Ad Space
الرئيسية ارشيف إنزكان على شفا أزمة تسيير بعد قرار انسحاب الاتحاد الاشتراكي

إنزكان على شفا أزمة تسيير بعد قرار انسحاب الاتحاد الاشتراكي

كتبه كتب في 11 يونيو 2013 - 11:03

أزمة تسيير تدق أبواب إنزكان، وتهم الشأن المحلي لهذه المدينة المؤهولة بالسكان، عاصمة التجارة بالجنوب، فقد قرر الاتحاد الاشتراكي فرع إنزكان يوم السبت الأخير سحب مستشاريه من الأغلبية المسيرة والخروج إلى المعارضة ببلدية إنزكان، يضاف ذلك إلى الخلاف القائم بين الرئيس الاستقلالي، وحلفائه من العدالة والتنمية. الرئيس عاقد العزم على طرد نواب العدالة والتنمية من التسيير بعدما خذلوه في الانتخابات البرلمانية الجزئية.

الاتحاد الاشتراكي برر خروجه من التسيير بعدم التزام الرئيس، وأنه خذلهم ولم يلتزم بروح التعاقد الذي أبرم بين حزبه عندما كان في الاتحاد الدستوري وبين الاتحاد الاشتراكي والعدالة والتنمية، وكشف الاتحاد الاشتراكي أن الثلاث سنوات السابقة سيرت من قبل الرئيس بمزاجية، وأنه خرق الاتفاقيات المبرمة بين التحالف، منفردا بقرارات أحادية الجانب، كما رفض بيان الاتحاد الاشتراكي أن يعامله رئيس المجلس “بمنطق العبد والسيد والكيل بمكيالين لكل مخالف لرأيه والاعتماد على صنع الأغلبية بأساليب تغريرية وطمعية وانتهازية”.

يأتي هذا في ظل إصرار الرئيس أوملود على التهييئ لدورة استثنائية من أجل طرد نواب العدالة والتنمية من التسيير على إثر الانتكاسة التي تلقاها في استحقاق الانتخابات البرلمانية الجزئية التي دارت خلال السنة الماضية. وكان الرئيس سحب المهام  الموكولة إلى أعضاء حزب المصباح  مباشرة بعد  الفشل في ظفره بالمقعد البرلماني الذي ألغاه المجلس الدستوري وكان بحوزة الاتحادي أضرضور.

سوس بلوس

مشاركة