أكادير: اعتقال 3 فتيات يستدرجن مهاجرين من ” البار” إلى فخ عصابة

سوس بلوس
الرئيسيةعدالةللنساء فقط
27 فبراير 2013
أكادير: اعتقال 3 فتيات يستدرجن مهاجرين من ” البار” إلى فخ عصابة

نعيمة وسمية و حنان، ثلاث شابات في عمر الزهور، جمعت بينهن ” القرعة والكاس” بحانات مدينة أكادير، يقضين فيها الساعات الطوال بحثا عن زبون يكملن معه ما تبقى من الليل، إلى أن التقين بأربع شباب من رواد إحدى الحانات بالمنطقة السياحية. تعرفن عليهم وربطت بينهم صداقة تحولت إلى شراكة في النصب والاحتيال على مهاجرين شباب.

في عقدهن الثاني، كونت الفتيات عصابة إجرامية بمعية الشباب الأربع، واتفقن على اقتناص بعض الضحايا من المهاجرين الذين يرتادون الحانة، والنصب عليهم بإغرائهم واصطحابهم إلى أماكن خالية ومظلمة بدعوى ممارسة الجنس، فيباغث الضحية شركائهم  ويرغمون إالضحايا على الفرار إما خوفا من الكلب البوليسي الذي سخر لإخافة المهاجر الضحية.، أو باستعمال السلاح الأبيض. يسرقون السيارة بجميع ممتلكاتها، وبعد يومين ينادون على مالكها ليفتديها ببعض الأموال.

اختمرت الفكرة في ذهن العصابة، ووضعوا شروطا خاصة لتحديد الضحية بأن يكون ميسورا من الشباب المهاجر بالخارج، ويتوفر على سيارة، ويتم استدراجه بحانة من قبل فتيات العصابة …ثم بدأت الفتيات تنفيذ الخطة.

بلباس كاشف ومغري، استطاعت الفتيات أن يستقطبن شباب من الجالية، وقعوا في فخهن وقبلن الذهاب معهن إلى أماكن مظلمة لممارسة الجنس بعيدا عن الفنادق أو منازل مكتراة، حسب رغبة الفتيات.

لم تكن لحظات المتعة لتستمر طويلا، فقد كان شركاء الفتاة وبمجرد اختلائها بالمهاجر يباغثون الضحية بواسطة كلب بوليسي أو باستعمال السلاح الأبيض لإرغامه على تسليمهم ما يحمله من أموال أو يرغمونه على الفرار لا يلوي على شيء، تاركا وراءه سيارته وهاتفه المحمول وكل ما يملكه.

غنم أفراد العصابة من عملياتهم سيارات من نوع شيفروليه، كونكو، سكوفا فابيا… حواسيب ، أموال، هواتف نقالة… ولم يستطع أغلب الضحايا التبليغ عن العصابة، بل قاموا فقط بالتبليغ عن سرقة سياراتهم خوفا من ” الشوهة”.

غير أن أحد المهاجرين إعطى أوصاف بعض أفراد العصابة من الشبان والفتيات، مما مكن من اعتقال شابين منهم من ذوي السوابق، وما زال الثالث في حالة فرار، في حين اعتقل رابعهم على ذمة قضية أخرى ويوجد في سجن أيت ملول، كما تم اعتقال الفتيات الثلاث، وأحيل الموقوفون يومخ أول أمس الأربعاء على غرفة الجنايات باستئنافية أكادير.

سوس بلوس/ أمينة المستاري

عذراً التعليقات مغلقة