Ad Space
الرئيسية مجتمع تاونات: 6 مليار سنتيم و 3 سنوات من الأشغال لم تهزم شبح العزلة بين بني وليد وتامدة

تاونات: 6 مليار سنتيم و 3 سنوات من الأشغال لم تهزم شبح العزلة بين بني وليد وتامدة

كتبه كتب في 19 مارس 2013 - 23:02

 أكثر من ثلاث سنوات مرت على انطلاق أشغال تعبيد الطريق الرابط بين مركز جماعة بني وليد، و دوار تامدة على بعد 24 كلم، بكلفة مالية تجاوزت الخمس مليارات سنتيم، و لا أحد يعرف على وجه التدقيق متى تنتهي الأشغال في هذا المشروع الذي جعل من “تسريع وتيرة فك العزلة عن العالم القروي ” هدفا مركزيا له ، حتى اللوحة التقنية المنصوبة بمركز الجماعة لا تشير إلى مدة الإنجاز، كل ما يبدو جليا لكل الوليديين من سكان المداشر مستعملي الطريق المذكور  هو التعرية المستمرة التي تمارسها الأمطار (مشكورة) لكل الأشغال المغشوشة، و أطنان الرمال الصفراء المهربة من جبل درينكل، تحت أعين الجميع .

من جانب آخر، أثار مسار الطريق والعقبات الخطيرة التي يتضمنها بدون مبرر العديد من احتجاجات المواطنين، وصل العامل السابق إلى بعضها، و أمر بتحويل اتجاهها لكن دون جدوى، و يبقى التساؤل قائما حول “المهندسّ ” الذي خطط هذا المسار العجيب الذي يجعل من أغلب دواوير الجماعة بعيدة كل البعد عن الاستفاذة المباشرة من خدمات هذا الشريان الطرقي، خصوصا و أن الأغلبية الساحقة من سكان الجماعة، ترى أن المسار الصحيح و الأفيد للجماعة و مواطنيها، هو مسار القب – الزيامة – أولاد بوتين – أولاد اغزال – تمدغاص – المحامدة – تامدة ، عوض المسار الحالي الذي لا تستفيذ منه سوى 3 أو 4 دواوير بشكل مباشر.
الأمطار القوية التي تعيش المنطقة على إيقاعها هذا الموسم ، أعادت الأمور إلى الصفر بالطريق المذكور، حيث تضررت أغلبية الأشغال بشكل كبير، و أتلفت العديد من التجهيزات الفنية التي تم إنشاءه ، و هو ما يعني زيادة أخرى في التكلفة، و إطالة لعمر المحنة التي يعيشها سكان الدواوير مع البنيات التحتية المهترئة غير الصالحة للاستعمال خلال أغلب فصول السنة. و يتهم العديد من المواطنين المقاولة المكلفة بتعمد إطالة مدة الإنجاز،( و إن كان ذلك في صالح متانة و صلابة الطريق ) لغرف أكبر قدر ممكن من الرمال المتواجدة بكثرة بغابة الشماعة و عند قدم جبل ادرينكل، و قد عمد أحد المواطنين إلى رفع دعوى قضائية العام الماضي ضد الشركة التي “تطاولت على أرض في ملكيته صحبة آخرين “، لم يصل بعد إلى أية نتيجة . فهل نحلم كوليديين بأن يقع شيء ما يعيد الأمور إلى نصابها كلجنة وزارية للتحقيق مثلا يعيد رسم معالم الطرق لكي تكون في خدمة أغلبية سكان الجماعة ؟؟؟؟

 محمد الهاشمي

مشاركة