زاكورة : جزائري يختطف طفلين

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
20 فبراير 2013
زاكورة : جزائري يختطف طفلين

منذ يوم الأحد المنصرم والرأي العام المحلي يتداول قصة اختطاف طفلين شقيقين من طرف عابر سبيل في دوار”قصيبة الكعابة” بالقرب من “دوار رباط الحجر”  بجماعة ترناتة في ضواحي مدينة زاكورة، ،طلب من الأسرة “ضيف الله” فاستضافوه وأكرموه لمدة يومين ،على عادة وأخلاق سكان درعة  الذين يكرمون الضيوف ويحتضنونهم بين ذويهم ويقدمون لهم أفضل ما لديهم، غير أن المفاجأة التي صدمت أفراد الأسرة وسكان المنطقة كانت قوية ، حينما اكتشفوا أن الضيف المُكَرّم ،انصرف إلى وجهة مجهولة بعد أن احتال و استدرج اثنين من فلذات كبدهما: منصف الصليبي يبلغ من عمره 16سنة ويتابع دراسته في الثانية إعدادي، و شقيقته غزلان الصليبي 13عاما وتدرس في المستوى الخامس ابتدائي.طال انتظار الأب ليلتحق به ابنه إلى السوق الأسبوعي بمركز مدينة زاكورة على الساعة العاشرة صباحا يوم الأحد،انفض السوق وعاد الأب إلى بيته ولم يجد لابنيه أثرا ولم يعودا للمبيت معهم،انصرف الليل واشتد خوف الأهل و الجيران على مصير الطفلين اليافعين.

الأب أحمد الصليبي، لم يجد من سبيل غير تقديم شكاية للسلطات المحلية والدرك الملكي ،وتعبأت كل الجهات الأمنية والسلطات ، وأشرف على متابعة القضية عامل إقليم زاكورة عبد الغني الصمودي  الذي أصدر مذكرة بحث إلى كل الجهات المعنية في مختلف المناطق.

بأسف وندم شديد يصرح الأب للجريدة:”استضفته لمدة يومين ورحبت به، ويوم الأحد صباحا ودعته وذهب إلى حال سبيله، ولما انصرفت إلى السوق الأسبوعي عاد إلى المنزل ليستدرج الطفلين ويختطفهما،غدرني ونصب علي ولن أسامحه” وحسب تصريحات الأب فلم يسأل ضيفه عن عمله وهويته، وكل ما يعرفه عنه أنه يتكلم لهجة تشبه تلك المنتشرة في المناطق الشمالية والشرقية، ويعرف جيدا مناطق درعة ويدخن السجائر والمخدرات .

بعد أربعة وعشرين ساعة من الاختفاء، أخبر رئيس جماعة ترناتة مصطفى الثابت الأسرة بناء على مصادر من السلطات المحلية، أنه تم العثور على الطفلين الشقيقين في منطقة نائية بجبال صاغرو، فاكتظ منزل الأسرة بسكان الدوار نساء ورجالا في انتظار عودتهما إلى حضن ذويهما.وحوالي العاشرة ليلا عاد الطفلان على متن سيارة للدرك الملكي رفقة الجاني الذي وُضِع رهن الحراسة النظرية لاستكمال البحث والتحقيق معه بأمر من وكيل الملك .

كان الشقيقان في حالة إرهاق وتعب شديدين بسبب المشي لمسافات طويلة وسط الجبال والمسالك الصعبة، ولشدة الجوع والعطش لا يقويان كثيرا على الحركة والكلام، خاصة الطفل منصف الذي ما زالت آثار الصدمة بادية عليه، والعشرات من نساء ورجال الدوار تحلقوا حوله، ولم يصدق بعد ما حدث، وفضل الخلود للراحة والنوم بعد يومين من الخوف والرعب.أما شقيقته غزلان ورفيقته في درب الاختطاف ،فقد استجمعت قواها لتحكي لـ«الأحداث المغربية» كرونولوجيا الاختطاف والإفراج .

وأفادت أن الخاطف/الضيف طلب منهما أن يرافقاه ليشتري لهما بعض الملابس في السوق، رفضت في البداية ووافقت بعد إصراره، سلك بهما طريقا في الاتجاه المخالف لمدينة زاكوة، وبدأت الشكوك تساورها فنبهته وتذرع أنه يريد قضاء بعض الأغراض في منطقة بني زولي ثم العودة إلى السوق الأسبوعي في زاكورة، واصلت سيارة الأجرة السير في اتجاه مدينة أكدز وتوقفوا قرب إحدى قناطر نهر درعة ليعبر بهم راجلين إلى الضفة الأخرى، واصلوا السير بجانب الواد، ومسالك في اتجاه جبال صاغرو،طالت الرحلة مشيا على الأقدام، وبدأت الشكوك تساور البنت، وكلما نبهته إلى ضرورة العودة، يجيبها مرة أخرى أن العودة ستكون قريبا بعد قضائه لغرض ما عند أحد أصدقائه الذي يملك ضيعة فلاحية قريبة.

أمضى الخاطف مع الرهينتين الليل في مسجد قديم في أحد الدواوير وأوصاهما أن يجيبا من يسألهما من الناس أنهما ابناه،لم تنم البنت فيما أصيب شقيقها بألم في البطن بسبب الجوع.بعد وصولهم إلى خيمة أحد الرحل،تجمع حولهم أشخاص كثيرون،لاحظوا بؤس الطفلين ووجهيهما الشاحبين وملامحهما تختلف عنهما ،ادعى أنه والدهما ففضحته البنت وقالت لهم إنه ذاهب بهما إلى مصير مجهول وتستنجدهم.حاصره الرحل بين جماعة أفلاندرا وجبال صاغرو  في اتجاه جماعة سكورة بإقليم ورزازات، واتصلوا بالسلطات والدرك الملكي الذين أعادوهما إلى بيتهما، فيما اعتقلوا الجاني ووضعوه رهن التحقيق والحراسة النظرية .

وأفادت مصادر مطلعة أن الجاني ادعى بعد إلقاء القبض عليه أنه ينحدرمن مناطق مدينة فاس ،كما أدلى ببيانات كاذبة، وبطاقة تعريف وطنية تعود لغيره للدرك الملكي.ورجحت المصادر أنه يحمل الجنسية الجزائرية .

زاكورة :اسماعيل أيت حماد.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة