عائلة صحراوية تقرر البقاء بالمغرب والتخلي نهائيا عن العودة إلى مخيمات تندوف

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
6 مارس 2013
عائلة صحراوية تقرر البقاء بالمغرب والتخلي نهائيا عن العودة إلى مخيمات تندوف

قررت عائلة أهل ديحان الصحراوية المعروفة والمنتمية لقبيلة الشرفاء الركَيبات لبيهات،التخلي عن العودة إلى مخيمات تندوف والتشبث بالبقاء بالمغرب بشكل نهائي،وذلك خلال برنامج الزيارات المتبادلة الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

هذا وقد اتخذت هذه العائلة الذائعة الصيت بين أبناء الصحراء هذا القرارفي رحلة جوية ربطت بين مخيمات اللاجئين الصحراوين المحتجزين وبين مدينة العيون على إثرما عاينته هناك من تهميش واستغلال وتعذيب في السجون من طرف قيادة البوليساريو الذين أحكموا قبضتهم وسيطرتهم على المخيمات.

أما قرار البقاء نهائيا بالمغرب،فقد أرجعه أحد أفراد العائلة إلى عدة مشاورات مع أبناء العائلة الموجودين بمدينة العيون،والذين لعبوا دورا كبيرا في تسهيل هذه العملية وإقناع العائلة بالبقاء حيث حظيت مبادرتها الوطنية الكبيرة باستقبال كبيرمن طرف أبناء عمومتها،حضرته فعاليات صحراوية مختلفة بمدينة العيون.

واعتبرالمتتبعون للشأن الصحراوي،قراربقاء هذه العائلة المعروفة داخل قبيلة شرفاء الركَيبات لبيهات،ضربة موجعة وقاسية لجبهة البولساريو التي أصبحت تلاعباتها بمصيرالصحراويين المحتجزين والمهمشين تنكشف يوما بعد يوم،إلى درجة أنها لم تعد تنطلي على أحد وخاصة من طرف أولئك  الذين عاشوا منذ سنين داخل مخيمات العارأنواعا من التهميش والفقروالتعذيب النفسي والجسدي.

.عبداللطيف الكامل

عذراً التعليقات مغلقة