Ad Space
الرئيسية عدالة تفاصيل مول الديطاي الذي قتل نادلة في جلسة حميمية

تفاصيل مول الديطاي الذي قتل نادلة في جلسة حميمية

كتبه كتب في 27 فبراير 2013 - 11:35

لم يعمل بمقولة «حرفة بوك ليغلبوك». اختار منذ أن اشتد عوده طريق الشقاوة إلى أن انتهى به المطاف كبائع للسجائر بالتقسيط. ابتعد كثيرا عن مهنة والده والعديد من أفراد عائلته. كانت الغالبية منهم تمارس حرفة الجزارة، مما جعل «مول الديطاي» يحمل بقوة التاريخ لقب «ولد الكزار». هذا النعت المحيل على ذبح وسلخ المواشى، سيصبح اسم على مسمى بعد أن تلطخت يداه بدماء كائن بشري.

الضحية التي سقطت في مذبح «ولد الكزار»، شابة في الرابعة والعشرين من العمر. ليس لها أي إرث مهني مرتبط بأصولها أو منطقتها. الصدفة والظرف الاجتماعية الصعبة دفعتها إلى الاشتغال نادلة في المقهى. القدر والحي السكني جمع في موعد «دموي» بين «مول الديطاي» و«الغارسونة».
ابتدأت فصول اللقاء المأساوي بين القاتل والضحية في آخر يوم من «الويكاند» الأخير. الإثنان يتجاوران في السكن بحي التقدم أو «درب كويبينة» بالبرنوصي بالدار البيضاء. «النادلة» اعتادت كل مساء العودة من مقر عملها بإحدى المقاهي الشهيرة بشارع أبى ذر الغفاري بالقرب من عمالة البرنوصي. بائع السجائر بالتقسيط الذي يتخذ موقعا قارا في «راس الدرب»، كان يراها بشكل يومي تمر من أمامه. في حدود الساعة العاشرة من ليلة الأحد الماضي، لمح «مول الديطاى» جارته الشابة تقترب من مجلسه المعتاد. تحرش بها وهو في غمرة الانتشاء بشرب قنيمة من الخمر. سايرته «الغارسونة» بإبداء تقبلها لكلمات الغزل وتلميحات رغبته في مضاجعتها. اتفقد «ولد الكزار» مع الفتاة القادمة من نواحي بني ملال على قضاء ليلة حمراء بمسكنه الكائن بالزنقة 35. تم اللقاء خلسة بغرفته الموجودة بالطابق السفلي.
بائع السجائر والنادلة المجتمان لقضاء لحظة حميمية، وقع بينهما خلاف بعد رفض رفيقة الليل تدخين «جوان». دخلا في بادئ الأمر في تبادل للشتائم السوقية. اشتد الغضب بـ«ولد الكزار» فأشهر سكينا صغيرة في وجه «الغارسونة». اندفعت نحوه ودخلت معه في عراك، بدت الغلبة فيه للفتاة ذات البنية الجسدية القوية. الشاب الأربعيني وجد نفسه أمام فتاة عشرينية أصلب منه. انقض عليها رغم مقاومتها الشرسة، وأسقطها أرضا، ثم لف حول رقبتها حزاما صادفه بالقرب من مضمار المعركة. خنقها بكل ما أوتي من قوة وحنق وغل إلى أن توقفت أنفاسها.
الليلة الحمراء تحولت إلى جريمة قتل. الجاني فيها لم يستوعب ما اقترفت يداه إلى عندما تأكد أن «مؤنسته» فارقت الحياة. انهار لحظتها من هول المشهد المخيف لجسد فتاة بلا روح. بكى بحرقة بعد أن استبد به الندم. فكر في التخلص من هذه الورطة. حالة الرعب والارتباك التي كان عليها، دفعته إلى لف الجثة في غطاء صوفي وجرها في الزقاق الغارق في السكون والظلام إلى غاية مكان قريب من مسكن الضحية.  وضع الجسد المدثر في «مانطة» فوق عربة صغيرة، كانت مركونة هناك. التفت حوله للتأكد من أن لا أحد شاهد سوءته، ثم كشف الغطاء عن وجه القتيلة وطبع قبلة على جبينها، كأنه يودعها أو يتأسف على ما جناه في حقها.
التفاصيل الدقيقة لهذه الجريمة، أعاد تشخيصها الجاني صباح أمس الثلاثاء بـ«درب كويبينة» تحت مراقبة عناصر الشرطة القضائية لأمن البرنوصي، وتحت أنظار حشد غفير من سكان الحي. شريط ليلة القتل، رواه «ولد الكزار» بالصورة والصوت، بعد أن اعترف مساء الإثنين الماضي للمحققين بوقائع إجهازه خنقا لـ«الغارسونة». وقوع الجاني تم خلال ساعات قليلة بعد العثور على الجثة. كان المتهم من ضمن 6 مشتبه بهم، لكن تضارب أقواله خلال استنطاقه، والعثور على خدوش بصدره، جعلت الشكوك تحوم حوله إلى أن اعترف جملة وتفصيلا بفعلته. القاتل ينتظره هذه المرة السجن لمدة طويلة، بعد أن قضى سنوات متفرقة بالحبس بتهمة الإتجار في المخدرات.

الأحداث المغربية , سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1119 )
  1. اشمن جلسة حميمية الله يهديكم هداك الشمكار المفلس دوي السوابق العدلية يجلسومعاه الناس السيدة تم جرها بالقوة تحت التهديد بالسلاح الابيض التقرير الطبي دكر وجود كسور في الجمجة والفك واثار التعنيف الجسدي والاغتصاب بالقوة والله يهدي ما خلق حتى الاموات لم يسلموا من تشويه السمعة هدا الكداب غير اقواله في اليوم الدي التقى به مع المحامي لتخفيف العقوبة فهو لا تربطه اية علاقة مع الضحية

التعليقات مغلقة.