وارزازات: مهنيون ينتقدون غياب الرؤية لدى المجلس الإقليمي للسياحة

سوس بلوس
إقتصادالرئيسية
11 مارس 2013
وارزازات: مهنيون ينتقدون غياب الرؤية لدى المجلس الإقليمي للسياحة

  وجه مهنيو قطاع السياحة بإقليم ورزازات رسالة مفتوحة موقعة من طرف أصحاب المهن المرتبطة بالسياحة من أرباب الفنادق،المرشدون السياحيون،النقل السياحي ومختلف الفاعلين في المجال، مغاربة و أجانب.

واتهم الموقعون المجلس الإقليمي للسياحة بعدم إشراكهم في النقاش وتحمل المسؤوليات ،وبغياب التواصل معهم،ووصفوا الأنشطة الثقافية التي نظمها المجلس بأنها تفتقد للإستراتيجية المبنية على الشراكة والتخطيط والتنسيق مع المهنيين للترويج لورزازات كوجهة سياحية.وانتقدوا ما اعتبروه انتشارا للفوضى وعدم احترام الضوابط المهنية داخل القطاع السياحي.

  كما اعتبروا النقل الجوي سببا رئيسيا في نفور السياح من المنطقة بسبب إقصاء شركات الطيران ذات التكلفة المنخفضة من وجهة ورزازات.

   وعن دواعي هذه الرسالة و أهدافها صرح السيد jean pierre datchary صاحب مؤسسة دار الضيف “أن ورزازات تعاني من أزمة إقتصادية وسياسية خانقة ،واجتمع مهنيو القطاع الذين لا حظوا أن المجلس الإقليمي للسياحة لا يهتم بالسياحة بالشكل المطلوب ،كما أن المدينة لا تتوفر على مكتب للسياحة ،وعمل المندوبية يقتصر على الجانب الإداري في علاقته بالمهنيين،فيما يحتاج السياح الوافدين خارج أوقات العمل الإداري إلى توجيهات وإرشادات والإجابة عن استفساراتهم وتلبية رغباتهم” ويرى jean pierre datchary أن المجلس الإقليمي للسياحة يقوم بالكثير من الدعاية في الخارج لدى وكالة الأسفار لكن 66 في المائة من السياح الوافدين إلى المغرب لا يتعاملون مع هذه الوكالات ويعتمدون فقط على مبادراتهم وتواصلهم الفردي نظرا لتطور عقلية وسلوكات السياح،أي أن كل هذه المصاريف تستهدف فقط 33في المائة من السياح.ويضيف أن نسبة ملء المؤسسات السياحية انخفضت في ورزازات إل 17 في المائة ،فيما النسبة وطنيا بلغت حوالي 45 في المائة ،أي أن المدينة تحتل المراتب الأخيرة في الوقت الذي كانت تحتل الرتبة الثانية أو الثالثة منذ عشر سنوات.

     وعن الخطوات المقبلة للموقعين على الرسالة في حالة عدم تجاوب المجلس الاقليمي للسياحة و فتح قنوات الحوار معهم قال مدير مؤسسة دار الضيف:”سنفكر ونقرر،نحن لا نسعى لإضعافه ولسنا ثوريين أو متظاهرين ،لكننا نشتكي ونطالب بتحسين  الظروف لإنقاذ القطاع السياحي،فنحن ندفع الضرائب وهم يتلقون ميزانيات بملايين الدراهم ،فماذا يفعلون بها؟هناك سوء تنظيم وتسيير وغياب تواصل من طرف المجلس الإقليمي للسياحة”

  واعتبر محمد سعيد الأمراني رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات، أن الرسالة تُعبر عن وعي وصحوة كل المهنيين بضرورة الاشتغال والتعاون المشترك للنهوض بالقطاع ودعا الجميع إلى اسثمارها بروح إيجابية بعيدا عن أي سلبية تضر بالقطاع،غير أنه وصف العديد من الموقعين على الرسالة بأنهم يشتغلون خارج القانون في الوقت الذي خلص التشخيص القطاعي المنظم خلال شهر نونبر المنصرم إلى ضرورة محاربة العمل غير المنظم وغير المهيكل في كل المهن المرتبطة بالسياحة لأنه يضر بالقطاع ويحرم خزينة الدولة من عائدات الضرائب.

   ورفض الأمراني الانتقادات الموجهة للمجلس بشأن غياب التواصل مع المهنيين،واستدل  بمشاركة مختلف الفاعلين في التشخيص القطاعي وإنجاز دراسة مكتملة في كل القطاعات المرتبطة بالسياحة وخلصت إلى عدة توصيات.ويضيف الأمراني:”نحن نتواصل ونرسل المستجدات وأنشطة المجلس إلى كل المهنيين الذين نتوفر على بريدهم الالكتروني،وقد يكون هناك بعض الوافدين الجدد أو من يغيرون عناوينهم ولا نتحمل مسؤولية عدم توصلهم برسائلنا،ونرحب بكل مهني يطرق بابنا”

ونفى الأمراني أن تكون هذه الرسالة دافعا لعقد لقاء بين عامل إقليم ورزازات و ممثلي المجلس الإقليمي للسياحة الذي انعقد يوم الثلاثاء المنصرم ،وصرح أن اللقاء جاء بطلب من المجلس الإقليمي للسياحة أياما قبل نشر مهنيي السياحة بورزازات لرسالتهم المفتوحة.ورفض الكشف عن تفاصيل اللقاء الذي اعتبره يندرج في إطار انخراط السلطات واهتمامها بالنهوض بالقطاع السياحي.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة