جبهة البوليساريو متورطة في فضيحة توزيع مواد غذائية فاسدة على سكان مخيمات تندوف

سوس بلوس
الرئيسيةوطنيات
28 فبراير 2013
جبهة البوليساريو متورطة في فضيحة توزيع مواد غذائية فاسدة على سكان مخيمات تندوف

قامت جبهة البوليساريو،في هذه الأيام،بتوزيع أكياس حليب جاف على سكان مخيم اللاجئين بتندوف،مع أنه انتهت صلاحيته لأزيد من شهرين ولم يعد صالحا للإستهلاك بدليل أن الحليب وُزع في أكياس بلاستيكية بدون غلافها الخارجي الذي يتضمن عادة معلومات عن المنتوج ومكوناته ومدة صلاحيته.

وقد تأكد سكان المخيمات المحاصرين،أثناء اتصالهم بالجهات المعنية،من كون الحليب الموزع ظل مدة أزيد من شهرين في مخازن الهلال الأحمرلأسباب غامضة ،ورغم التطمينات التي تلقوها من المسؤولين بأن مدة صلاحيته لن تنتهي قبل منتصف شهر مارس المقبل.

فالسكان لم يتقبلوا هذه التبريرات الواهية التي قدمها المسؤولون من كونهم نزعوا الغلاف الخارجي  حتى لايباع في الأسواق خارج مخيمات تندوف،وأنهم أبقوا بهذه الكميات من الحليب الجاف في المخازن لمدة طويلة قبل توزيعها كان لدواع صحية بقرارمن برنامج التغذية العالمي.

لكن كل هذه التبريرات والتحايلات التي تلجأ إليها جبهة البوليساريو لم تعد خافية على السكان والرأي العام  سواء بداخل مخيمات العار،أوبداخل الجزائرالراعية لهذه الجمهورية الوهمية أولدى المنتظم الدولي بعدما سبق أن تم ضبط  العديد من المواد الغذائية تباع بالأسواق الجزائرية منذ عقدين من الزمن وهي تحمل طابع المساعدات الإنسانية الموجهة إلى سكان المخيمات.

فكم من مرة ضبطت مواد غذائية كثيرة كانت موجهة لهؤلاء السكان من قبل الجمعيات الدولية والمنظمة العالمية للتغذية،لكن يتم بيعها وتسويقها عبرسماسرة ومهربين إلى دول الجوار،وخاصة بمدينة الزويرات بموريتانيا المتاخمة للحدود الجزائرية والقريبة من مدينة تندوف.

لذلك احتج سكان المخيمات على استهتارولامبالاة المسؤولين بهم والمتورطين في توزيع المواد المواد الغذائية الموجهة للإستهلاك،مستنكرين في الوقت ذاته تلاعب هؤلاء بصحة الأطفال والنساء من خلال تعمد إخفاء مدة صلاحية المنتوجات كحق من حقوق المستهلك.

وهذا ما دفع منتدى مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف،في بلاغ صادربتاريخ 25فبراير 2013،توصلنا بنسخة منه،إلى أن يدق ناقوس الخطرطالبا من الهيئات والمنظمات الغذائية والصحية والإنسانية العالمية التدخل من أجل حماية أرواح الآلاف من الصحراويين الأبرياء الذين تستغل جبهة البوليساريو معاناتهم وفقرهم لتوزع عليهم منتجات غذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية.

في حين تتلاعب بالمنتجات الغذائية السليمة وتتاجر فيها عبر سماسرة السوق السوداء خارج المخيمات بمدينة الزويرات الموريتانية وغيرها من أجل مراكمة الأموال على حساب آلاف الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ،لذا ناشد المنتدى برنامج التغذية العالمي لفتح تحقيق حول توزيع منتوج سبق أن قرر منع تداوله لخطورة استهلاكه.

كما طالبه باتخاذ الإجراءات القانونية والزجرية في حق المتورطين في عملية توزيع الحليب الجاف المنتهية صلاحيته،وإصدارقرارعاجل بإتلاف المنتجات الغذائية الفاسدة والمنزوعة الغلاف الخارجي بمخازن مخيمات تندوف.

. عبداللطيف الكامل

عذراً التعليقات مغلقة