حل ترقيعي لتسوية مشاكل كرة القدم الوطنية، يهم أندية الهواة والبطولة النسوية في الأقاليم الجنوبية

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةالرياضةوطنيات
18 مارس 2013
حل ترقيعي لتسوية مشاكل كرة القدم الوطنية، يهم أندية الهواة والبطولة النسوية في الأقاليم الجنوبية

تفتقت عبقرية محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، وقريحة علي الفاسي الفهري، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مرة أخرى، لتكتشف حلا ترقيعيا آخر لتسوية مشكل من مشاكل كرة القدم الوطنية، يهم أندية الهواة والبطولة النسوية في الأقاليم الجنوبية.
ينص الحل السحري، الذي تقرر في اجتماع  عقد أول أمس (الخميس)، بحضور الحسين بنعويس، ممثل عصبة الصحراء، ومولود أجف، نائب برلماني بالعيون ورئيس مولودية العيون، تسليم الأندية حافلة من الحجم الصغير وتحمل الوزارة والجامعة نفقات سائقها وبنزينها.
لن يختلف اثنان على أن أندية الهواة تعد أساس كل هرم للرياضة بشكل عام، وعليه كان من الأولى إيجاد حلول جذرية لمشاكل هذه الأندية بصفة عامة، وأندية الصحراء بصفة خاصة، باعتبارها المتضرر الأكبر، لأنها تقطع مئات الكيلومترات شهريا من أجل خوض مباراة لا تتعدى مدتها تسعين دقيقة. ولأن هذه الأندية تضطر إلى تحمل نفقات كثيرة بالموازاة مع النقل، أهمها التغذية والإقامة، لأن فريقا من العيون والداخلة سيكون ملزما بقطع مسافة تفوق ألف كيلومتر من أجل اللعب في مراكش أو أكادير، وهو ما يتطلب منها شد الرحال قبل موعد المباراة بثلاثة أيام على الأقل.
وهناك طلب ألحت عليه أندية الصحراء أغفله المسؤولون عن الشأن الرياضي قبل أن يهتدوا إلى «تقديم سمكة عوض تعليمها كيفية اصطيادها»، يتمثل في استفادتها من المنح التي تقدمها المؤسسات العمومية، بتوقيعها عقود استشهار أو احتضان، على غرار أندية أولمبيك آسفي وأولمبيك خريبكة والدفاع الحسني الجديدي والجيش الملكي والفتح الرياضي، المستفيدة من عقود احتضان توفر لهم سيولة مهمة لتدبير مصاريف الموسم بأكمله.
أما أندية الصحراء فتضطر إلى حمل «الصينية» وطرق أبواب البرلمانيين ورجال الأعمال وغيرهم، شأنها شأن باقي الأندية بالوسط والشمال والشرق التي تعاني بدورها المشاكل ذاتها التي تعانيها أندية الجنوب، لكن تم إغفالها لأنها لم تهدد ولم تنتفض في وجه المسؤولين.
وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اضطرت، منذ شهور، إلى تعليق مباريات أندية الأقاليم الجنوبية خارج ملاعبها، بعد أن انتهت مدة العقد السابق بين جمعية الأعمال الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية وإحدى شركات النقل، وهو العقد الذي أشرف عليه الجنرال حسني بنسليمان منذ سنتين ونصف سنة.

صلاح الدين محسن

عذراً التعليقات مغلقة