسها أن البحث سيطول فتاة أخرى، أشارت المشتكية إلى أنها هي التي استدرجتها، إذ ضربت موعدا للقاء بها في محطة القطار بالمحمدية، وبالفعل التقتا، لتطلب منها ركوب السيارة التي كانت تنتظر.
ولم ترافق الصديقة عارضة الأزياء، بل تركتها تواجه مصيرها وتخلت عنها عند موقف السيارات القريب من محطة القطار.
وأوردت مصادر «الصباح» أن أبحاث المركز القضائي بالمحمدية تواصلت دون إلقاء القبض على أي من المشتبه فيهم، إذ ينتظر أن يتم إيقاف صديقة عارضة الأزياء، التي تقطن في الرباط، خصوصا أنها العلبة السوداء التي يمكنها أن توضح الكثير من الأمور الغامضة في الواقعة. كما يجري البحث في أرقام هاتفية، صرحت المشتكية أنها توصلت عبرها بمكالمات من أحد المشتبه فيهم.

المصطفى صفر

مشاركة