Ad Space
الرئيسية عدالة القبض على عصابة ” الحاج الهمزة ”

القبض على عصابة ” الحاج الهمزة ”

كتبه كتب في 14 مايو 2013 - 10:41

أحال الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش، أخيرا، على أنظار قاضي التحقيق أفراد عصابة المدعو «الحاج الهمزة»، بعد إيقافهم من قبل عناصر المجموعة الأولى للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش.

ويتعلق الأمر بـ(عبد الرزاق.د) الملقب بـ»الحاج الهمزة»، يبلغ من العمر 15 سنة، و(حمزة .أ) من مواليد 2001 والملقب بـ» خيز «، ثم (حمزة.خ) يبلغ من العمر ست عشرة سنة ، إذ يتابعون بتهم  تكوين عصابة متخصصة في السرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وتعدد السرقات بالنشل مع حالة العود، والتشرد وإخفاء المسروق في حق المسمى (أحمد.ح) والذي قدم إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش.
وجاء إيقاف عناصر العصابة التي تضم خمسة أشخاص بعد فرض حراسة أمنية على شارع «البرانس» و«عرصة البيلك» بالقرب من ساحة جامع ا لفنا، بعد توصل عناصر الفرقة بسيل من الشكايات حول السرقة بالنشل أبطالها أطفال ومراهقون.
ويذكر أن منطقة بريمة شهدت نهاية الشهر الجاري عملية سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض لثلاثة يابانيين تمكن الجناة من سلب مبالغ مالية وهواتف محمولة منهم، بالإضافة إلى تعرض العديد من النساء إلى سرقة حافظات النقود أو الهواتف المحمولة من طرف عناصر العصابة المذكورة.
وجاء تفكيك عناصر الشبكة بعد إيقاف زعيمها متلبسا بنشل حافظة نقود سائح إيطالي بساحة جامع الفنا، لتتعقبه عناصر الفرقة، إذ سلمت الحافظة للسائح الذي بقي مشدوها من هول الصدمة، قبل أن يتم نقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية لوضعه تحت الحراسة النظرية طبقا لتعليمات النيابة العامة لاستكمال البحث والتحقيق، خصوصا بعد تطابق شكله مع المواصفات التي تقدم بها العديد من الضحايا.
واعترف المتهم بارتكابه العديد من السرقات، مشيرا إلى سرقة السياح اليابانيين بحي بريمة، بالإضافة إلى العديد من السرقات رفقة الموقوفين اللذين انتقلت عناصر الفرقة للقبض عليهما بإرشاد من الجاني، وعنصرين آخرين ما زالا في حالة فرار حيث صدرت في حقهما مذكرة بحث على الصعيد الوطني. وأوضح المتهم أن أفراد العصابة كانوا يتخلصون من المسروقات ببيعها للمتهم المسمى أحمد ح الذي تم إيقافه كذلك.
وأكد المتهم أنه اعتاد الفرار من مركز لحماية الطفولة بمراكش الذي يتم إيداعه بها من طرف العدالة لارتكابه جناية السرقة الموصوفة عدة مرات، همت مواد ثمينة كان يتخلص منها بأثمان بخسة، الأمر الذي جعله يلقب بـ « الحاج الهمزة».
محمد السريدي (مراكش)

مشاركة