Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات ساكنة أكادير تصرخ بساحة الأمل ” جيناكم بهاذ العار سليمة…

ساكنة أكادير تصرخ بساحة الأمل ” جيناكم بهاذ العار سليمة…

كتبه كتب في 29 مايو 2013 - 10:53

” جيناكم بهاذ العار سليمة ترجع للدار” شعار رفع أول أمس بساحة الأمل بأكادير من قبل جزء من ساكنة أكادير من أجل المطالبة بتكثيف الجهود لتعود الطفلة سليمة إلى حضن والديها سليمة من أي أذى، وكانت هذه الطفلة ذات الثلاث سنوات و 8 أشهر، قد اختفت من أمام بيتها بحي الوفا 2 المعروف بدوار الرجا في الله. حوالي أربعمائة محتجة ومحتج بعضهم يرتدي أقمصة كتب عليها ” ما تخطفش ولدي”، رفعوا الشعارات في وقفة من التاسعة صباحا وإلى حدود منتصف النهار، حضرتها أسرة الصغيرة المختفية عن الأنظار من 11 يوما، وجيرانها، والمتعاطفون معها بحي الوفاء.

شقيق سليمة رفع لافتة كتب عليها ” أين أختي ” بينما بدت أمه  منهارة بعد طول هذه المدة التي يجهل فيها مصير فلذة كبدها فيما بدا الأب مصدوما، يشعر وكأنه وحيد من أي دعم من أي جهة رسمية بالمدينة وخارجها وكأن هذه القضية لا تعنيهم، باستثناء بعض رجال الشرطة القضائية الذين يحققون في القضية، يؤكد الأب أنهم اعتبروا سليمة بنت رجل معدم بحي هامشي، ولم تحرك فيهم أدنى شعور أو حركة، كما تساءل أين الجمعيات التي تدعي غيرتها على الطفولة ولا تتردد في الجهر بذلك في وسائل الإعلام، لماذا تركوا هذه الأسرة تعيش مأساتها وحيدة، ولم يقدموا لها ولو دعما معنويا في عمليات البحث التي تباشرها منذ أسبوعين، ولم يبادروا ولو بالحضور الرمزي للوقفة للتعبير عن تضامنهم.

وقفة أول أمس رفعت في نفس السياق شعار، “علاش علاش حنا واقفين، بغينا السلطات تتدخل في الحين” مؤكدين أن الدور آت على آخرين في حالة ما استمرت حالة الصمت ” سليمة مشات اليوم، والنوبة على من تكون” تتساءل الشعارات قبل أن تختم بشعار ” سلمى يا سلامة عودي لينا بالسلامة”.

الوقفة نظمت من قبل الجمعية المغربية لحماية الطفولة، وأكد رئيسها الحسين النجاري أن جمعيته تدخلت بعدما وجدت هذه الأسرة تتخبط وحيدة، وتخرج في وقفات غير مؤطرة، كما طالب أن يعطى لقضية سليمة حجمها حتى لا تبقى مثل سائر قضايا الاختفاء أو السرقة العادية، وأن تصبح قضية رأي عام وطني تهتم بها الحكومة وطنيا، واعتبر النجاري أن لا أحد تحرك من أجل استرجاع سليمة باستثناء جهود الشرطة بأكادير، وتحرك النيابة العامة بعدما وضعت الجمعية شكاية لدى الوكيل العام للملك يوم 21 ماي.

بعد وقفة دوار الرجا في الله بساحة الأمل، يعقد الكل أمله ورجاءه في الله، وفي المسؤولين محليا ووطنيا ليتحركوا من أجل سليمة لكي تعود لحضن الأسرة سليمة،  ومن أجل الطفولة المهددة في حياتها، فهل تؤخذ إشارة دوار الرجا في الله  بساحة الأمل في الحسبان.

الأسرة تضع رهن إشارة كل من يمكن أن يقدم مساعدة أو يحمل بارقة أمل الرقمين الهاتفيين:                    0666523675 و  0642489632

سوس بلوس

مشاركة