تخلى عنها صديقها فقطعت عضوه التناسلي بمراكش

سوس بلوس
الرئيسيةوطنيات
22 فبراير 2013
تخلى عنها صديقها فقطعت عضوه التناسلي بمراكش

أجبر أحد ساكنة دوار بودهير بجماعة سعادة بمراكش، على دفع ثمن خيانته الزوجية غاليا، عبر تقديم جزء من فحولته، على مذبح هيكل الخليلة، محققا بذلك حكمة المثل الشعبي السائر “اللي طمع فجارتو، تايبات فالندى”.

لم يكن الشاب الثلاثيني( متزوج وأب لطفل) يعلم وهو ينشر شباك إغراءاته، في طريق  جارته بالدوار ( مطلقة وأم لطفلة)، أن هذه الخطوة ستنتهي نهاية غير سعيدة، وتودي به صوب أسرة مستشفى ابن طفيل، لإصلاح ورتق ما انكسر من عضوه الحميمي.

بعد نجاحه في ربط حبل الوصال مع جارته بعيدا عن عيون الرقباء، وركوب الاثنين قطار الخيانة والعلاقة الجنسية غير الشرعية، بدأت تتعدد المواعيد بينهما، ويبتهلان أية فرصة سانحة، لاختلاس لحظات متعة وإشباع رغباتهما الجنسية الجامحة.

مرت الأسابيع والأشهر والاثنان منغمسان في متعتهما الجسدية، دون أن يعير الشاب لرباط الزوجية المقدس الذي يربطه وحليلته أي اهتمام، وقد أسلم العنان لشهواته ورغباته دون رادع أو وازع.

استمر الاثنان في تجرع كؤوس اللقاءات الجنسية كلما ألم بهما طارق الرغبة، وقد استلذ كل منهما عسل وعسيلة صاحبه، في إطار مبدأ “ساعة الزهو، ماندوزها ولو بقطيع الراس”.

في خضم انغماسهما في علاقتهما غير الشرعية، كان اختلاف الطبائع والميولات بينهما، ينسج أسباب الفرقة والخلاف، إذ في الوقت الذي كانت فيه العشيقة تزداد تعلقا بشريكها في العلاقة، كانت الرغبة تخبو في أوصال هذا الأخير وتزيده نفورا وابتعادا، كاشفا بذلك عن معدنه وطبيعة رغباته الهوائية باعتباره “عشاق وملال”.

ظلت علاقة الشد والجذب ترخي بظلالها على الثنائي المذكور، دون أن يفلح أي منهما في فرض إرادته وإخضاع شريكه لما يرضاه ويرتضيه. فلا العاشقة تمكنت من كسب الجولة لصالحها وفرض التزام خليلها باستمرار العلاقة، ولا هو نجح في الخروج من مصيدة العلاقة الآثمة، وارتداء لباس التوبة عما اقترفه ويقترفه من خيانة زوجية.

في الساعات الأولى من صبيحة الإثنين المنصرم، وفيما ساكنة الدوار غارقة في بحر نومها، وقد آوى كل إلى دفئ فراشه هربا من موجة البرد القارس التي تضرب بأطنابها هذه الأيام كل فضاءات  المدينة ومحيطها، كان حبل الاتصال الهاتفي ممتدا بين الثنائي، وكل منهما يحاول أن يبز الآخر بالجهة الأخرى، بعد أن اشتدت بينهما وطأة الخلاف والمشادات الكلامية.

أمام احتدام جذوة الخلاف والخصام، قرر العشيق وعشيقته اعتماد حكمة الأشقاء بأرض الكنانة “قطع عرق وتسييح دمه”، ليضربا موعدا للتلاقي بفضاء الدوار تحت يافطة “اللي نطولوه، نقصروه”.

خطوة غير محسوبة، سيكون لها ما بعدها، حين تسلل الاثنان تحت جنح الظلام إلى المكان المحدد للتلاقي، وشرع كل منهما في رمي الآخر بسهام اللوم والعتاب، ماجعل “القردة تطلع للراس” ويتحول معها المشهد بشكل درامي في اتجاه موقف “اللي فجهدك ديرها، واللي ماعندك عيرها”.

انتهى المشهد بسقوط العشيق مضرجا في دمائه أسفل شجرة زيتون بمحيط الدوار، وقد بتر جزء من عضوه الذكوري، فيما نصل سكين حادة تلمع في يد العشيقة، ولسان حالها يردد ” ضربتك الضربة، اللي يحيرو فيها الطبة”، وبالتالي دخول الطرفين سكة “درتها بيدي، وعلاش ما نخمم”.

تم نقل المعني صوب غرفة الإنعاش المركزة بمستشفى ابن طفيل، حيث انخرط الأطباء في محاولة إصلاح ما أفسدته الطعنة، فيما وجدت العشيقة نفسها مسيجة بجدار التوقيف والاعتقال.

التحقيق مع هذه الأخيرة، سيكشف أن الخلاف الليلي، قد انتهى بالعشيق  في لحظة “طلوع الدم”، إلى الشروع  في اغتصابها، وبالتالي إقدامها على سحب سكين كانت تخفيه بين طيات ملابسها تحسبا لكل ما من شأنه، دون أن تتردد في توجيه نيران الطعنة “للحجر”.

وقائع واعترافات ساقت العشيقة، صوب غرفة الجنايات استئنافية مراكش في حالة اعتقال، بتهمة بتر عضو تناسلي ومحاولة القتل، التي تهدد بالحكم عليها بأقسى العقوبات، فيما ظل العشيق أسير أسرة المستشفى في انتظار التأكد من نجاح عملية إعادة “تلحيم” ما بتر من عضوه الذكوري، ليسدل بذلك الستار عن  فصول علاقة جنسية غير شرعية، انتهت نهاية مأساوية تأكدت معها حكمة المثل الشعبي”اللي اطمع فجارتو تايبات فالندى”.

إسماعيل احريملة

عذراً التعليقات مغلقة