Ad Space
الرئيسية سوس في الصحافة الوطنية اعتقال شبكة للنصب بأكادير باسم راديو بلوس والأحداث المغربية

اعتقال شبكة للنصب بأكادير باسم راديو بلوس والأحداث المغربية

كتبه كتب في 29 يناير 2012 - 22:57

ثلاثة اشخاص أعمارهم متفاوتة يتقمصون دور صحافيين اعتقل اثنان منهم وأحيلا على النيابة العامة بابتدائية أكادير، التي قررت أحالتهما على قاضي التحقيق في حالة اعتقال، هذا الأخير قرر إيداعهم بسجن إنزكان. المحتالون يجمعون تبرعات لفائدة المرضى ذوي العهات المعقدة والمستعصية، أحدهم يسمى عزيز يدعى أنه مراسلا لجريدة الأحداث المغربية، مدعيا أنه يساهم في نشر هذه الحالات الإنسانية والتعريف بها لتجد محسنين آخرين يدخلون البسمة على المرضى، هذه الأطراف تدعي كذلك على جانب احد المبحوث عليهم أنهم يشتغلون في أعمال الخير مع الزميل الصحفي أديب السليكي الاذاعي المشهور بشبكة إذاعة راديو بلوس ومقدم برامج أثير الخير، التي ساهمت في إنقاذ حياة كثيرين.يدعون أنهم يتسلمون منه ملفات لجمع التبرعات.

الموقوفان اعتقلا على انفراد وعلى التوالي يومي الأربعاء والخميس في حالة تلبس باستدراجهما في شرك الشرطة، وتوهيمهما  كل واحد منهما بوجود محسن يرغب في اللقاء بهما ومدهما مبلغ إحساني قدره 10 آلاف درهما.  فقد تسلما أظرفة مالية وهمية بمنطقة تكيوين ليعتقلا مباشرة من قبل الشرطة متلبسين، فيما الطرف الثالث شعر بالمقلب فتخلف عن موعد ضرب له ويجري البحث عنه لتوقيفه، رفقة كل من له علاقة بالموضوع.

قصة سقوطهم يحكيها للأحداث المغربية مفجر هذه القضية المشتكي إبراهيم أخرفي عامل بهذه بأحد هذه المجمعات، فهذه الشبكة كما يحكي بدأت نشاطها مباشرة بعد عيد الأضحى الأخير، جاؤوا في غيبته عندما كان يقضي إجازة العيد، للمجمعات السكنية بحي السلام بأكادير ومعهم ملفات حقيقة لمرضى بعاهات تتطلب تكاليف مالية باهضة، وتمكنوا من جمع حوالي 25 ألف درهم، ليختفوا عن الأنظار، وبعد تداول أمرهم بين من يعرفون ممثلي كل منبر إعلامي على حدة أدركوا أنهم تم الاحتيال عليهم.

تمضي الأيام فقدم المحتالون لمجمع سكني مجاور من جديد وأدلوا بنفس الحالات السابقة يلتمسون من الساكنة ” دعم المرضى” لإجراء عمليات معقدة، إلتقاهم إبراهيم المشتكي كما يروي، وأكدوا له علاقتهم بالأحداث المغربية وعلاقتهم المباشرة بأديب السليكي، والتمس منهم تزويده بهواتفهم، كما تمكن من التعرف على أحدهم، فبادر إلى تسجيل شكاية لدى النيابة العامة بابتدائية أكادير بتهمة النصب والاحتيال، وصنع شواهد تتضمن معلومات غير صحيحة، والتماس الإحسان العمومي بدون ترخيص، وانتحال صفة وصنع شواهد بوقائع غير صحيحة.

 الشرطة القضائية وبعد تفتيش بيوت الموقوفين الإثنين عثرت على ملفات مجموعة من المرضى وأكد أديب السليكي  للاحداث المغربية عن صدمته الكبيرة بهده الواقعة ورفضه القاطع لهده الأساليب القذرة في إستغلال ملفات المحتاجين وأضاف” لقد تم إستدعائي من طرف النيابة العامة والاستماع لي بشأن شكاية مواطن تعرض للنصب من طرف عدد من الاشخاص يدعون معرفتهم بي الشي الذي نفيته بشدة وبشكل قاطع وإحتفضت بحقي وحق المؤسسة التي أتشرف بالعمل بها في متابعة المشتبه بهم لاحقا “
كما تساءل أديب كيف يستغل هؤلاء اسم مؤسسة راديو بلوس التي تعتمد في فلسفتها القرب من مشاكل المواطنيين والعمل على حلها بشكل شفاف واضح بشراكة مع مؤسسة متخصصة في العمل الاجتماعي المؤسساتي.

إدريس النجار/ الأحداث المغربية

الأحداث المغربية تتبرأ

تتبرأ الأحداث المغربية من المعتقلين، وتؤكد أن المعتقلين لا يمثلونها بأكادير لا من قريب ولا من بعيد، وبالمقابل تدعو للضرب على أيدي  كل من سولت له نفسه استغلال اسمها للنصب والاحتيال على المواطنين، وعلى مرضى يحملون عاهات مستعصية واستسلموا لهؤلاء المحتالين، وتؤكد الأحداث المغربية أن زاوية “حالة  إنسانية ” ركن اجتماعي إنساني مجاني للحالات الاجتماعية المستعصية كيفما كان نوعها، ينشره صحفيوها ومراسلوها المعترف بهم كإعلاميين، ولا يحق لهم ولأي كان  أن يستغله لجلب الأموال والاسترزاق بحالات الناسي ومآسيهم وأعراضهم.

مشاركة