Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات قافلة الصحافيين إلى تيزنيت تلتقي بـ«ضحايا الملفات المطبوخة»

قافلة الصحافيين إلى تيزنيت تلتقي بـ«ضحايا الملفات المطبوخة»

كتبه كتب في 27 يونيو 2013 - 10:48

كانت الساعة قاربت منتصف النهار من يوم أول أمس عندما وصلت قافلة مكونة من 22 صحافيا أمام المحكمة الابتدائية بتزينت هناك، كان الزميل محمد بوطعام بسط إسفنجة ووسادة فوق حصير، وفي أعلى جدار المحكمة ثبت لافتة يعلن فيها اعتصامه من أجل التحقيق بنزاهة وحياد في الشكايتين التي وضعتا ضده، وتحريك المسطرة في حقهما وفق ما يقتضيه القانون. وأكد الزميل بوطعام أن «لوبي الفساد كون ما يشبه مدرسة لفبركة وطبخ الملفات، وتخريج شهود الزور المستعدين للإدلاء بشهاداتهم في قضايا متنوعة بمناطق متباعدة».وإلى جانب بوطعام وقف مجموعة من السكان بإقليمي تيزنيت وسيدي إفني بينهم مسنون للاحتجاج والتضامن. غصة الظلم مازالت في حلقهم، يعتبرون أنفسهم «ضحايا اللوبي الذي تحرك ضد الزميل بوطعام». المحتجون منهم مسنون كتبوا لافتات كارطونية يطالبون من خلالها بالتحقيق إما في الكيفية الاحتيالية التي سلبت بها أملاكهم، أو «في القضايا المفبركة المدعومة بشهود الزور، فتم الزج بهم  في السجن». كما حضرت جمعية صوت الطفل لمؤازرة الزميل بوطعام في معتصمه، وتوافدت عليه خلال مدة اعتصامه عشرات الجمعيات الحقوقية والمدنية والأحزاب السياسية من مختلف التوجهات والأطياف لتسجيل تضامنها في لائحة فتحت لهذه الغاية.

وكان الزميل محمد بوطعام تلقى في أقل من 28 ساعة في معتصمه أزيد من 30 ملفا، من الساكنة التي سمعت بقضيته واعتصامه، قاسمها المشترك، أنها صادرة عما أسموه «اللوبي الذي شن على بوطعام هجمة قضائية لترعيبه».

عدة ملفات تتكرر فيها أسماء الشهود، الذين يشهدون على قضايا بدواوير ومناطق مختلفة، وأكد الزميل بوطعام لوسائل الإعلام أنه سيحيلها على وزير العدل و الحريات من أجل التحقيق في مدى صدقية تظلمات المواطنين وصدقية الأحكام التي صدرت بشأنها.

النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع أكادير مدعومة بنوادي الصحافة بأكادير وأولاد تايمة وتيزنيت، نظمت قافلة الصحافيين من أكادير إلى تيزنيت، ودشنت ظهيرة أول أمس وقفة مساندة للزميل بوطعام، دامت قرابة ساعة بمعتصمه، وقد تخللتها شعارات وكلمات تضامنية. وأفاد بلاغ صادر عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية أنه اطلع على سير القضية بالمحكمة، وقرر بتنسيق مع الزميل بوطعام رفع الاعتصام، ومتابعة القضية عن قرب، كما سيبقى الباب مفتوحا لاتخاذ الموقف المناسب في الوقت المناسب.

سوس بلوس

مشاركة