Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات حجب حلقة ” إميضر” يثير الجدل والقناة الأمازيغية تعد ببثها

حجب حلقة ” إميضر” يثير الجدل والقناة الأمازيغية تعد ببثها

كتبه كتب في 20 أبريل 2013 - 22:30

«قناة تمازيغت ستبث الأسبوع المقبل حلقة حول ساكنة جماعة إميضر التي احتجبت ضمن برمجة الأسبوع الماضي». هذا ما أكده مصدر من قناة تمازيغت تعليقا على ما أثارته الحلقة من نقاش حول أسباب عدم بثها. وأضاف المصدر أن عدم بث القناة للحلقة الخاصة بمشكل ساكنة جماعة إميضر في الأساس مشكل تقني يتعلق بالصوت. وسيعمل الفريق التقني للقناة الثامنة على إصلاح هذا المشكل وتوضيب الصوت حتى تكتمل صورة الحلقة التي تقدم في إطار برنامج «تاروا نتمازيرت» الذي يعده ويقدمه الصحافي يوسف شيري.

المصدر ذاته أبرز أن ما تضمنته الحلقة لا يشكل أي حرج للقناة. وهو مشكل يهم التداعيات المترتبة عن ما خلفه منجم إميضر منذ فترة، وسبق للصحافة الوطنية منذ لحظة اندلاعه أن تناولته، وواكبته تمازيغت من دون أن يشكل لها حرجا. وشدد المصدر على أن القناة الثامنة سبق لها أن بثت برامج أكثر حساسية من هذا الموضوع. واعتبر المصدر أن موضوع حلقة «تاروا نتمازيرت» حول ساكنة جماعة إميضر عادي جدا ولا يتضمن أي حمولة من أي نوع كانت، بل يقول إنه على العكس، فهذا البرنامج من خلال هذه الحلقة التي أعطت الكلمة للساكنة للتعبير عن همومها، وحتى بجميع حلقاته، كان دائما يلتقي مع فلسفة تمازيغت في تأكيد عامل القرب الذي أعلنت عنه القناة شعارا لها منذ انطلاقتها. ووعد المصدر على أن الحلقة ستبث خلال الأسبوع المقبل بعد استكمال التوضيب الذي تحتاجه الحلقة.

من جانبه، اعتبر عمر موجان أحد الفاعلين بجماعة إميضر التابع لإقليم تنغير، في اتصال معه، على أن القناة تعاملت باستخفاف مع مشكل المنطقة، وطالب بتحمل المسؤولية نظرا للتعتيم الذي مارسته، يقول، القناة على موضوع بحجم هذا، والذي أرق الساكنة لفترة طويلة، بحجبها لهذه الحلقة. وأضاف موجان على أنه تم نشر بلاغ على صفحة حركة على درب 96 إميضر على صفحة الفيسبوك يوضح أن طاقم برنامج «تاروا نتمازيرت» صور روبورتاجا يومي 13 و 14 من الشهر الماضي يتناول قضية إميضر، وقد قامت تمازيغت ببث إعلان إشهاري للحلقة والتي حدد لها يوم السبت الماضي كموعد للقاء معها على شاشة القناة. ويضيف البلاغ أن المشاهد المتتبع فوجئ بحجب المادة الإعلامية وتعويضها بحلقة أخرى تم عرضها سابقا تتناول موضوعا مغايرا. وندد البلاغ بما أسماه التعتيم ضد قضية إميضر والتي تجسدت قبل فترة، يضيف، في مقص الرقيب الذي طال نشرات الأخبار في القناتين الأولى والثانية من خلال عدم التوازن الذي شاب التقريرين الإخباريين اللذين بثا على القناتين.

سوس بلوس , الأحداث المغربية

مشاركة