مسؤول قضائي ينهي جلسة حميمية بفضيحة علنية

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالةوطنيات
8 أبريل 2013
مسؤول قضائي ينهي جلسة حميمية بفضيحة علنية

وجد مسؤول قضائي نفسه في وضعية محرجة، حين انتهت جلسة حميمية بفضيحة علنية. المسؤول القضائي، اختار مدينة سبعة رجال، قادما إليها من بعض أقاليم الجهة من أجل اقتناص «ساعة متعة».

حدد موعدا مع شابة في منتصف عقدها الثاني، تنحدر من مدينة الرباط على أساس قضاء ليلة ممتعة، بعيدا عن ضغط العمل وإكراهات الملفات والقضايا، متناسيا بذلك حكمة الأجداد «ما تبدل صاحبك غير بما هو كرف».

اخُتيرت ليلة الجمعة باعتبار عطلة نهاية الأسبوع، كموعد للجلسة الحميمية، دون أن يدور في خلد المسؤول القضائي، أن جو المتعة، سيتحول بشكل درامي إلى مأساة ستوصم مساره المهني بـ «خزيت».

في عز أجواء المرح والاستمتاع، انطلقت فصول تراجيدية مثيرة، بعدما قررت الفتاة، أن تلقي بنفسها من شرفة شقة من الطابق الثاني بإحدى القرى السياحية بمنطقة عين إيطي، متسببة بذلك في إصابتها بكسور حادة بمختلف أنحاء جسدها، ماتطلب نقلها على وجه السرعة إلى مستشفى ابن طفيل بالمدينة.

وظل المسؤول القضائي أمام هذه الحادثة مشدوها، لا يلوي على شيء، إلى أن حلت عناصر الأمن بمسرح الواقعة، وتحركت معها آلة التحقيقات القضائية.

وأحيل المسؤول القضائي على الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش، باعتبار الامتياز القضائي، حيث استمع إليه في محضر رسمي حول «علاش وكيفاش»، وذلك في انتظار الاستماع لإفادة الفتاة، دون أن يمنع الأمر من تناسل مجموعة من التخمينات والتأويلات.

اسماعيل حريملة

عذراً التعليقات مغلقة