تفاصيل اعتقال طبيب ومساعديه في حالة تلبس يجرون عملية إجهاض لسيدة

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةالصحةعدالةوطنيات
3 أبريل 2013
تفاصيل اعتقال طبيب ومساعديه في حالة تلبس يجرون عملية إجهاض لسيدة

فضيحة من العيار الثقيل دوت بالعاصمة الإسماعيلية مكناس ظهر أول أمس الاثنين، بعد انتشار خبر اعتقال طبيب نساء، وممرض برتبة “adjudent” يشتغل بالمستشفى العسكري بمكناس ومساعدة طبية، حين باغتت عناصر الشرطة القضائية التابعة للمصالح الولائية بمكناس معززة بعناصر الشرطة العلمية والتقنية بناية بزنقة الأفغاني شارع الجيش الملكي بناء على معلومات دقيقة تفيد أن المتهم الأول كان يستغلها كمصحة سرية خارج الإطار القانوني لإجراء عمليات الإجهاض لصالح أمهات عازبات كن يقصدنه للتخلص من حملهن.
والجدير بالذكر أن الطبيب، كان يستقبل زبوناته بعيادته الخاصة الكائنة بزنقة آسفي، قبل أن يطلب منهن الالتحاق به بالبناية المذكورة لإجراء عمليات الإجهاض لهن، خصوصا الحالات التي يكون فيها الحمل متقدما، وتتطلب المبيت ليلة أو ليلتين.
وقد ضبط الشرطيون المتهمين الثلاثة وهم في حالة تلبس يجرون عملية إجهاض لسيدة، كما وجدوا ثلاث فتيات أخريات في بداية عقدهن الثاني، كن ينتظرن دورهن، وهن في حالة تخدير جزئي، فتم نقلهن إلى مستشفى الأم والطفل بانيو بمكناس لتلقي الإسعافات.
كما علمت “الأحداث المغربية” من مصادر مختلفة أن لجنة مركزية متخصصة ستحل بمكناس لإجراء بحث دقيق حول مجموعة من الأدوات والآليات تم حجزها داخل البناية المذكورة، هاته الأخيرة التي لا تتوفر على أدنى حد للشروط الصحية المفروضة في مثل هاته العمليات، الأمر الذي يعرض حياة الكثيرات من الفتيات والنساء للخطر.
وفي انتظار استكمال التحقيقات والأبحاث التي مازالت جارية إلى حدود كتابة هاته الأسطر، توصلت “الأحداث المغربية” بمعلومة مفادها أن البناية المذكورة تعود ملكيتها لأحد الأطباء المشهورين بمكناس، والمعروفين في المجال السياسي والنقابي.

مكناس: عبد الرحمن بن دياب

“الأحداث المغربية”

عذراً التعليقات مغلقة