موقف أحمد عصيد حول تهديد السيد حسن الكتاني بالقتل

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةتمازيغتوطنيات
20 مارس 2013
موقف أحمد عصيد حول تهديد السيد حسن الكتاني بالقتل

أعلن السيد حسن الكتاني تعرضه للتهديد بالقتل عبر الهاتف من قبل “ناشِطين من القوميين الأمازيغ”، وقام على إثر ذلك بتعميم بيان بتعميم إخبار بذلك حول هذه الواقعة تناقلته الصحافة الإلكترونية، ولنا حول هذا البيان الملاحظات التالية:

ـ أن السرعة الكبيرة التي تمّ بها اتهام الحركة الأمازيغية بناء على مكالمة هاتفية مجهولة المصدر ينبئ عن انعدام الخبرة والتجربة في مثل هذه الحالات بالنسبة للتيار السلفي، حيث أن التهديد بالهاتف، كما يعلم ذلك كل من تعرض لهذا السلوك من الفاعلين السياسيين والمثقفين والفنانين قبل السيد الكتاني بعقود طويلة، لا يسمح باتهام مناضلي جهة تنظيمية معينة، وإن زعم المتكلم أنه منها، وذلك لوجود أدعياء كثر يلجئون إلى تصفية الحسابات مع هذا الطرف أو ذاك بطريقة غامضة عبر المراسلة والهاتف، والتسرع باتهام جهة لا قبل لها بمثل هذه السلوكات الإجرامية يمكن اعتباره تحاملا مجانيا.

ـ أنني شخصيا بسبب مواقفي الفكرية والسياسية أتعرض للتهديد بالهاتف وعبر المراسلة منذ 14 سنة، وأول تهديد لي كان برسالة سنة 1998 بعد إثني عشر يوما من صدور كتابي “الأمازيغية في خطاب الإسلام السياسي”، ومن ضمن ما جاء فيها “لنسلخنك كما تُسلخ الشاة ولنقتلنّ الأهل والأولاد”. غير أنني لم أصدر أي بيان ولم أعلن عن اتهام أية جهة، رغم الصيغة الدينية التي كتبت بها الرسالة. كما أن آخر تهديد كان قبل ثلاثة أشهر داخل المغرب وقبل أسبوعين فقط خارج المغرب. وقد اعتبرت دائما هذه السلوكات غير جدّية وعديمة الأهمية، بسبب صدورها عن جهات مجهولة قد تكون جهات أمنية تسعى إلى خلق احتقان من نوع ما.

ـ أننا إذ ندين ونستنكر هذا السلوك اللاقانوني الذي يستهدف أمن السيد الكتاني من جهة مجهولة ولو بشكل غير جدّي، لنستنكر أيضا ما صدر عنه وعن السيد الحدوشي الذي آزره في “محنته” ضدّ “الأمازيغيين” الذين يستهدفون حياته، إلى درجة أن اعتبر الأمازيغيين “عملاء للغرب” وأرفق ذلك بسيل من الشتائم، ونعتبر سلوك السيد الحدوشي وما صدر عنه من كلام غير مسؤول، سلوكا انتقاميا غير مبرّر ومبني على الشبهة في غياب أي دليل، كما ينبئ عن انحطاط أخلاقي وفراغ فكري كبير.

ـ أن الحركة الأمازيغية منذ منتصف الستينات وهي تعتمد في خطابها الحجج العقلانية والعلمية في الدفاع عن مطالبها، إلى أن نجحت بفضل ذلك في نيل العديد من المكتسبات، وليست بحاجة إلى تهديد أي طرف، وخاصة السيد الكتاني الذي لم يسبق له أن عبّر عن أية مواقف عدائية ضد الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية باستثناء رأيه في رأس السنة الأمازيغية، والذي رددنا عليه بالحجج كما رد عليه صديقه محمد رفيقي (أبو حفص) برأي سديد، وهو موقف لا يستحق عليه السيد الكتاني العتاب بله التهديد بالقتل، وبعد تأخير دام أزيد من شهرين !!.

ثم من جهة أخرى كيف يُعقل أن الحركة الأمازيغية التي واجهت كل أنواع الخصوم الشرسين منذ نصف قرن، ومنهم من اعتبر إدراج الأمازيغية في التعليم “مؤامرة استعمارية”، ومنهم من رأى في المطلب الدستوري تهديدا بتقسيم البلاد وإثارة النعرات، بل منهم من رأى الأمازيغية ـ أقدم اللغات على أرض المغرب ـ مجرد “صناعة صهيونية” إلخ.. كيف يعقل أن تواجه الحركة كل هؤلاء (والذين كانوا يتوفرون على إمكانيات مادية كبيرة وعلى “جماهير” تهتف من ورائهم)، بخطاب حقوقي علمي وعقلاني، ثم تعود بعد أن تحقق مطلبها بالاعتراف الدستوري وبالتعليم والإعلام إلى تهديد شخص لم يقترف من ذلك كله شيئا، بل إنه لا يحتل أي موقع قوة تسمح له بتهديد مكتسبات الأمازيغ ؟

ـ أخيرا لا يمكن أن ننسى أن الذي يشتكي اليوم من التعرض لتهديد بالقتل ينتمي إلى تيار سياسي ـ ديني له باع طويل في الاغتيالات الفعلية والتهديد العلني الذي تتبناه جهات معلومة وتعلن افتخارها واعتزازها بذلك، وهو أمر لم يصدُر قط ولن يصدر عن الحركة الأمازيغية، المشبعة بقيم الاختلاف والتنوع والمساواة والتسامح.

إن القضية الأمازيغية ليست بحاجة إلى قتل أحد أو إرهابه لأنها قضية عادلة، وإن الذين أرهبوا الناس حتى الآن وقتلوا وفجروا وانفجروا ووضعوا لوائح للاغتيال سريا أو علانية، هم الذين بحاجة إلى مراجعة مواقفهم وأطروحاتهم اللاإنسانية واللاواقعية.

وإلى أن تنقشع الحُجب عن هذه الواقعة الغريبة والمشبوهة، نتمنى للسيد الكتاني السلامة الجسدية وطول العمر، وللسيد الحدوشي الهداية والرشاد.

بقلم أحمد عصيد

عذراً التعليقات مغلقة