تكريم نجم الفكاهة الأمازيغية لحسن شاوشاو في اختتام مهرجان أكَاديرللمسرح والفيلم القصير

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةتمازيغتثقافة وفن
22 مارس 2013
تكريم نجم الفكاهة الأمازيغية لحسن شاوشاو في اختتام مهرجان أكَاديرللمسرح والفيلم القصير

اختتمت فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان أكَاديرللمسرحية والفيلم القصيرين،دورة المرحوم محمد مجد ،مساء يوم الأحد 17مارس2013،بتوزيع الجوائزعلى الفائزين سواء تعلق الأمربالمسرحية القصيرة أوالفيلم القصير،زيادة على تكريم نجم الفكاهة الأمازيغية لحسن شاوشاو الذي بصم حضوره المتميز في العديد من المسرحيات والأفلام الأمازيغية وفي إدخال البسمة على وجوه الأمازيغ في المناسبات الخاصة والمهرجانات بنكته الساخرة وفكاهته المضحكة والمرحة.

 وقد حضرلحظة تكريمه عدة فعاليات أمازيغية من نجوم السينما والمسرح الأمازيغيين أمثال أحمد بادوج وعبداللطيف عاطف وكتاب السيناريو والمسرحيات أمثال عبدالله المناني وشقيقه عبدالسلام المناني،كما حضره أحد الفعاليات الإقتصادية بسوس مثل الحسين أضرضورورئيس بلدية أيت ملول والمدعم الرسمي لهذا المهرجان،حيث أدلى هؤلاء بشهادات مؤثرة في حق الفكاهي الأمازيغي المتميز”لحسن شاوشاو”.

 وعادت جوائزهذا المهرجان المنظم من قبل جمعية مواهب للتربية الإجتماعية فرع أكَادير ،في الفترة الممتدة ما بين 14 و17 مارس2013،على مستوى المسرحية القصيرة إلى العمل المسرحي “اعترافات رجل ميت”الذي فاز فيه الممثل بدرالدين بجائزة أحسن ممثل ،في حين حصل السيناريست محمد مبارك من فرقة كوميديانا بالسمارة على الجائزة التشجيعية للكتابة المحلية للشباب،بينما فازت فرقة”محترف بصمات”بالدارالبيضاء على الجائزة التشجيعية للعمل المتميزضمن العروض المسرحية المتبارية.

 كما نوهت لجنة التحكيم للمسرحية القصيرة المكونة من الأساتذة أحمد الهادي وزهرة مكاش وحميد مرشد،بالمشاركات المسرحية،وأقرت بالمستوى المتواضع للعروض المسرحية الثلاث المقدمة في الدورة العاشرة،ولذلك ألغت جائزة أحسن إخراج وأحسن ممثل،واقتصرت على مصطلح”أبرزممثل في الدورة”،كما نوهت بشكل خاص بالجمهور الذي واكب عروض المهرجان من بدايتها إلى نهايتها.

 أما جوائزالفيلم القصير،فعادت الجائزة الكبرى حسب ما أعلنت لجنة التحكيم المكونة من الفنانين جواد السائح وجمال العبابسي ومحمد قطيب،إلى فيلم”تدور”لمخرجه محمد أمين مونا،في حين منحت جائزة التنويه مناصفة بين فيلم “أداد”لمخرجه عبد السلام المناني وفيلم”الحب الأسود”لمخرجه نبيل أحتار،وعادت جائزة أحسن إخراج للمخرجة فردوس أزوكاغ،وجائزة أحسن سيناريست لعبداللطيف أمجكَاكَ.

 هذا وتجدرالإشارة إلى أن الدورة العاشرة للمهرجان،تنافست على جوائزها ثلاث مسرحيات قصيرة و12 فيلما قصيرا،وعرفت ثلاث ورشات حول كتابة السيناريو والتحقيق والنص المسرحي أطرها كل من عبدالله المناني وخالد المعتمد وأحمد الهادي ،كما المشاركون في هذا المهرجان بزيارتين للقطب الإجتماعي للتكافل بأيت ملول ، ولجمعية”نظرة على الطفل”بأكَادير.

 عبداللطيف الكامل

عذراً التعليقات مغلقة