الدورة التاسعة لمهرجان أكادير السينمائي: “السينما والهجرة”

سوس بلوس
ثقافة وفن
3 فبراير 2012
الدورة التاسعة لمهرجان أكادير السينمائي: “السينما والهجرة”

          تنظم جمعية المبادرة الثقافية بشراكة مع المركز السينمائي المغربي الدورة التاسعة لمهرجان أكادير السينمائي: “السينما والهجرة” في الفترة الممتدة مابين 08 و11 فبراير 2012.

           وسيعرف المهرجان الذي سيرأسه هذه السنة الكاتب المغربي الكبير الطاهر بن جلون، تكريم الفنان يونس ميكري، والنجم السينمائي المصري حسن حسني اللذان قطعا مسارا مهنيا حافلا وبلغا حاليا قمة العطاء الفني.

          وستكون لعشاق الفن السابع الفرصة لتتبع عرض حوالي ثلاثين فيلما من توقيع مخرجين مغاربة وأجانب وهي مناسبة لاكتشاف بعض الأفلام الجديدة التي تهتم بظاهرة الهجرة والتي سيتم عرضها في فضاءات مختلفة. ولضمان الظروف المثلى للفرجة تم التعاقد مع إحدى أهم شركات تقنيات الصوت والصورة.

         وفي صنف الأشرطة الطويلة تمت برمجة أعمال من قبيل ” نوتر إيترونجير” لسارة بوان، و”إيليغال” لأوليفيي ماسي-ديباس، و”الطريق نحو كابول” لإبراهيم شكيري، و”الاندلس مون أمور” لمحمد نظيف، و”بور سور لا فيل” لجمال بنصالح، و “زيت على نار ” لنيكولا بنعمو.

        وسيتم عرض هذه الأفلام الثلاثة الأخيرة خلال أمسية شعارها الكوميديا كقالب لمعالجة قضايا الهجرة.

        وتقترح الدورة التاسعة بشراكة مع المعهد الثقافي الايطالي, عرض الرائعة الايطالية “دوغولدن دور” للمخرج إيمانويلي كرياليزي.

         وفي صنف الأفلام القصيرة، سيتابع الجمهور بسينما ريالطو وفضاءات أخرى بالمدينة مجموعة من الإنتاجات مثل “روكي يجب أن يموت” لعبد الله نهران، و”6 س 15د” لمنى كريمي، و”النجدة أفريقيا” لزينب طوبالي، و”زواج مختلط” لسلمى الدليمي، و”جميعا” لمحمد فكران، و”على طريق الجنة” ليودا بنيمينة، و”كلاميديا” لبن يونس بهقاني.

          ويهدف المهرجان  إلى إتاحة الفرصة للقاء وإقامة جسور التواصل والتعاون بين الفاعلين في مجال السينما المنتمين إلى ثقافات مختلفة، كما يعد المهرجان فرصة للتعريف بالإبداعات السينمائية للمغاربة المقيمين بالخارج.

             وعلى غرار الدورات السابقة سيتم تنظيم ندوات وموائد مستديرة يشارك فيها باحثون مهتمون  بقضايا الهجرة من المغرب وخارجه. وتنصب محاور هذه الندوات بالخصوص حول العمق الديمغرافي للثورات العربية وانعكاساتها المحتملة على ظاهرة الهجرة.. و الهجرات والشتات وموضوع هجرة القاصرين.

           وفي إطار الأنشطة الموازية للمهرجان وبتنسيق مع جامعة ابن زهر سيتم تنظيم ورشات ولقاءات مفتوحة مع بعض المخرجين والفنانين لفائدة طلبة الجامعة، يتوجها لقاءان مع الطاهر بنجلون. الأول  حول نظرته كروائي وكاتب رأي في مجلات وجرائد دولية حول ألأحداث المتسارعة التي شهدتها المنطقة العربية مؤخرا. أما اللقاء الثاني فسيكون بمثابة نقاش يلي عرض وثائقي حول هجرة الشباب من إخراج الإيطاليين “نيني كرينيافيني” و “فرانشيسكو كونفرسانو”، ومن تقديم الطاهر بنجلون.

 وستشهد الجامعة أيضا مجموعة من اللقاءات يؤطرها مخرجون ذوو تجارب سينمائية مختلفة بالإضافة إلى ورشات حول الكتابة السينمائية والتشخيص الدرامي وتقنيات الصورة.

ومن جهة أخرى، تنظم جمعية المبادرة الثقافية بتعاون مع جمعية ما تقيش ولدي حفلا تحسيسيا بمشاركة ثلة من الفنانين بمناسبة عرض فيلم “رقصة الوحش” لمجيد لحسن, الذي يعالج ظاهرة استغلال واغتصاب الأطفال.

وسعيا من منظمي المهرجان إلى تقريب الثقافة السينمائية لعموم جمهور أكادير الكبير سيتم عرض عدد من الأفلام المغربية عبر القافلة السينمائية, إضافة إلى عروض في مؤسسة سجنية.

عذراً التعليقات مغلقة