القبض على سائق شاحنة يتلصص على مراحيض الإناث بكلية الآداب

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالةوطنيات
3 مارس 2013
القبض على سائق شاحنة يتلصص على مراحيض الإناث بكلية الآداب

عاش سائق شاحنة ساعات من «الرعب» في الساحة الجامعية بكلية الآداب سايس بفاس، مساء الثلاثاء، بعدما تعرض لـ«محاكمة جماهيرية» للطلبة، إثر ضبطه في حالة مخلة وهو يتلصص من تحت باب مرحاض على طالبات وهن في

حالات خاصة بمراحيض الإناث بالكلية.
ووجد السائق الذي تم تطويقه من قبل الطلبة في حالة تلبس بأحد مراحيض الإناث في الكلية وهو جاثم على ركبتيه، يتلصص على المراحيض الأخرى. وقرر الطلبة إحالته على أنظار محاكمة جماهيرية انتهت بإخلاء سبيله بعدما تعرض لتشريح مفتوح لشخصيته المعقدة «المقهورة»، وتم إطلاق سراحه على ألا يعاود الظهور مجددا في الحرم الجامعي، وفر مصدوما إلى خارج الكلية يبحث عن الشاحنة التي ركنها في مكان غير بعيد.
واستعان الطلبة الذين نظموا المحاكمة بكتاب «سيكولوجية الإنسان المقهور» لتحليل شخصية هذا السائق الذي حصل على إجازة في الحقوق من إحدى كليات المدينة، قبل أن تقهره أوضاع العطالة ويشتغل كسائق شاحنة. وبالرغم من أنه نجح في تحسين وضعه الاجتماعي، فإنه لم يحسن وضعه النفسي المختل، ما أسفر عن ضبطه في حالة تلبس وهو يكشف عن شخصيته النفسية المهزوزة.
وتزامنت هذه المحاكمة الطريفة مع إجراء امتحانات مؤجلة للدورة الخريفية بهذه الكلية المجاورة للحي الجامعي، والذي سبق له أن شهد احتجاجات كبيرة أفضت إلى اقتحامه واعتقال عدد من الطلبة المحتجين بتهمة احتجاز موظفين.
وقالت المصادر إن هذا السائق تمكن من الوصول في غفلة من الجميع إلى مراحيض الإناث بالكلية، مستغلا انشغال الطلبة باجتياز الامتحانات، وقام بالدخول إلى أحد المراحيض حيث جلس على ركبتيه وبدأ في مشاهدة مشاهد خصوصية. وعمدت إحدى الطالبات، بعدما اكتشفت أمره، إلى إخبار نشطاء من طلبة الكلية بوجود «جسم غريب» في أحد المراحيض.

لحسن والنيعام

عذراً التعليقات مغلقة