Ad Space
الرئيسية مجتمع سيف القانون يمتد لأعناق مجموعة من الساهرين عليه بأكادير الكبير

سيف القانون يمتد لأعناق مجموعة من الساهرين عليه بأكادير الكبير

كتبه كتب في 30 يناير 2012 - 21:07

رئيس مركز الدرك الملكي السابق ببلفاع باشتوكة فصل من الجندية ويقبع رهن الاعتقال، ورئيس مركز الدرك الملكي بمطار المسيرة بأكادير لاقي في الرابع من هذا الشهر نفس المصير، وخليفة بتزنيت له علاقة قرابة بنافذين في سلك الإدارة ينصب بالملايين على عاطلين من حملة الشواهد، بدوره وضع ملفه أمام القضاء، وخليفة آخر بأكادير أمام القضاء بتهمة المضاربة في البناء العشوائي، وإلى جانب اعتقال مستشارين متهمين بتشجيع البناء ….مسلسل طويل من التوقيفات والاستدعاءات تؤكد أن سيف القانون خرج من غمده ويبدو أنه سيقطف مجموعة من الرؤوس المسؤولة التي أينعت، ويجز أعناق بعض الماسكين بالقانون المطبقين له.

 ففي الآونة الأخيرة سقطت رؤوسا كبيرة بأكادير عندما خرقت القانون، كما وجد دركيون من رتب صغيرة أنفسهم يدبجون محاضر استماع لرؤسائهم الواقفين في قفص الاتهام بعدما ظلوا لمدة هم من يعطي الأوامر بتدبيج محاضر الاستماع، والأمر بالتوقيف.

فقضية الأجودان المتهم باختطاف التلميذة القاصر واحتجازها وصلت في ظرف ثلاثة أيام إلى المحكمة العسكرية بالرباط، وتم فصل ” الأجودان شاف” من الوظيفة العمومية وإحالته على العدالة في حالة اعتقال. المسؤول الدركي شغل سابقا رئيسا لمركز بلفاع، ونقل إلى مركز بيوكرى بعد انتحار دركي بالرصاص رفقة عشيقته بقلب مركز الدرك في وقت المداومة.

في نفس الوقت اعتقل الدرك الملكي ببيوكرى رئيس مركز الدرك الملكي بمطار المسيرة بأكادير، تم ذلك في الرابع من الشهر الجاري، وقررت القيادة الجهوية للدرك إحالته على الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير مباشرة لكون المعني يتمتع بحق الامتياز القضائي. فالدرك الملكي ببيوكرى اسمتع لزميله في قضية مدنية تتعلق بتزوير محضر  لفائدة شخص قام بمحاولة سرقة من داخل سيارة تربض أمام المطار، وقررت القيادة الجهوية إحالته على العدالة في حالة اعتقال، وقد أودع بسجن إنزكان.

ويأتي توقيف هذا المسؤول أياما قلائل بعد إحالة دركيين على المحكمة العسكرية بالرباط، بعد صدور قرار توقيفهما من قبل مسؤول بسرية الدرك الملكي بإنزكان. الدركيان كانا في حاجز أمني وضبطا متلبسين بالارتشاء، بعد الكشف عن مبلغ مالي بحوزتهما، يقارب ألفي درهم.

وخارج سلك الدرك يتابع خليفة الحي المحمدي بأكادير بتهمة الاستفادة من ريع البناء العشوائي، بعد اتهامه من قبل أحد المجزئين المعتقلين، بالاستفادة من علاوات مقابل التغاضي عن سير أشغال البناء بإغيل اضرضور، خليفة القائد بجماعة المعدر بتزنيت بدوره يتهم من قبل مشتكين بالنصب على عاطلين بملايين السنتيمات بدعوى أنه قريب عامل بالصحراء، إلى جانب اعتقال مستشارين بجماعة أورير بأكادير، ومستشار ببلدية إنزكان خلال الأسبوع الماضي.

 فهل دقت ساعة المساءلة ؟.

سوس بلوس

 

 

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )

التعليقات مغلقة.