Ad Space
الرئيسية مجتمع غفساي: سيارة جرفها أحد روافد واد اولاي وبداخلها تلاميذ

غفساي: سيارة جرفها أحد روافد واد اولاي وبداخلها تلاميذ

كتبه كتب في 17 مارس 2013 - 15:12

بعد أن سبق ونشرنا نبأ نجاة مجموعة من تلاميذ المؤسسات التعليمية بغفساي الابتدائي منها والثانوي الاعدادي والثانوي التاهيلي، الذين نجوا بأعجوبة بعد علقت السيارة على إحدى جنبات القنطرة الارضية لاحد روافد واد اولاي، بعد ان باغتتها الحمولة الكبيرة لرافد الوادي وعلى متنها ما يزيد عن أربعة عشر تلميذا وتلميذة، وبعض ذويهم وبعض من ساكنة دوار بوعجول جماعة سيدي يحيى بني زروال. “الحملة” التي نقلت السيارة مسافة جد مهمة بعيدا عن مكانها استدعت جلب جرافتين لسحبه، استمرت طيلة صباح اليوم الموالي للحادث الذي وقع يوم الابعاء 13مارس 2013.  

ليست هذه المرة الاولى التي يعاني فيها المواطنون مثل هذه الصعوبات في عبور هذه القنطرة وفي ظروف مشابهة ولفترات مماثلة، مما يفرض عليهم المخاطرة بانفسهم وتحمل المعاناة او العودة من حيث اتوا لتتعطل مصالحهم الادارية والاجتماعية والصحية ومصالح ابناءهم الدراسية، كما ان هذه القنطرة ليست الوحيدة في المنطقة ، حيث توجد قنطرتين اخريتين على بعد كيلومترات قليلة بدوار اولاد بن عمران حيث يضطر السكان لمرافقة ابنائهم الى القنطرتبن ومساعدتهم على العبور ولو حملا على الاكتاف .

وبالرغم من اعادة هيكلتهما، فان الدراسات الخاصة لم تراعي حمولة الوادي ومنسوب المياه التي يحملها مع العلم ان القنطرتين تربطان دوار اولاد بن عمران الذي يتواجد به منزل رئيس المجلس الجماعي لجماعة سيدي يحيى بني زروال والمدينة .

 كما أشرنا كذلك إلى وجود قناطر أرضية كثيرة يستصغر المسؤولون مخاطرها ويتغاضون عنها، وإلا فما الذي حال دون إعادة بنائها وفق الشروط التي تضمن السلامة للمواطنين وأبنائهم، فهل يلتفت المسؤولون الى هذا الامر؟ أم ان الوضع سيبقى على ما هو عليه إلى أن تتكرر الكوارث وتكون سببا في متابعات غير محسوبة؟؟.

 أحداث بريس: محمد مريزق

مشاركة