Ad Space
الرئيسية مجتمع الأب الذي ربط نفسه بالسلاسل أمام القصر الملكي يعود للوقوف من جديد

الأب الذي ربط نفسه بالسلاسل أمام القصر الملكي يعود للوقوف من جديد

كتبه كتب في 22 أبريل 2013 - 16:14

”جعفر يطالب باكمال علاجه بفرنسا”، لافتة استعطاف رفعها رضوان رتيعة رفقة إبنه جعفر المصاب بورم خبيث في وجهه، أمام القصر الملكي العامر بأكادير صباح يوم الجمعة الماضي، أثارت إنتباه المارين، وخلقت حالة استنفار من العديد من الاجهزة الامنية التي حلت بعين المكان فور علمها.

فلضيق حالته المادية يلتمس الطفل جعفر ذو الثلاثة عشرة سنة ووالده رضوان، الذي سبق أن قام بتقييد نفسه بالسلاسل على عمود إنارة عمومية مقابل لمدخل القصر الملكي صيف عام 2007 بالموازاة مع مرور موكب ملكي، ويريد إيصال رسالته إلى القصر الملكي من أجل تتبع الملف الطبي لجعفر الذي يعاني من  الورم الخبيث الذي أصاب وجه. إذ بفضل التفاتة لجمعية الأعمال الإنسانية بإمارة موناكو يرأسها الأمير ألبير ستفان الذي عاين حالة جعفر، بعد توسط أحد المحسنين، الذي تكفل بمصاريف العلاجات الاستشفائية بأحد المستشفيات بالعاصمة باريس. وفي هذا الصدد صرح رضوان رتيعة ”للأخبار” أن المبتغى من رفع لافتته الإحتجاجية بعد توقف رحلاته العلاجية نحو فرنسا منذ يوليوز عام 2011، إلى جانب  أن إبنه حرم من عدد من الحصص الاستشفائية بالديار الفرنسية آخرها حصة علاجية يوم 30 يناير الماضي.” مضيفا ”أرجو من الجهات التي نسقت عملية نقل إبني للعلاج بفرنسا، لأنها الكفيلة بشفائه تماما، وهو الآن يعاني من الإهمال، دون الإكتراث إلى متابعة حالته المرضية.”

يوسف العمادي

 

مشاركة